الرد على الشيعة الرافضة

ﻗﺎﻝ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﻟﻄﺤﺎﻭﻱ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ: “ﻭﻧﺤﺐ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻻ‌ ﻧﻔﺮﻁ ﻓﻲ ﺣﺐ ﺃﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﻻ‌ ﻧﺘﺒﺮﺃ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﻧﺒﻐﺾ ﻣﻦ ﻳﺒﻐﻀﻬﻢ، ﻭﺑﻐﻴﺮ ﺍﻟﺤﻖ ﻳﺬﻛﺮﻫﻢ، ﻭﻻ‌ ﻧﺬﻛﺮﻫﻢ ﺇﻻ‌ ﺑﺨﻴﺮ، ﻭﺣﺒﻬﻢ ﺩﻳﻦ ﻭﺇﻳﻤﺎﻥ ﻭﺇﺣﺴﺎﻥ، ﻭﺑﻐﻀﻬﻢ ﻛﻔﺮ ﻭﻧﻔﺎﻕ ﻭﻃﻐﻴﺎﻥ… ﻭﻣﻦ ﺃﺣﺴﻦ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﻓﻲ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺃﺯﻭﺍﺟﻪ ﺍﻟﻤﻄﻬﺮﺍﺕ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺩﻧﺲ ﻭﺫﺭﻳﺎﺗﻪ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﻴﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺭﺟﺲ، ﻓﻘﺪ ﺑﺮﺉ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻔﺎق
منقول للفائده 
طلب مني أحد الشيعة في أحد مواقعهم الرد بالعقل بدل من القرآن والحديث فقلت له:روح المناقشات الدينية لا تناقش بالعقل بل بما قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} (59) سورة النساء235 – ( عن { علي رضي الله عنه قال : لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه , لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر خفيه. رواه أبو داود والدار قطنيإذن المناقشات لابد أن تكون عن طريق القرآن والسنة.وإذا أردت العقل فتفضل:هل يعقل أن علي رضي الله عنه وباقي الأئمة وعلمائكم يوفقون باختيار الزوجة والأصحاب والنبي صلى الله عليه وسلم لا يوفق في اختيار زوجاته وأصحابه من كتبكم؟هل يعقل أن الله عزوجل اختار علي رضي الله عنه للخلافة من قبل خلق البشرية ولم يقيمه؟هل يعقل أن أمير المؤمنين علي رضي الله عنه يعمل مستشارا عند من أسميتموهم كفار؟
ومن مناقب أبي المؤيد (7): أن عمر خطب الناس فقال: لو صرفناكم عما تعرفون إلى ما تنكرون ما كنتم صانعين ؟ فسكتوا. قال ذلك ثلاثا. فقال له علي – عليه السلام -: إذا كنا نستتيبك فإن تبت قبلناك. قال فإن لم أتب ؟ قال: إذا نضرب الذي فيه عيناك. فقال: الحمد لله الذي جعل في هذه الأمة من إذا اعوججنا أقام أودنا. كشف اليقين للحلي ص63 – 64
ولماذا لم يهاجر علي رضي الله عنه من بلد الكفر إلى الإيمان؟(19560) 1 – محمد بن الحسن بإسناده عن أبي القاسم جعفر بن محمد، عن حكيم بن داود، عن سلمة بن الخطاب، عن إبراهيم بن محمد بن علي ابن المعلى، عن إسحاق بن داود قال: أتى رجل أبا عبد الله عليه السلام فقال له: إني قد ضربت على كل شيء لي من فضة وذهب وبعت ضياعي، فقلت: أنزل مكة، فقال: لا تفعل إن أهل مكة يكفرون بالله جهرة. فقلت: ففي حرم رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ قال: هم شر منهم، قلت: فأين أنزل ؟ قال: عليك بالعراق الكوفة فإن البركة منها على إثنى عشر ميلا هكذا وهكذا، وإلى جانبها قبر ما أتاه مكروب قط ولا ملهوف إلا فرج الله عنه. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص443 باب
3 – محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن منصور بن يونس عن
سليمان بن خالد، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: أهل الشام شر من أهل الروم وأهل
المدينة شر من أهل مكة وأهل مكة يكفرون بالله جهرة . الكافي للكليني الجزء الثاني ص
409
(باب) * (في صنوف أهل الخلاف وذكر القدرية والخوارج والمرجئة) * * (وأهل البلدان)
استحباب سكنى الكوفة
(19721) 3 – وعن محمد بن جعفر، عن محمد بن الحسين، عن أبي سعيد، عن رجل ، عن أبي الجارود، عن علي بن الحسين عليهما السلام
قال: اتخذ الله أرض كربلاء حرما قبل أن يتخذ مكة حرما بأربعة وعشرين ألف عام الحديث، وفي آخره إنها تزهر لأهل الجنة كالكوكب
الدري. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص515 باب استحباب التبرك بكربلاء, كامل الزيارات:
268
هل يعقل أن أبا بكر رضي الله عنه يقاتل المرتدين إذا كان هو مرتد في نظركم؟ممن يخاف أبو بكر وهو الخليفة حتى يذهب للقتال؟ لاسيما أن كثيرا من الصحابة
قد عذره بعدم القتال.
هل يعقل أن الفتوحات الإسلامية تزدهر وتتسع في عهد الصحابة رضي الله عنهم؟ما هو هدفهم من هذه الفتوحات؟
هل يعقل أن الصحابة وهم مرتدين في نظركم أن يحافظوا على القرآن الكريم وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم؟
هل يعقل أن الله عزوجل يدفن خير البشرية في بيت من أسميتموها أم الشرور وبيتها قرن الشيطان؟والله عزوجل سماها أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها.
هل يعقل أن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما يطلبا الدفن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ ماذا يريدان من ذلك طالما أنهما يعلمان أنهما ارتدا في نظركم؟ولماذا لم يمنعهما علي رضي الله عنه؟
معلوم عندكم أن يوم الغدير بعد الحج وانصراف الناس إلى ديارهم والذين حضروا هذا اليوم هم أهل المدينة وما حولها فقط فهل الإسلام نزل على أهل المدينة
فقط؟طبعا ستقول لا إذا أعطني الدليل على أن الرسول صلى الله عليه وسلم بلغ باقي المدن بولاية علي رضي الله عنه ؟والله عزوجل يقول: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ
مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ} (67) سورة المائدة
لماذا تنازل الحسن رضي الله عنه لمعاوية رضي الله عنه وهو في نظركم كافر؟وليس هذا فقط بل حلف أن معاوية رضي الله
عنه خير له من شيعته.
عن زيد بن وهب الجهني قال: لما طعن الحسن بن علي عليه السلام بالمدائن أتيته وهو متوجع، فقلت: ما ترى يا بن رسول الله فان الناس متحيرون ؟ فقال:
أرى والله أن معاوية خير لي من هؤلاء، يزعمون أنهم لي شيعة، ابتغوا قتلي وانتهبوا ثقلي، وأخذوا مالي. الاحتجاج للطبرسي الجزء الثاني ص10
وهل يعقل في نظركم أن تكون الدنيا بلا حجة ؟مع أن الحسن العسكري رحمه الله لما مات كان ابنه المهدي لا يتجاوز من العمر خمس سنوات فهل بهذا العمر يكون حجة؟
يقول الخميني :إن الحسن العسكري كان عقيمـا ولـم ينجـب أولاد وبسبب ذلـك تـوزع الورث بـين أمه وأخيـه لمـا مات الحسن العسكري. كتــاب الحكــومـة الإسـلامــية صفحة 45/46
عن محمد بن أبي عمير عن رجل من أصحابنا !!! قال قلت للرضا عليه السلام جعلت فداك قوم قد وقفوا على أبيك يزعمون انه لم يمت قال كذبوا وهم كفار بما انزل الله عز وجل على محمد صلى الله عليه واله ولو كان الله يمد في اجل احد من بني ادم لحاجه الخلق إليه لمد الله في اجل رسول الله صلى الله عليه واله. رجال الكشي الجزء الثاني ص759
260 – محمد بن مسعود، قال حدثنا عبد الله بن محمد بن خالد الطيالسي قال: حدثني الحسن بن علي الوشاء، عن محمد بن حمران، قال: حدثني زرارة قال، قال لي أبو جعفر عليه السلام حدث عن بني إسرائيل ولا حرج قال: قلت جعلت فداك والله إن في أحاديث الشيعة ما هو أعجب من أحاديثهم قال: وأي شي هويا زرارة ؟ قال: فاختلس من قلبي فمكثت ساعة لا أذكر ما أريد قال لعلك تريد الهفتية قلت نعم قال فصدق بها فإنها حق. رجال الكشي الجزء الأول ص375 والهفتية في هذا الحديث هي غيبة القائم المنتظر عليه السلام غيبة طويلة
وهل يعقل أن أفضل رواتكم وهو زرارة لا يعرف من هو الإمام؟
286 – حدثني حمدويه بن نصير، قال حدثنا يعقوب بن يزيد، عن محمد بن أبي عمير، عن جميل بن دراج، قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول بشر المخبتين بالجنة بريد بن معاوية العجلي، وأبو بصير بن ليث البختري المرادي، ومحمد بن مسلم، وزرارة، أربعة نجباء أمناء الله على حلاله وحرامه، لو لا هؤلاء انقطعت آثار النبوة واندرست. رجال الكشي الجزء الأول ص 398
256 – حدثني محمد بن مسعود، قال: أخبرنا جبريل بن أحمد، قال: حدثني محمد بن عيسى، عن يونس، عن إبراهيم المؤمن، عن نصير بن شعيب عن عمة زرارة، قالت: لما وقع زرارة واشتد به: قال: ناوليني المصحف فناولته وفتحته فوضعه على صدره، وأخذه مني ثم قال: يا عمة أشهدي أن ليس لي إمام غير هذا الكتاب. رجال الكشي الجزء الأول ص373
و هداكم الله إلى الحق
منقول
يلعن الشيعة الاثني عشرية بني امية و حفيد النبي محمد صلى الله عليه وسلم من بني امية
محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان رضي الله عنهم
أمه فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب رضوان الله تعالى عنهم
وجدته فاطمة الزهراء بنت محمد بن عبد الله عليهما صلوات الله وسلامه
وجده علي بن ابي طالب
وجده الحسين بن علي
وجده سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه
وهنا المعضلة والطامة الكبرى
فهل يصح أن يكون لعليا وفاطمة حفيدا ملعونا؟!!!
ستبقى هذه المعلومات أعلاه شوكة في حلوق سادتك وملاليك ونحلتك إلى يوم الدين مثل شوكة (ثاني إثنين) و(محمد رسول الله والذين معه) ليموتو-وأنتم- حقدا وحسدا.. إلى يوم يبعثون.. ألم يقل المولى عز وجل (ليغيظ بهم الكفار)
فموتوا بغيظكم
ويسمي الشيعة بني امية الشجرة الملعونة و سنورد الرد ادناه
الشجرة من كتب اهل السنة و الجماعة
هذا هو معنى الشجرة من صحيح البخاري:
(3801) ــ حدَّثنا الحُميديُّ حدَّثنا سفيانُ حدَّثنا عمرُو عن عِكرمةَ عنِ ابن عبّاس رضيَ اللّهُ عنهما في قوله تعالى: {وما جَعلنا الرُّؤيا التي أرَيناكَ إلاَّ فتنة للناس} (الإسراء: 60) قال: هي رؤيا عين أُرِيَها رسولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم ليلةَ أسرِيَ به إلى بيتِ المقدِس. قال: والشجرة الملعونةَ في القرآنِ هي شجرةُ الزقُّوم».البخاري
قال الحافظ ابن حجر « هذا هو الصحيح» (فتح الباري8/399).
و هذا تفسير الآية من فتح القدير:
أخرج ابن جرير عن سهل بن سعد قال: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم بني فلان ينزون على منبره نزو القردة فساءه ذلك فما استجمع ضاحكاً حتى مات، فأنزل الله “وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس”. قال ابن كثير بعد أن ساق إسناده: وهذا السند ضعيف جداً، وذكر من جملة رجال السند محمد بن الحسن بن
زبان وهو متروك وشيخه عبد المهيمن بن عباس ابن سهل بن سعد ضعيف جداً. وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عمرو أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “رأيت ولد الحكم بن أبي العاص على المنابر كأنهم القردة، فأنزل الله “وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس، والشجرة الملعونة””، يعني الحكم وولده. وأخرج ابن أبي حاتم عن يعلى بن مرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “رأيت بني أمية على منابر الأرض وسيملكونكم فتجدونهم أرباب سوء”، واهتم رسول الله صلى الله عليه وسلم لذلك، فأنزل الله الآية. وأخرج ابن مردويه عن الحسين بن علي نحوه مرفوعاً وهو مرسل. وأخرج ابن أبي حاتم وابن مردويه والبيهقي وابن عساكر عن سعيد بن المسيب نحوه وهو مرسل. وأخرج ابن مردويه عن عائشة أنها قالت لمروان بن الحكم:” سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأبيك وجدك إنكم الشجرة الملعونة في القرآن” وفي هذا نكارة لقولها يقول لأبيك وجدك ولعل جد مروان لم يدرك زمن النبوة
و هذا هو تفسير بن كثير:
وقوله: “وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس” الاية, قال البخاري : حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان عن عمرو عن عكرمة , عن ابن عباس “وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس” قال: هي رؤيا عين أريها رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة أسري به, “والشجرة الملعونة في القرآن” شجرة الزقوم, وكذا رواه أحمد وعبد الرزاق وغيرهما عن سفيان بن عيينة به. وكذا رواه العوفي عن ابن عباس .
وكل من قال إنها ليلة الإسراء, فسره كذلك بشجرة الزقوم.
وقيل: المراد بالشجرة الملعونة بنو أمية, وهو غريب ضعيف.
وقال ابن جرير : حدثت عن محمد بن الحسن بن زبالة , حدثنا عبد المهيمن بن عباس بن سهل بن سعد , حدثني أبي عن جدي قال: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم بني فلان ينزون على منبره نزو القرود, فساءه ذلك, فما استجمع ضاحكاً حتى مات, قال: وأنزل الله في ذلك “وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس” الاية, وهذا السند ضعيف جداً فإن محمد بن الحسن بن زبالة متروك , وشيخه أيضاً ضعيف بالكلية, ولهذا اختار ابن جرير أن المراد بذلك ليلة الإسراء, وأن الشجرة الملعونة هي شجرة الزقوم, قال لإجماع الحجة من أهل التأويل على ذلك أي في الرؤيا والشجرة, وقوله: “ونخوفهم” أي الكفار بالوعيد والعذاب والنكال, “فما يزيدهم إلا طغياناً كبيراً” أي تمادياً فيما هم فيه من الكفر والضلال, وذلك من خذلان الله لهم
و هذا هو تفسير القرطبي:
سورة الإسراء. الآية 60
قوله تعالى: “وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس” لما بين أن إنزال آيات القرآن تتضمن التخويف ضم إليه ذكر آية الإسراء، وهي المذكورة في صدر السورة. وفي البخاري والترمذي عن ابن عباس قوله تعالى:
“وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس” قال: هي رؤيا عين أريها النبي صلى الله عليه وسلم ليلة أسري به إلى بيت المقدس. قال: “والشجرة الملعونة في القرآن” هي شجرة الزقوم. قال أبو عيسى الترمذي: هذا حديث صحيح.
1 – قَالَ حَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى: سَمِعْتُ الشَّافِعِيَّ يَقُولُ: لَمْ أَرَ أَحَدًا مِنْ أَصْحَابِ الأَهْوَاءِ، أَشْهَدَ بِالزُّورِ مِنَ الرَّافِضَةِ. (1)
(1) -آداب الشافعي ومناقبه لابن أبي حاتم الرازي ص144
قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِيسَ الشَّافِعِيُّ: وَتُقْبَلُ شَهَادَةُ أَهْلِ الْأَهْوَاءِ إِلَّا الْخَطَّابِيَّةَ مِنَ الرَّافِضَةِ , لِأَنَّهُمْ يَرَوْنَ الشَّهَادَةَ بِالزُّورِ لِمُوَافِقِيهِمْ. (1)
(1) -الفرق بين الفرق وبيان الفرقة الناجية لعبد القاهر البغدادي ص 351
قَالَ البُوَيْطِيُّ: سَأَلْتُ الشَّافِعِيَّ: أُصَلِّي خَلْفَ الرَّافِضِيِّ؟ قَالَ: لاَ تُصَلِّ خَلْفَ الرَّافِضِيِّ، وَلاَ القَدَرِيِّ، وَلاَ المُرْجِئِ. قُلْتُ: صِفْهُمْ لَنَا. قَالَ: مَنْ قَالَ: الإِيمَانُ قَوْلٌ، فَهُوَ مُرْجِئٌ، وَمَنْ قَالَ: إِنَّ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ لَيْسَا بِإِمَامَيْنِ، فَهُوَ رَافِضِيٌّ، وَمَنْ جَعَلَ المَشِيئَةَ إِلَى نَفْسِهِ، فَهُوَ قَدَرِيٌّ
قَالَ الزَّعْفَرَانِيُّ: قَالَ الشَّافِعِيُّ: إِذَا حَضَرَ الرَّافِضِيُّ الْوَقْعَةَ وَغَنِمُوا لَمْ يُعْطَ مِنَ الْفَيْءِ شَيْئَا لِأَنَّ اللهَ ذَكَرَ آيَةَ الْفَيْءِ ثَمَّ قَالَ فِيهَا: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ}، فَمَنْ لَمْ يُقَلْ بِهَذَا لَمْ يَسْتَحِقّ. (1)
(1) -تاريخ دمشق لابن عساكر ج51 ص317
قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْحَكَمِ: سَمِعْتُ الشَّافِعِيَّ يَقُولُ: مَا أَرَى النَّاسَ ابْتُلُوا بِشَتْمِ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا لِيَزِيدَهُمُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِذَلِكَ ثَوَابًا عِنْدَ انْقِطَاعِ عَمَلِهِمْ
مناقب الشافعي للبيهقي ج1 ص 441
قَالَ أَبُو شُعَيْبٍ وَأَبُو ثَوْرٍ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدِ بْنِ إِدْرِيسَ الشَّافِعِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى قَالَ: الْقَوْلُ فِي السُّنَّةِ الَّتِي أَنَا عَلَيْهَا وَرَأَيْتُ أَصْحَابَنَا عَلَيْهَا أَهْلَ الْحَدِيثِ الَّذِينَ رَأَيْتُهُمْ وَأَخَذْتُ عَنْهُمْ مِثْلَ سُفْيَانَ وَمَالِكٍ وَغَيْرِهِمَا: وأَعْرِفُ حَقَّ السَّلَفِ الَّذِينَ اِخْتَارَهُمْ اللهُ تَعَالَى لِصُحْبَةِ نَبِيِّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَالْأخْذُ بِفَضَائِلِهِمْ، وَأُمْسِكُ عَمَّا شَجَرَ بَيْنَهُمْ صَغِيرِهِ وَ كَبِيرِهِ، وأقدم أَبَا بَكْرٍ، ثُمَّ عُمَرُ، ثُمَّ عُثْمَانُ، ثُمَّ عَلِيّاً رضي الله عنهم، فَهُمُ الْخُلَفَاءُ الرَّاشِدُونَ. (1)
(1) -اعتقاد الشافعي للهكاري ص 17
و الأمر بالاتباع والنهي عن الابتداع للسيوطي ص127
قَالَ الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ: قَالَ الشَّافِعِيُّ: مَنْ عَانَدَ السُّنَّةَ قَصَدَ الصَّحَابَةَ وَمَنْ قَصَدَ الصَّحَابَةَ أَبَغَضَ النَّبِيَّ وَمَنْ أَبَغَضَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَفَرَ بِاللهِ الْعَظِيمِ. (1)
(1) – طبقات الحنابلة لأبي يعلى ج1 ص13
قَالَ الْحَسَنَ بْنَ مُحَمَّدٍ الزَّعْفَرَانِيَّ: قَالَ الشَّافِعِيُّ: أَثْنَى اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَلَى أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ فِي الْقُرْآنِ وَالتَّوْرَاةِ وَالْإِنْجيلِ وَسِيقَ لَهُمْ عَلَى لِسَانِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّمَ مِنَ الْفَضْلِ مَا لَيْسَ لِأحَدٍ بَعْدَهُمْ فَرَحِمَهُمُ اللهُ وَهَنَّأَهُمْ بِمَا آتَاهُمْ مِنْ ذَلِكَ بِبُلُوغِ أعْلَى مَنَازِلِ الصِّدِّيقِينَ وَالشّهداءِ وَالصَّالِحِينَ فَهُمْ أَدَّوْا إلْيَنَا سُنَنَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ وَشَاهَدُوهُ وَالْوَحْيُ يَنْزِلُ عَلَيه فَعَلِمُوا مَا أَرَادَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّمَ عَامًّا وَخَاصًّا وَعَزْمًا وَإِرْشَادًا وَعَرَفُوا مِنْ سُنَّتِهِ مَا عَرَفْنَا وَجَهْلِنَا، وَهُمْ فَوْقَنَا فِي كُلِّ عِلْمٍ وَاجْتِهَادٍ وَوَرَعٍ وَعَقْلٍ وَأَمْرٍ اُسْتُدْرِكَ بِهِ عِلْمٌ وَاسْتُنْبِطَ بِهِ، وآراؤهم لَنَا أَحْمَدُ وَأَوْلَى بِنَا مِنْ آرائنا عندَنَا لِأَنْفَسُنَا وَاللهُ أعْلَمُ. (1)
(1) -مناقب الشافعي للبيهقي ج1 ص 442
قَالَ أَبُو عَلِيٍّ الْحُسَيْنُ بْنُ هِشَامِ بْنِ عُمَرَ الْبَلَدِيُّ: هَذِهِ وَصِيَّةُ مُحَمَّدِ بْنِ إِدْرِيسَ الشَّافِعِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَوْصَى أنَّ خَيْرَ النَّاسِ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَبُو بَكْرٍ، ثُمَّ عُمَرُ، ثُمَّ َعُثْمَانُ، ثُمَّ َعَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ، رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ، وَأَتَوَلَّاهُمْ، وَأَسْتَغْفِرُ لَهُمْ، وَلِأَهْلِ الْجَمَلِ وَصِفِّينَ، الْقَاتِلِينَ وَالْمَقْتُولِينَ، وَجَمِيعِ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَجْمَعِينَ. (1)
(1) -وصية الشافعي ص 45 – 46
منقول للفائده
خرافة منع أم المؤمنين عائشة الحسن رضي الله عنه من أن يدفن عندها
الشبهة:
يزعم الرافضة أن الحسين لم جاء بأخيه الحسن ليدفنه إلى جانب جدّه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ركبت عائشة عليها السلام بغلة وخرجت تنادي وتقول: لا تدفنوا في بيتي من لا أحب.
الجواب :1 -أين مصدر هذه الأكاذيب وما مدى صحتها؟ فإن كانت عند هذا الطاعن الجرأة فلْيُرنا من أين استقى هذه السخافة، وإلا فباستطاعة أي أحمق أن يتقول على خير الناس ما يشاء من الهذيان.
2 لا شك في كذب هذه الروايات على أم المؤمنين بل وكل مايروى عنها في هذا الباب فهو كذب، فلم أجد لها أثر في أي من كتب أهل السنة، بل وجدت العكس، فقد أورد ابن الأثير في خبر وفاة الحسن بن عليّ رضي الله عنهما أن (( الحسن استأذن عائشة أي في دفن أخيه فأذنت له ))
وفي الاستيعاب (( فلما مات الحسن أتى الحسين عائشة فطلب ذلك إليها فقالت: نعم وكرامة ))! وفي البداية (( أن الحسن بعث يستأذن عائشة في ذلك فأذنت له ))فانظر أخي القارئ إلى الحق الواضح وكيف يحيف هذا الطاعن (التيجاني وأمثاله) عن ذلك ثم يدعي الإنصاف والعقلانية ولا حول ولا قوة إلا بالله.
3 أعداء الحسن بن عليّ رضي الله عنهما الحقيقيون هم الذين يزعمون أنهم له شيعة، وهم من أرذل الناس وأفسدهم وذلك باعتراف الشيعة الاثني عشرية أنفسهم، فيروي أبو منصور الطبرسي من أئمتهم عن الحسن بن علي قوله (( أرى والله أن معاوية خير لي من هؤلاء يزعمون أنهم لي شيعة ابتغوا قتلي (!!) وانتهبوا ثقلي وأخذوا مالي، والله لئن آخذ من معاوية عهداً أحقن به دمي واومن به في أهلي (!؟)، خير من أن يقتلوني فتضيع أهل بيتي وبيتي ))! فهؤلاء هم أعداء الحسن بن عليّ وليس عائشة

3 comments

    • Amira on 25 مارس، 2017 at 9:32 م
    • رد

    بارك الله فيكم وجزاكم خيرا
    اللهم علمنا ما ينفعنا

    • Amira on 25 مارس، 2017 at 9:55 م
    • رد


    جزاكم الله خيرا وبارك في جهودكم الطيبة

    • عاتق on 4 أغسطس، 2017 at 5:55 ص
    • رد

    جزاكم الله خيرا .
    وأرجو أن تجمع ردود السادة الاشاعرة من القدامى والمعاصرين في الرد على الرافضة وبيان جهودهم في ذلك وفي الدفاع عن الصحابة الكرام .

اترك تعليقاً

لن ينشر بريدك الإلكتروني.