إمام الحرمين الجويني

إمام الحرمين الجويني قال الامام الجويني ﻓﻲ ﺍﻹ‌ﺭﺷﺎﺩ ( 365): “ﻋﻠﻲ ﺍﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﻛﺎﻥ ﺇﻣﺎﻣﺎ ﺣﻘﺎ ﻓﻲ ﺗﻮﻟﻴﺘﻪ ﻭﻣﻘﺎﺗﻠﻮﻩ ﺑﻐﺎﺓ, ﻭﺣﺴﻦ ﺍﻟﻈﻦ ﺑﻬﻢ ﻳﻘﺘﻀﻲ ﺃﻥ ﻳﻈﻦ ﺑﻬﻢ ﻗﺼﺪ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺇﻥ ﺃﺧﻄﺆﻭﻩ”, ﻭﻭﺍﻓﻘﻪ ﻭﺃﻗﺮﻩ ﺍﺑﻦ ﻣﻴﻤﻮﻥ ﻓﻲ ﺷﺮﺣﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻹ‌ﺭﺷﺎﺩ (672 (ﻓﺎﻟﺠﻮﻳﻨﻲ ﺣﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﻌﻞ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﺎﻟﺒﻐﻲ ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﻔﺴﻖ ﻭﻓﺴﺎﺩ ﺍﻟﺪﻳﻦ كما يفعل البعض ممن لم يتعلم الفرق بينهما, ويؤكد ذلك ما قاله في كتابه ( ﻟﻤﻊ ﺍﻷ‌ﺩﻟﺔ 115): “ﻭﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻭﺇﻥ ﻗﺎﺗﻞ ﻋﻠﻴﺎ ﻓﺈﻧﻪ ﻻ‌ ﻳﻨﻜﺮ ﺇﻣﺎﻣﺘﻪ ﻭﻻ‌ ﻳﺪﻋﻴﻬﺎ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻄﻠﺐ ﻗﺘﻠﺔ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻇﺎﻧﺎ ﺃﻧﻪ ﻣﺼﻴﺐ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﺨﻄﺌﺎ، ﻭﻋﻠﻲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻣﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﻟﺤﻖ”. وهذا تصريح منه أن معاوية رضي الله عنه كان متأولا مجتهدا.

اترك تعليقاً

لن ينشر بريدك الإلكتروني.