أبريل 29

الرد على من زعم أن حديث ﻻ أشبع الله بطنه ذم لسيدنا معاوية رضي الله عنه

الرد على من زعم أن حديث ﻻ أشبع الله بطنه ذم لسيدنا معاوية رضي الله عنه
روى مسلم عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: قَالَ: كُنْتُ أَلْعَبُ مَعَ الصِّبْيَانِ، فَجَاءَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَتَوَارَيْتُ خَلْفَ بَابٍ. قَالَ: فَجَاءَ فَحَطَأَنِي حَطْأَةً، وَقَالَ: “اذْهَبْ وَادْعُ لِي مُعَاوِيَةَ”. قَالَ: فَجِئْتُ فَقُلْتُ: هُو يَأْكُلُ. قَالَ: ثُمَّ قَالَ لِيَ: “اذْهَبْ فَادْعُ لِي مُعَاوِيَةَ”. قَالَ: فَجِئْتُ فَقُلْتُ: هُو يَأْكُلُ. فَقَالَ: “لاَ أَشْبَعَ اللْهُ بَطْنَهُ”.
قلت:ليس في هذا الحديث ما يدل على الدعاء على سيدنا معاوية رضي الله عنه أو أنه كان يستحق الدعاء ﻷسباب عديدة:
الأول: هذا الحديث رواه الامام مسلم في باب (ﻣﻦ ﻟﻌﻨﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺃﻭ ﺳﺒّﻪ ﺃﻭ ﺩﻋﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻟﻴﺲ ﻫﻮ ﺃﻫﻼ‌ً ﻟﺬﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﺯﻛﺎﺓ ﻭﺃﺟﺮًﺍ ﻭﺭﺣﻤﺔ) وهذا يدل أن الامام مسلم اعتبر الحديث هو من باب الدعاء لسيدنا معاوية رضي الله عنه، يدل عليه كلام الامام النووي وهو أفهم بفقه الحديث. ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﺷﺮﺣﻪ: ﻭﻗﺪ ﻓﻬﻢ ﻣﺴﻠﻢ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺃﻥ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎً ﻟﻠﺪﻋﺎﺀ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻠﻬﺬﺍ ﺃﺩﺧﻠﻪ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺎﺏ، ﻭﺟﻌﻠﻪ ﻏﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻗﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ -ﻳﻌﻨﻲ: ﻭﺟﻌﻠﻪ ﻏﻴﺮﻣﺴﻠﻢ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻗﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ – ﻷ‌ﻧﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻳﺼﻴﺮ ﺩﻋﺎﺀ ﻟﻪ.
الثاني: ليس في الحديث تصريح أن سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما أخبر سيدنا معاوية رضي الله عنه بأن النبي يطلبه وتخلف عن إجابته، بل ما في رواية مسلم دليل على أنه رآه فقط.
أما رواية الحاكم قال: فدعوته، فقيل: إنه يأكل. فأتيت فقلت: يا رسول الله هو يأكل. قال: اذهب فادعه. فأتيته الثانية فقيل: إنه يأكل، فأتيت رسول الله فأخبرته، فقال في الثالثة: لا أشبع الله بطنه. قال: فما شبع بعدها”. اهـ فهي أيضا ليس فيها جزم أن سيدنا معاوية علم بالدعوة وتخلف، ﻷن قول ابن عباس دعوته يحتمل فيها أنه دعاه مباشرة ويحتمل أنه دعاه بواسطة ويؤكد ذلك ما قاله ابن عباس فقيل أنه يأكل ولم يقل قال معاوية أني آكل، وكذا قوله في رواية مسلم فرأيته يأكل، ولو كان دعاه مباشرة لصرح بذلك.
وعلى تقدير أن سيدنا معاوية علم بالدعوة، فهل اﻷمر المطلق هو على التراخي أم الفور؟!
هذه المسألة فيها خلاف بين اﻷصوليين فيحتمل أن يكون معاوية رضي الله عنه لم يظن أنه يريده على الفور لذلك تأخر، ومعلوم أن الانسان إن حضر الطعام والصلاة ولم يخف فوت الصلاة أكل وصلى حتى ﻻ يتشوش في صلاته، فان ثبت أن سيدنا معاوية تأخر فيكون من هذا الباب حتى ﻻ يكون الجوع سببا لتشوشه فيحصل له تقصير في تنفيذ أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ويكون هذا من فقه معاوية رضي الله عنه وقد شهد له ابن عباس رضي الله عنهما بأنه فقيه كما في البخاري. الثالث: إن كان النبي صلى الله عليه وسلم لم يدعو على بعض من آذاه من المشركين بل دعا لهم بالهداية كما حصل يوم أحد وكما فعل حين قيل له ادعي على دوس فقال اللهم اهد دوسا، ﻷنه كان يرجو اسلامهم فكيف يدعو على مسلم فتح الله على يديه كثير من البلاد وكان السبب لإسلام الكثيرين، وقد نكون في صحيفة سيدنا معاوية رضي الله عنه ونحن لا ندري، نسأل الله حسن الختام.
الرابع: النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة الجنازة -والمقصود اﻷهم من الجنازة هو الدعاء- على رأس المنافقين عبدالله بن أبي بن سلول.
ففي صحيح البخاري ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻋﺒﻴﺪ ﺑﻦ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻦ ﻧﺎﻓﻊ ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﻟﻤﺎ ﺗﻮﻓﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺟﺎﺀ ﺍﺑﻨﻪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﻌﻄﻴﻪ ﻗﻤﻴﺼﻪ ﻳﻜﻔﻦ ﻓﻴﻪ ﺃﺑﺎﻩ ﻓﺄﻋﻄﺎﻩ ﺛﻢ ﺳﺄﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﺼﻠﻲ عليه ﻓﻘﺎﻡ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻴﺼﻠﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻘﺎﻡ ﻋﻤﺮ ﻓﺄﺧﺬ ﺑﺜﻮﺏ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﺼﻠﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻗﺪ ﻧﻬﺎﻙ ﺭﺑﻚ ﺃﻥ ﺗﺼﻠﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻧﻤﺎ ﺧﻴﺮﻧﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﺳﺘﻐﻔﺮ ﻟﻬﻢ ﺃﻭ ﻻ‌ ﺗﺴﺘﻐﻔﺮ ﻟﻬﻢ ﺇﻥ ﺗﺴﺘﻐﻔﺮ ﻟﻬﻢ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﻣﺮﺓ ﻭﺳﺄﺯﻳﺪﻩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺒﻌﻴﻦ ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﻣﻨﺎﻓﻖ ﻗﺎﻝ ﻓﺼﻠﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺄﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻻ‌ ﺗﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺎﺕ ﺃﺑﺪﺍ ﻭﻻ‌ ﺗﻘﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﺒﺮﻩ وقد كان سبب صلاته عليه كما ذكر الحافظ ابن حجر وغيره أنه احتمل عنده أنه تاب وإلا لما صلى عليه وإكراما لولده عبدالله الذي كان صالحا.
قال الحافظ ابن حجر في الفتح: “ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺻﻠﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺇﺟﺮﺍﺀ ﻟﻪ ﻋﻠﻰ ﻇﺎﻫﺮ ﺣﻜﻢ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺪﻡ ﺗﻘﺮﻳﺮﻩ، ﻭﺍﺳﺘﺼﺤﺎﺑﺎ ﻟﻈﺎﻫﺮ ﺍﻟﺤﻜﻢ، ﻭﻟﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺇﻛﺮﺍﻡ ﻭﻟﺪﻩ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺤﻘﻘﺖ ﺻﻼ‌ﺣﻴﺘﻪ، ﻭﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻻ‌ﺳﺘﺌﻼ‌ﻑ ﻟﻘﻮﻣﻪ ﻭﺩﻓﻊ ﺍﻟﻤﻔﺴﺪﺓ، ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺨﻄﺎﺑﻲ: ﺇﻧﻤﺎ ﻓﻌﻞ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻊ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﺎ ﻓﻌﻞ ﻟﻜﻤﺎﻝ ﺷﻔﻘﺘﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻖ ﺑﻄﺮﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻳﻦ، ﻭﻟﺘﻄﻴﻴﺐ ﻗﻠﺐ ﻭﻟﺪﻩ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ، ﻭﻟﺘﺄﻟﻒ ﻗﻮﻣﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺰﺭﺝ ﻟﺮﻳﺎﺳﺘﻪ ﻓﻴﻬﻢ” ا.ه. فإن كان النبي صلى الله عليه وسلم من أجل إكرام أحد أصحابه دعا لوالده واستغفر له مع كثرة ما آذاه ومع أنه وصفه باﻷذل فهل يدعو على معاوية رضي الله عنه كاتب وحيه وصهره أخو أم المؤمنين أم حبيبة رضي الله عنها ﻷنه تأخر، ولم يبادر في المجيء إليه) هذا إن سلمنا جدلا بصحة هذا الادعاء وﻷنه كما سبق وبينا ليس في الحديث ما يؤكد ذلك)، أما كان أكرمه بدعوة خير كعادته إكراما لزوجته أم المؤمنين؟
الخامس: أن النبي صلى الله عليه وسلم ما كان ليدعو على معاوية قبل أن يسمع عذره: هل حصل له طارئ أخره؟ هل أثناء رجوع ابن عباس رضي الله عنهما وعودته كان كل تلك المدة يأكل؟ أم أنه توقف عن الطعام ﻷمر قاهر ثم تناول لقيمات قبل أن يأتي إلى عند رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يثبت عنه أنه دعى على أحد من أصحابه ممن عصاه وخالف أمره كحاطب ابن أبي بلتعة وأسامة بن زيد رضي الله عنهم حين قتل الكافر الذي قال ﻻ إله إلا الله وغيرهم ممن فعلهم كان صريحا وليس محتملا بمخالفة أوامره فلما يدعو على معاوية رضي الله عنه على احتمال أنه تأخر عن فعل أمره وليس مخالفة أمره!!!!! السادس: النبي عليه الصلاة والسلام كان شأنه الهداية والارشاد فإن وجد من صحابته صفة تذم أو بخلاف اﻷولى دلهم على ما هو خير لهم، فلو أنه رأى في فعل معاوية ما يذم لنصحه ولو رأى في فعل معاوية معصية هل كان سكت عنه، حاشاه.
السابع: لو كان في الحديث دعاء على معاوية رضي الله عنه لكان ترجم أهل الحديث بخلاف ما وجدنا من (ﻣﻦ ﻟﻌﻨﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺃﻭ ﺳﺒّﻪ ﺃﻭ ﺩﻋﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻟﻴﺲ ﻫﻮ ﺃﻫﻼ‌ً ﻟﺬﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﺯﻛﺎﺓ ﻭﺃﺟﺮًﺍ ﻭﺭﺣﻤﺔ)
قال الامام النووي رحمه الله: “ﻭﺃﻣﺎ ﺩﻋﺎﺅﻩ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺃﻥ ﻻ‌ ﻳُﺸﺒﻊ ﺑﻄﻨﻪ ﺣﻴﻦ ﺗﺄﺧﺮ ﻓﻔﻴﻪ ﺟﻮﺍﺑﺎﻥ:
ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ: ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﻟﻴﺲ ﺑﺄﻫﻞ ﻟﺬﻟﻚ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﻓﻲ ﺑﺎﻃﻦ ﺍﻷ‌ﻣﺮ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮ ﻣﺴﺘﻮﺟﺐٌ ﻟﻪ، ﻓﻴﻈﻬﺮ ﻟﻪ ﺍﺳﺘﺤﻘﺎﻗﻪ ﻟﺬﻟﻚ ﺑﺄﻣﺎﺭﺓ ﺷﺮﻋﻴﺔ ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺑﺎﻃﻦ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻟﻴﺲ ﺃﻫﻼ‌ً ﻟﺬﻟﻚ. ﻭﻫﻮ ﻣﺄﻣﻮﺭٌ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﻈﺎﻫﺮ، ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻳﺘﻮﻟّﻰ ﺍﻟﺴﺮﺍﺋﺮ. ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ: ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﺑﻤﻘﺼﻮﺩ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻤﺎ ﺟﺮﺕ ﺑﻪ ﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻓﻲ ﻭﺻﻞ ﻛﻼ‌ﻣﻬﺎ ﺑﻼ‌ ﻧﻴّﺔ، ﻛﻘﻮﻟﻪ ﺗَﺮِﺑَﺖْ ﻳﻤﻴﻨﻚ ﻭثكلتك ﺃﻣﻚ ﻭﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ: “ﻻ‌ ﺃﺷﺒﻊ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻄﻨﻪ” ﻭﻧﺤﻮ ﺫﻟﻚ ﻻ‌ ﻳﻘﺼﺪﻭﻥ ﺑﺸﻲﺀ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ، ﻓﺨﺎﻑ ﺃﻥ ﻳﺼﺎﺩﻑ ﺷﻲﺀ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺇﺟﺎﺑﺔ، ﻓﺴﺄﻝ ﺭﺑﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺭﻏﺐ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻲ ﺃﻥ ﻳﺠﻌﻞ ﺫﻟﻚ ﺭﺣﻤﺔ ﻭﻛﻔﺎﺭﺓ ﻭﻗﺮﺑﺔ ﻭﻃﻬﻮﺭًﺍ ﻭﺃﺟﺮًﺍ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﻊ ﻫﺬﺍ ﻣﻨﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺩﺭ ﻭﺍﻟﺸﺎﺫ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺯﻣﺎﻥ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﺎﺣﺸًﺎ ﻭﻻ‌ ﻣﺘﻔﺤﺸًﺎ ﻭﻻ‌ ﻟﻌّﺎﻧًﺎ ﻭﻻ‌ ﻣﻨﺘﻘﻤًﺎ ﻟﻨﻔﺴﻪ، ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻪ: ﺍﺩﻉُ ﻋﻠﻰ ﺩَﻭﺱ ﻓﻘﺎﻝ: “ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﻫﺪ ﺩﻭﺳًﺎ” ﻭﻗﺎﻝ: “ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﻏﻔﺮ ﻟﻘﻮﻣﻲ ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻻ‌ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ” ﺷﺮﺡ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﻠﻢ 8/387-390 ‍ ﻭﻗﺎﻝ ﺑﻤﺜﻞ ﺫﻟﻚ الشيخ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﺍﻟﻬﻴﺘﻤﻲ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ (ﺗﻄﻬﻴﺮ ﺍﻟﺠﻨﺎﻥ ﺹ37): “ﻭﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﻣﻮﻗﻔﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺩﻭﺱ ﻭﻫﻢ ﻛﻔﺎﺭ: ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ ﺑﻤﻮﻗﻔﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ. ﻗﺎﻝ: ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻳﻜﺘﺐ ﺍﻟﻮﺣﻲ ﻟﻠﻨﺒﻲ ﻭﻧﺎﻫﻴﻚ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺮﻓﻴﻌﺔ”.

أبريل 29

الرد على شبهة كلام الامام النسائي رحمه الله

الرد على شبهة كلام الامام النسائي رحمه الله
قال الحبشي في هذا الباب من صريح البيان في الصفحة 230-231 ما نصه
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻤﺆﺭﺥ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻲ ﺑﻦ ﺍﻟﻌﻤﺎﺩ ﺍﻟﺤﻨﺒﻠﻲ ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻣﺎ ﻧﺼّﻪ: “ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺧﻠّﻜﺎﻥ: ﻗﺎﻝ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﻖ ﺍﻷ‌ﺻﺒﻬﺎﻧﻲ: ﺳﻤﻌﺖ ﻣﺸﺎﻳﺨﻨﺎ ﺑﻤﺼﺮ ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ: ﺇﻥّ ﺃﺑﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻓﺎﺭﻕ ﻣﺼﺮ ﻓﻲ ﺀﺍﺧﺮ ﻋﻤﺮﻩ ﻭﺧﺮﺝ ﺇﻟﻰ ﺩﻣﺸﻖ, ﻓﺴﺌﻞ ﻋﻦ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻭﻣﺎ ﺭﻭﻱ ﻣﻦ ﻓﻀﺎﺋﻠﻪ ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻣﺎ ﻳﺮﺿﻰ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺃﻥ ﻳﺨﺮﺝ ﺭﺃﺳًﺎ ﺑﺮﺃﺱ ﺣﺘﻰ ﻳﻔﻀَّﻞ، ﻭﻓﻲ ﺭﻭﺍﻳﺔ: ﻣﺎ ﺃﻋﺮﻑ ﻟﻪ ﻓﻀﻴﻠﺔ ﺇﻻ‌: “ﻻ‌ ﺃﺷﺒﻊ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻄﻨﻪ”ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺘﺸﻴّﻊ، ﻓﻤﺎ ﺯﺍﻟﻮﺍ ﻳﺪﺍﻓﻌﻮﻧﻪ ﻓﻲ ﺧﺼﻴﺘﻴﻪ ﻭﺩﺍﺳﻮﻩ ﺛﻢ ﺣُﻤِﻞَ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺔ ﻓﺘﻮﻓﻲ ﺑﻬﺎ ﻭﻫﻮ ﻣﺪﻓﻮﻥ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺼﻔﺎ ﻭﺍﻟﻤﺮﻭﺓ. ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺃﺑﻮ ﻧﻌﻴﻢ ﺍﻷ‌ﺻﺒﻬﺎﻧﻲ: ﻟﻤّﺎ ﺩﺍﺳﻮﻩ ﺑﺪﻣﺸﻖ ﻣﺎﺕ ﺑﺴﺒﺐ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺪﻭﺱ ﻓﻬﻮ ﻣﻘﺘﻮﻝ، ﻭﻛﺎﻥ ﺻﻨّﻒ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﺨﺼﺎﺋﺺ ﻓﻲ ﻓﻀﻞ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﻋﻠﻲّ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻭﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﻴﺖ, ﻭﺃﻛﺜﺮ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ ﻓﻴﻪ ﻋﻦ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﺑﻦ ﺣﻨﺒﻞ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻪ: ﺃﻻ‌ ﺻﻨّﻔﺖ ﻓﻲ ﻓﻀﻞ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﻛﺘﺎﺑًﺎ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺩﺧﻠﺖ ﺩﻣﺸﻖ ﻭﺍﻟﻤﻨﺤﺮﻑ ﻋﻦ ﻋﻠﻲّ ﻛﺜﻴﺮ ﻓﺄﺭﺩﺕ ﺃﻥ ﻳﻬﺪﻳﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ، ﻭﻛﺎﻥ ﺇﻣﺎﻣًﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺛﻘﺔ ﺛﺒﺘًﺎ ﺣﺎﻓﻈًﺎ”. ﺍ.ﻫـ. ﻛﻼ‌ﻡ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻌﻤﺎﺩ.
ﻭﺫﻛﺮ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ ﻓﻲ ﺗﺬﻛﺮﺓ ﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ: “ﺩﺧﻠﺖ ﺩﻣﺸﻖ ﻭﺍﻟﻤﻨﺤﺮﻑ ﻋﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮ ﻓﺼﻨّﻔﺖ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﺨﺼﺎﺋﺺ ﺭﺟﻮﺕ ﺃﻥ ﻳﻬﺪﻳﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ، ﺛﻢ ﺇﻧﻪ ﺻﻨّﻒ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﻓﻀﺎﺋﻞ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻪ: ﺃﻻ‌ ﺗﺨﺮﺝ ﻓﻀﺎﺋﻞ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ؟ ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻱ ﺷﻰﺀ ﺃﺧﺮﺝ؟ ﺣﺪﻳﺚ: “ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻻ‌ ﺗﺸﺒﻊ ﺑﻄﻨﻪ”. ﻓﺴﻜﺖ ﺍﻟﺴﺎﺋﻞ. ﺍﻫـ.
ﺫﻛﺮ ﺍﻟﻘﺼﺔ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺰﻱ ﻓﻲ ﺗﻬﺬﻳﺐ ﺍﻟﻜﻤﺎﻝ (1/338) ، ﻭﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻴﺮ (13/130) ﻭﻧﺼﻬﺎ : ﻭَﻗَﺎﻝَ ﺍﻟﻮَﺯِﻳْﺮُ ﺍﺑْﻦُ ﺣِﻨْﺰَﺍﺑَﺔُ : ﺳَﻤِﻌْﺖُ ﻣُﺤَﻤَّﺪَ ﺑﻦَ ﻣُﻮْﺳَﻰ ﺍﻟﻤﺄَﻣﻮﻧِﻲَّ – ﺻَﺎﺣِﺐُ ﺍﻟﻨَّﺴَﺎﺋِﻲّ – ﻗَﺎﻝَ : ﺳَﻤِﻌْﺖُ ﻗَﻮْﻣﺎً ﻳُﻨْﻜِﺮُﻭْﻥَ ﻋَﻠَﻰ ﺃَﺑِﻲ ﻋَﺒْﺪِ ﺍﻟﺮَّﺣْﻤَﻦِ ﺍﻟﻨَّﺴَﺎﺋِﻲِّ ﻛِﺘَﺎﺏ ” ﺍﻟﺨَﺼَﺎﺋِﺺ ” ﻟِﻌَﻠِﻲٍّ ﺭَﺿِﻲَ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋَﻨْﻪُ ﻭَﺗَﺮْﻛَﻪُ ﺗَﺼْﻨِﻴْﻒَ ﻓَﻀَﺎﺋِﻞَ ﺍﻟﺸَّﻴْﺨَﻴْﻦِ ، ﻓَﺬَﻛَﺮْﺕُ ﻟَﻪُ ﺫَﻟِﻚَ ، ﻓَﻘَﺎﻝَ : ﺩَﺧَﻠﺖُ ﺩِﻣَﺸْﻖَ ﻭَﺍﻟﻤُﻨْﺤَﺮِﻑُ ﺑِﻬَﺎ ﻋَﻦْ ﻋَﻠِﻲٍّ ﻛَﺜِﻴْﺮ، ﻓَﺼَﻨَّﻔْﺖُ ﻛِﺘَﺎﺏَ ” ﺍﻟﺨَﺼَﺎﺋِﺺِ ” ﺭَﺟَﻮْﺕُ ﺃَﻥْ ﻳَﻬْﺪِﻳَﻬُﻢُ ﺍﻟﻠﻪ ﺗَﻌَﺎﻟَﻰ . ﺛُﻢَّ ﺇِﻧَّﻪُ ﺻَﻨَّﻒَ ﺑَﻌْﺪَ ﺫَﻟِﻚَ ﻓَﻀَﺎﺋِﻞَ ﺍﻟﺼَّﺤَﺎﺑَﺔِ ، ﻓَﻘِﻴْﻞَ ﻟَﻪُ : ﻭَﺃَﻧَﺎ ﺃَﺳْﻤَﻊُ ﺃَﻻ‌َ ﺗُﺨْﺮِﺝُ ﻓَﻀَﺎﺋِﻞَ ﻣُﻌَﺎﻭِﻳَﺔَ ﺭَﺿِﻲَ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋَﻨْﻪُ ؟ ﻓَﻘَﺎﻝَ : ﺃَﻱُّ ﺷَﻲْﺀٍ ﺃُﺧْﺮِﺝُ ؟ ﺣَﺪِﻳْﺚَ : ” ﺍﻟﻠَّﻬُﻢَّ ﻻ‌َ ﺗُﺸْﺒِﻊْ ﺑَﻄْﻨَﻪُ ” ﻓَﺴَﻜَﺖَ ﺍﻟﺴَّﺎﺋِﻞُ .ﺍ.ﻫـ.
_____________________________________________________________
(1) هو الامام العلامة الحافظ الكبير الثقة شيخ المحدثين محمد بن أبي عمر بن أبي عيسى المديني الأصفهاني الشافعي صاحب التصانيف. ولد سنة 501 للهجرة وتوفي سنة 581 هجرية. قال عنه السيوطي: الحافظ الكبير شيخ الاشلام وصاحب التصانيف سمع الكثير ورحل وعني بهذا الشأن وانتهى إليه التقدم فيه مع علو الاسناد. عاش حتى صار أوحد زمانه وشيخ وقته اسنادا وحفظا مع التواضع. طبقات الحفاظ للسيوطي 475.
تنبيهات مهمة: – إن الامام النسائي ﻟﻤﺎ ﺭﺃﻯ ﻫﺬﺍ ﺍﻻ‌ﻋﻮﺟﺎﺝ ﻓﻲ بعض أهل الشام – ﻭﻫﻮ ﺗﻔﻀﻴﻞ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻋﻠﻲ رضي الله عنهما- ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﻨﺼﺢ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﻭﻳُﻘَﻮِّﻡَ ﻫﺬﺍ ﺍﻻ‌ﻧﺤﺮﺍﻑ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﻓﻴﻬﺎ، ﻓﻜﺎﻥ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺻﺤﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﻧﺼﺮﺓ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﺩﻓﻊ ﺍﻟﺒﺎﻃﻞ .
– الامام النسائي من المعظمين لقدر معاوية رضي الله عنه فقد ﻧﻘﻞ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﻤﺰﻱ ﻓﻲ ﺗﻬﺬﻳﺐ ﺍﻟﻜﻤﺎﻝ (1/339) ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻋﺴﺎﻛﺮ ﻣﺎ ﻧﺼﻪ: ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﻻ‌ ﺗَﺪُﻝُ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﺀ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩ ﺃﺑﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻒ ﻓﻲ ﺫﻛﺮﻩ ﺑﻜﻞ ﺣﺎﻝ. ﺛﻢ ﺭﻭﻯ ﺑﺈﺳﻨﺎﺩﻩ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻘﺎﺑﺴﻲ ﻗﺎﻝ: “ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﻼ‌ﻝ ﻳﻘﻮﻝ: ﺳُﺌﻞ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻋﻦ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺻﺎﺣﺐ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ: “ﺇﻧﻤﺎ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻛﺪﺍﺭ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﺏ، ﻓﺒﺎﺏ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ، ﻓﻤﻦ ﺁﺫﻯ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺇﻧﻤﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻛﻤﻦ ﻧﻘﺮ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺇﻧﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﺪﺍﺭ، ﻗﺎﻝ: ﻓﻤﻦ ﺃﺭﺍﺩ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻓﺈﻧﻤﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ” ﺍ.ﻫـ.
هل في كلام الامام النسائي ما ينفي فضائل معاوية رضي الله عنه؟
إن قول الامام ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻟﻤﺎ ﺳُﺌﻞ ﺃﻥ ﻳﺨﺮﺝ ﻓﻀﺎﺋﻞ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ رضي الله عنه: ﺃَﻱُّ ﺷَﻲْﺀٍ ﺃُﺧْﺮِﺝُ ﺣَﺪِﻳْﺚ: “ﺍﻟﻠَّﻬُﻢَّ ﻻ‌َ ﺗُﺸْﺒِﻊْ ﺑَﻄْﻨَﻪُ “؟ يحتمل ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺤﻜﻲ ﻭﺍﻗﻊ ﺣﺎﻟﻪ ﻭﺃﻧﻪ ﻻ‌ ﻳﺤﻔﻆ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺇﻻ‌ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻭﻫﺬﺍ ﻓﻴﻪ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﻓﻘﻪ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﺈﻧﻪ ﻓﻬﻢ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺃﻧﻪ ﻓﻀﻴﻠﺔ ﻟﻤﻌﺎﻭﻳﺔ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﺍﻵ‌ﺧﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﻓﻴﻪ: “‏ﺍﻟﻠَّﻬُﻢَّ ﺇِﻧَّﻤَﺎ ﺃَﻧَﺎ ﺑَﺸَﺮٌ ﻓَﺄَﻱُّ ﺍﻟْﻤُﺴْﻠِﻤِﻴﻦَ ﻟَﻌَﻨْﺘُﻪُ ﺃَﻭْ ﺳَﺒَﺒْﺘُﻪُ ﻓَﺎﺟْﻌَﻠْﻪُ ﻟَﻪُ ﺯَﻛَﺎﺓً ﻭَﺃَﺟْﺮًﺍ”. ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻇﺎﻫﺮ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻴﻪ ﺗﻨﻘﺺ ﻟﻤﻌﺎﻭﻳﺔ ﻟﻢ ﻳﺤﺪﺙ ﺑﻪ ﺧﺸﻴﺔ ﺃﻥ ﻳﻈﻦ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﻻ‌ ﻋﻠﻢ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﺃﻧﻪ ﻳﻨﺘﻘﺺ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻓﻲ ﻧﺸﺮ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﻟﺬﻟﻚ : “ﺳَﻜَﺖَ ﻭَﺳَﻜَﺖَ ﺍﻟﺴَّﺎﺋِﻞُ” ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺪﻡ، ﻭﻫﺬﺍ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻪ ﻣﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺗﻨﻘﺺ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺃﺑﺪﺍً، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻳﺬﻛﺮ ﺣﺎﻟﻪ. ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺃﻧﻪ ﺃﺧﺒﺮ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻔﻆ ﻫﻮ ﻣﻦ ﺃﺣﺎﺩﻳﺚ ﻓﻠﻢ ﻳﺼﺢ ﻋﻨﺪﻩ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺑﺨﺼﻮﺻﻪ ﺇﻻ‌ ﺣﺪﻳﺚ: “ﺍﻟﻠَّﻬُﻢَّ ﻻ‌َ ﺗُﺸْﺒِﻊْ ﺑَﻄْﻨَﻪُ ” ويحتمل ما ذهب إليه البعض ولكن هذا بعيد ﻷمور: – حسن عقيدة الامام النسائي بمعاوية رضي الله عنه. – أن جوابه كان على سؤال لما لا تخرج في فضل معاوية فقال أي شيء أخرج “ﻻ أشبع الله بطنه” وفي رواية ما أعرف له فضيلة إلا “لا أشبع الله بطنه”. فظاهر كلامه أنه يعده فضيلة.
أما رواية ألا يرضى معاوية أن يخرج منها رأسا برأس حتى يفضل، فهي ظاهرة الضعف لكونها مقطوعة الاسناد ولرواية ابن عساكر السابقة أنه كان يقول: فمن أراد معاوية فقد أراد الصحابة، فهل يقول عن باب الدين وستره هذا الكلام. وهل يظن بالنسائي أن يجيب المغالين في معاوية وهو يريد إصلاحهم بمثل هذا الجواب؟ – ﻭﻣﻤﺎ ﻳﻔﻴﺪ ﻓﻲ ﻓﻬﻢ ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻨَّﺴﺎﺋﻲ ﻗﻮﻝُ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺍﻟﺜﻮﺭﻱ: ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖَ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﻡ ﻓﺎﺫﻛﺮْ ﻣﻨﺎﻗﺐ ﻋﻠﻲ، ﻭﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖَ ﺑﺎﻟﻜﻮﻓﺔ ﻓﺎﺫﻛﺮ ﻣﻨﺎﻗﺐ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ وﻋﻤﺮ, ﻭﻗﻮﻟﻪ: ﻣﻨﻌﺘﻨﺎ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﺃﻥ ﻧﺬﻛﺮ ﻓﻀﺎﺋﻞ ﻋﻠﻲ. (ﺍﻟﺤﻠﻴﺔ 7/27)
إن حسن الظن بالامام النسائي يكون بحمل كلامه على أنه لما سأل أجاب أنه لا يعرف غير هذه الفضيلة لمعاوية رضي الله عنه ولكنه لم يذكرها ﻷن الفضيلة بهذا الحديث ﻻ يدركها إلا من له دراية بعلم الحديث كالامام مسلم والنووي ونحوهم ولذلك أحجم عنها، وهو مع ذلك لم يسلم من السفهاء فضربوه وآذوه ومات بسببهم( إن صحت هذه اﻷمور). تنبيه: ﻗﺎﻝ الحافظ ﺍﻟﺴﺨﺎﻭﻱ: “ﻭﺃﻣﺎ ﻣﺎ ﻭُﺟﺪ ﺑﺨﻂ ﺍﻟﺴِّﻠﻔﻲ ﻣﻤﺎ ﺣﻜﺎﻩ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻌﺪﻳﻢ ﻓﻲ ” ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺣﻠﺐ ” ﺑﺴﻨﺪﻩ ﺇﻟﻰ ﺃﺑﻲ ﻣﻨﺼﻮﺭ ﺗﻜﻴﻦ ﺍﻷ‌ﻣﻴﺮ ﻗﺎﻝ: ﻗﺮﺃ ﻋﻠﻲَّ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﺨﺼﺎﺋﺺ. ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ: ﺣَﺪﺛﻨﻲ ﺑﻔﻀﺎﺋﻞ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻓﺠﺎﺀﻧﻲ ﺑﻌﺪ ﺟﻤﻌﺔ ﺑﻮﺭﻗﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺪﻳﺜﺎﻥ ﻓﻘﻠﺖ: ﺃﻫﺬﻩ ﻓﻘﻂ؟ ﻓﻘﺎﻝ: ﻣﻊ ﺃﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻫﺬﻩ ﻏﺮﻡ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺪﺭﺍﻫﻢ. ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ: ﺃﻧﺖ ﺷﻴﺦ ﺳﻮﺀ ﻻ‌ ﺗُﺠﺎﻭﺭﻧﻲ ﻓﻘﺎﻝ: ﻭﻻ‌ ﻟﻲ ﻓﻲ ﺟﻮﺍﺭﻙ ﺣﻆٌ ﻭﺧﺮﺝ. ﺍﻧﺘﻬﻰ ﻓﻬﻮ ﺷﻲﺀٌ ﻻ‌ ﻳﺼﺢ .ﺍ.ﻫـ.
فائدة: على تقدير أن ما ذكره الامام النسائي هو نفي لعلمه بأحاديث في فضل معاوية رضي الله عنه فهو محمول على علمه وليس فيه نفي لفضائل معاوية رضي الله عنه على الاطلاق بدليل اﻷحاديث الثابتة في مناقبه والتي أخرجها كبار الحفاظ كالترمذي والامام أحمد وغيرهم بل هناك من أفرد كتبا في مناقبه.

أبريل 29

ما يروى عن الامام اسحاق بن راهويه رحمه الله أنه لم يثبت في فضائل معاوية شيء.

ما يروى عن الامام اسحاق بن راهويه رحمه الله أنه لم يثبت في فضائل معاوية شيء.
ﻓﻘﺪ ﺃﺧﺮﺝ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻟﻠﺬﻫﺒﻲ (3/132) ﻋﻦ ﺍﻷ‌ﺻﻢ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﻌﺒﺎﺱ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﻌﻘﻮﺏ ﺍﻷ‌ﺻﻢ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻲ، ﺳﻤﻌﺖ ﺍﺑﻦ ﺭﺍﻫﻮﻳه يقول: ﻻ يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضائل معاوية شيء. ﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻮﺍﺋﺪ للشوكاني: ﺳﻘﻄﺖ ( ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻲ ) ، ﻭ ﻫﻲ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻓﺎﻷ‌ﺻﻢ ﻟﻢ ﻳﺴﻤﻊ ﻣﻦ ﺍﺑﻦ ﺭﺍﻫﻮﻳﺔ .
ضعف هذه الرواية
ﻳﻌﻘﻮﺏ ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﻣﻌﻘﻞ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻔﻀﻞ ﺍﻟﻨﻴﺴﺎﺑﻮﺭﻱ ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻷ‌ﺻﻢ ﻣﺠﻬﻮﻝ ﺍﻟﺤﺎﻝ، ورواية مجهول الحال مردودة عند الكثيرين وإن قبل بها البعض (1)
فقد ﺗﺮجمه ﺍﻟﺨﻄﻴﺐ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺨﻪ (14/286) ﻓﻤﺎ ﺯﺍﺩ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﻟﻪ: ﻗﺪﻡ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﻭﺣﺪﺙ ﺑﻬﺎ ﻋﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﺭﺍﻫﻮيه، ﺭﻭﻯ ﻋﻨﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺨﻠﺪ، ﻭﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻓﻴﻪ ﺟﺮﺣﺎً ﻭﻻ‌ ﺗﻌﺪﻳﻼ‌ً. ﻭﻟﻪ ﺫﻛﺮ ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺍﺑﻨﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺮ (15/453
) ﻭﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ ﺃﻳﻀﺎً ﺟﺮﺣﺎً ﻭﻻ‌ ﺗﻌﺪﻳﻼ‌ً ،
ﻭﺫﻛﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻭﺍﺓ ﻋﻨﻪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﺎﺗﻢ، ﻭﻟﻢ يذكر فيه جرحا أو تعديلا، وكذا ﺍﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ لم يذكره في الثقات رغم أنه عد كثيرين ورغم أنه يعد متساهل بالتوثيق.
____________________________________________________
(1) ﺍﺧﺘﻠﻒ ﻓﻲ ﺣﻜﻢ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﺛﻼ‌ﺛﺔ ﺃﻗﻮﺍﻝ:
ﺍﻟﻘﻮﻝ ﺍﻷ‌ﻭﻝ: ﻗﺒﻮﻝ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ. ﻭﻫﻮ ﻣﺬﻫﺐ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻴﺔ. ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﻓﻲ ﺷﺮﺣﻪ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ: “ﺇﻥ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭ ﺍﺣﺘﺞ ﺑﻪ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﻘﻘﻴﻦ” ﻭﻛﺬﺍ ﻗﺒﻠﻪ ﺃﺑﻮ ﺣﻨﻴﻔﺔ ﻭﺻﺤﺢ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﻓﻲ ﺷﺮﺡ ﺍﻟﻤﻬﺬﺏ ﺍﻟﻘﺒﻮﻝ . ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺴﺨﺎﻭﻱ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ: “ﺍﻟﻐﺎﻳﺔ ﺷﺮﺡ ﺍﻟﻬﺪﺍﻳﺔ” ﺍﻟﻤﺨﺘﺎﺭ ﻗﺒﻮﻟﻪ.ﻭﺍﻟﺨﻼ‌ﻑ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻁ ﻗﺒﻮﻝ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ﺃﻫﻮ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺑﺎﻟﻌﺪﺍﻟﺔ؟ ﺃﻭ ﻫﻮ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺑﺎﻟﻔﺴﻖ. ﺇﻥ ﻗﻠﻨﺎ ﺑﺎﻷ‌ﻭﻝ ﻟﻢ ﻳﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭ ﻭﺇﻻ‌ ﻗﺒﻠﻨﺎﻩ.ﻭﻗﺎﻝ ﺻﺎﺣﺐ ﻓﻮﺍﺗﺢ ﺍﻟﺮﺣﻤﻮﺕ ﻋﻨﺪ ﻛﻼ‌ﻣﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭ ﺭﻭﻱ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﻨﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮ ﻗﺒﻮﻟﻪ، ﻭﺍﺧﺘﺎﺭﻩ ﺍﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ.. ﻭﺍﻷ‌ﺻﻞ ﺃﻥ ﺍﻟﻔﺴﻖ ﻣﺎﻧﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺒﻮﻝ ﺑﺎﻻ‌ﺗﻔﺎﻕ ﻛﺎﻟﻔﻜﺮ ﻓﻼ‌ ﺑﺪ ﻣﻦ ﻇﻦ ﻋﺪﻣﻪ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻴﻘﻴﻦ ﻣﺘﻌﺴﺮ.
ﺍﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ: ﺭَﺩُّ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻻ‌ﺣﺘﺠﺎﺝ ﺑﺮﻭﺍﻳﺘﻪ. ﺧﻼ‌ﺻﺔ ﻣﺎ ﺫﻛﺮﻩ ﺍﻷ‌ﺻﻮﻟﻴﻮﻥ ﺃﻥ ﻣﺬﻫﺐ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻭﺃﺣﻤﺪ ﻭﺃﻛﺜﺮ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺃﻥ ﻣﺠﻬﻮﻝ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺒﻮﻝ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ. ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺴﺨﺎﻭﻱ: “ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻤﻘﻄﻮﻉ ﺑﻪ ﻋﻨﺪﻧﺎ” .ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻷ‌ﺳﻨﻮﻱ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﺴﻮﻝ : ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺇﺫﺍ ﻋﻠﻤﻨﺎ ﺑﻠﻮﻏﻪ ﻭﺇﺳﻼ‌ﻣﻪ ﻭﺟﻬﻠﻨﺎ ﻋﺪﺍﻟﺘﻪ ﻓﺈﻥ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ ﻻ‌ ﺗﻘﺒﻞ ﻛﻤﺎ ﻧﻘﻠﻪ ﺍﻟﺠﻮﻳﻨﻲ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻭﺍﺧﺘﺎﺭﻩ ﻫﻮ ﻭﺍﻵ‌ﻣﺪﻱ ﻭﺍﺗﺒﺎﻋﻬﻤﺎ.
ﺍﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ: ﻗﺒﻮﻝ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻭﻥ ﺍﻟﺜﻼ‌ﺛﺔ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﻭﺣﺴﺐ. ﻗﺎﻝ ﺭﺿﺎ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﺤﻨﻔﻲ: “ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭ ﻭﻫﻮ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻋﺪﻻ‌ً ﻓﻲ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮ ﻭﻟﻢ ﻧﻌﺮﻑ ﻋﺪﺍﻟﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﻣﻄﻠﻘﺎً ﺳﻮﺍﺀ ﺍﻧﻔﺮﺩ ﺑﺎﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ﻋﻨﻪ ﻭﺍﺣﺪ ﺃﻭ ﺭﻭﻯ ﻋﻨﻪ ﺍﺛﻨﺎﻥ ﻓﺼﺎﻋﺪﺍً ﻓﺤﻜﻢ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻋﺪﻡ ﻗﺒﻮﻟﻪ ﺇﻻ‌ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺪﺭ ﺍﻷ‌ﻭﻝ. ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺴﺨﺎﻭﻱ: “ﻗﺎﻝ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺤﻨﻔﻴﺔ: ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭ ﻓﻲ ﺯﻣﺎﻧﻨﺎ ﻻ‌ ﻳﻘﺒﻞ ﻟﻜﺜﺮﺓ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﻗﻠﺔ ﺍﻟﺮﺷﺎﺩ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻘﺒﻮﻻ‌ً ﻓﻲ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﺴﻠﻒ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﻫﺬﺍ ﻣﻊ ﺍﺣﺘﻤﺎﻝ ﺍﻃﻼ‌ﻋﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻧﻄﻠﻊ ﻧﺤﻦ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺃﻣﺮﻫﻢ” . ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ: “ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺃﻥ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭ ﻭﻧﺤﻮﻩ ﻣﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺍﻻ‌ﺣﺘﻤﺎﻝ ﻻ‌ ﻳﻄﻠﻖ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﺑﺮﺩﻫﺎ ﻭﻻ‌ ﺑﻘﺒﻮﻟﻬﺎ ﺑﻞ ﻳﻘﺎﻝ ﻫﻲ ﻣﻮﻗﻮﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﺳﺘﺒﺎﻧﺔ ﺣﺎﻟﻪ ﻛﻤﺎ ﺟﺰﻡ ﺑﻪ ﺇﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻭﻧﺤﻮﻩ.

تتمة حول كلام ابن راهويه:
على افتراض صحة هذه الرواية، فإن الامام اسحاق قال لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضائل معاوية شيء ولم يقل لم تصح لمعاوية فضيلة وشتان بين العبارتين.
فهل كل صحابي ثبت عنه فضيلة عن النبي صلى الله عليه وسلم؟ بل بالعكس الذين ورد فيهم ذلك هم قلة قليلة بين الصحابة بل هم أقل من مائة بينما الصحابة بلغ عددهم عشرات الآلاف. وهل كل من لم يرد فيه فضيلة عن النبي صلى الله عليه وسلم معناه أنه ليس له فضيلة؟ فعدم ورود فضيلة عن النبي صلى الله عليه وسلم لا يعني أن الصحابي ليس له منقبة وفضل، بل يكفي شرف الصحبة وشرف الرؤية وشرف السماع من سيد الخلق صلوات ربي وسلامه عليه ويكفيهم مدحهم في القرآن الكريم ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﻭَﺍﻟﺴَّﺎﺑِﻘُﻮﻥَ ﺍﻷ‌َﻭَّﻟُﻮﻥَ ﻣِﻦَ ﺍﻟْﻤُﻬَﺎﺟِﺮِﻳﻦَ ﻭَﺍﻷ‌َﻧْﺼَﺎﺭِ ﻭَﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺍﺗَّﺒَﻌُﻮﻫُﻢْ ﺑِﺈِﺣْﺴَﺎﻥٍ ﺭَﺿِﻲَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻨْﻬُﻢْ ﻭَﺭَﺿُﻮﺍ ﻋَﻨْﻪُ ﻭَﺃَﻋَﺪَّ ﻟَﻬُﻢْ ﺟَﻨَّﺎﺕٍ ﺗَﺠْﺮِﻱ ﺗَﺤْﺘَﻬَﺎ ﺍﻷ‌َﻧْﻬَﺎﺭُ ﺧَﺎﻟِﺪِﻳﻦَ ﻓِﻴﻬَﺎ ﺃَﺑَﺪًﺍ ﺫَﻟِﻚَ ﺍﻟْﻔَﻮْﺯُ ﺍﻟْﻌَﻈِﻴﻢُ) [ﺍﻟﺘﻮﺑﺔ:100
].
ﻭﻗﺎﻝ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ: (ﻣُﺤَﻤَّﺪٌ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻭَﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﻣَﻌَﻪُ ﺃَﺷِﺪَّﺍﺀُ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟْﻜُﻔَّﺎﺭِ ﺭُﺣَﻤَﺎﺀُ ﺑَﻴْﻨَﻬُﻢْ ﺗَﺮَﺍﻫُﻢْ ﺭُﻛَّﻌًﺎ ﺳُﺠَّﺪًﺍ ﻳَﺒْﺘَﻐُﻮﻥَ ﻓَﻀْﻼ‌ً ﻣِﻦَ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻭَﺭِﺿْﻮَﺍﻧًﺎ ﺳِﻴﻤَﺎﻫُﻢْ ﻓِﻲ ﻭُﺟُﻮﻫِﻬِﻢْ ﻣِﻦْ ﺃَﺛَﺮِ ﺍﻟﺴُّﺠُﻮﺩِ ﺫَﻟِﻚَ ﻣَﺜَﻠُﻬُﻢْ ﻓِﻲ ﺍﻟﺘَّﻮْﺭَﺍﺓِ ﻭَﻣَﺜَﻠُﻬُﻢْ ﻓِﻲ ﺍﻹ‌ِﻧْﺠِﻴﻞِ ﻛَﺰَﺭْﻉٍ ﺃَﺧْﺮَﺝَ ﺷَﻄْﺄَﻩُ ﻓَﺂَﺯَﺭَﻩُ ﻓَﺎﺳْﺘَﻐْﻠَﻆَ ﻓَﺎﺳْﺘَﻮَﻯ ﻋَﻠَﻰ ﺳُﻮﻗِﻪِ ﻳُﻌْﺠِﺐُ ﺍﻟﺰُّﺭَّﺍﻉَ ﻟِﻴَﻐِﻴﻆَ ﺑِﻬِﻢُ ﺍﻟْﻜُﻔَّﺎﺭَ ﻭَﻋَﺪَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺁَﻣَﻨُﻮﺍ ﻭَﻋَﻤِﻠُﻮﺍ ﺍﻟﺼَّﺎﻟِﺤَﺎﺕِ ﻣِﻨْﻬُﻢْ ﻣَﻐْﻔِﺮَﺓً ﻭَﺃَﺟْﺮًﺍ ﻋَﻈِﻴﻤﺎً) [ﺍﻟﻔﺘﺢ:29
].
ﻭﻗﺎﻝ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ: (ﻟِﻠْﻔُﻘَﺮَﺍﺀِ ﺍﻟْﻤُﻬَﺎﺟِﺮِﻳﻦَ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺃُﺧْﺮِﺟُﻮﺍ ﻣِﻦْ ﺩِﻳﺎﺭِﻫِﻢْ ﻭَﺃَﻣْﻮَﺍﻟِﻬِﻢْ ﻳَﺒْﺘَﻐُﻮﻥَ ﻓَﻀْﻼ‌ً ﻣِﻦَ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻭَﺭِﺿْﻮَﺍﻧًﺎ ﻭَﻳَﻨْﺼُﺮُﻭﻥَ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻭَﺭَﺳُﻮﻟَﻪُ ﺃُﻭﻟَﺌِﻚَ ﻫُﻢُ ﺍﻟﺼَّﺎﺩِﻗُﻮﻥ ﻭَﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺗَﺒَﻮَّﺀُﻭﺍ ﺍﻟﺪَّﺍﺭَ ﻭَﺍﻹ‌ِﻳﻤَﺎﻥَ ﻣِﻦْ ﻗَﺒْﻠِﻬِﻢْ ﻳُﺤِﺒُّﻮﻥَ ﻣَﻦْ ﻫَﺎﺟَﺮَ ﺇِﻟَﻴْﻬِﻢْ ﻭَﻻ‌ ﻳَﺠِﺪُﻭﻥَ ﻓِﻲ ﺻُﺪُﻭﺭِﻫِﻢْ ﺣَﺎﺟَﺔً ﻣِﻤَّﺎ ﺃُﻭﺗُﻮﺍ ﻭَﻳُﺆْﺛِﺮُﻭﻥَ ﻋَﻠَﻰ ﺃَﻧْﻔُﺴِﻬِﻢْ ﻭَﻟَﻮْ ﻛَﺎﻥَ ﺑِﻬِﻢْ ﺧَﺼَﺎﺻَﺔٌ ﻭَﻣَﻦْ ﻳُﻮﻕَ ﺷُﺢَّ ﻧَﻔْﺴِﻪِ ﻓَﺄُﻭﻟَﺌِﻚَ ﻫُﻢُ ﺍﻟْﻤُﻔْﻠِﺤُﻮﻥَ. ﻭَﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺟَﺎﺀُﻭﺍ ﻣِﻦْ ﺑَﻌْﺪِﻫِﻢْ ﻳَﻘُﻮﻟُﻮﻥَ ﺭَﺑَّﻨَﺎ ﺍﻏْﻔِﺮْ ﻟَﻨَﺎ ﻭَﻟِﺈِﺧْﻮَﺍﻧِﻨَﺎ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺳَﺒَﻘُﻮﻧَﺎ ﺑِﺎﻹ‌ِﻳﻤَﺎﻥِ ﻭَﻻ‌ ﺗَﺠْﻌَﻞْ ﻓِﻲ ﻗُﻠُﻮﺑِﻨَﺎ ﻏِﻠًّﺎ ﻟِﻠَّﺬِﻳﻦَ ﺁَﻣَﻨُﻮﺍ ﺭَﺑَّﻨَﺎ ﺇِﻧَّﻚَ ﺭَﺀُﻭﻑٌ ﺭَﺣِﻴﻢٌ) [ﺍﻟﺤﺸﺮ:8-10].
ﻭﻗﺎﻝ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ: (ﺇِﻥَّ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺁَﻣَﻨُﻮﺍ ﻭَﻫَﺎﺟَﺮُﻭﺍ ﻭَﺟَﺎﻫَﺪُﻭﺍ ﺑِﺄَﻣْﻮَﺍﻟِﻬِﻢْ ﻭَﺃَﻧْﻔُﺴِﻬِﻢْ ﻓِﻲ ﺳَﺒِﻴﻞِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻭَﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺁَﻭَﻭْﺍ ﻭَﻧَﺼﺮُﻭﺍ ﺃُﻭﻟَﺌِﻚَ ﺑَﻌْﻀُﻬُﻢْ ﺃَﻭْﻟِﻴَﺎﺀُ ﺑَﻌْﺾٍ ﻭَﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺁَﻣَﻨُﻮﺍ ﻭَﻟَﻢْ ﻳُﻬَﺎﺟِﺮُﻭﺍ ﻣَﺎ ﻟَﻜُﻢْ ﻣِﻦْ ﻭَﻻ‌ﻳَﺘِﻬِﻢْ ﻣِﻦْ ﺷَﻲْﺀٍ ﺣَﺘَّﻰ ﻳُﻬَﺎﺟِﺮُﻭﺍ ﻭَﺇِﻥِ ﺍﺳْﺘَﻨْﺼَﺮُﻭﻛُﻢْ ﻓِﻲ ﺍﻟﺪِّﻳﻦِ ﻓَﻌَﻠَﻴْﻜُﻢُ ﺍﻟﻨَّﺼْﺮُ ﺇِﻻ‌ ﻋَﻠَﻰ ﻗَﻮْﻡٍ ﺑَﻴْﻨَﻜُﻢْ ﻭَﺑَﻴْﻨَﻬُﻢْ ﻣِﻴﺜَﺎﻕٌ ﻭَﺍﻟﻠَّﻪُ ﺑِﻤَﺎ ﺗَﻌْﻤَﻠُﻮﻥَ ﺑَﺼِﻴﺮٌ) [ﺍﻷ‌ﻧﻔﺎﻝ:72
].
ﻭﻗﺎﻝ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ: (ﻻ‌ ﻳَﺴْﺘَﻮِﻱ ﻣِﻨْﻜُﻢْ ﻣَﻦْ ﺃَﻧْﻔَﻖَ ﻣِﻦْ ﻗَﺒْﻞِ ﺍﻟْﻔَﺘْﺢِ ﻭَﻗَﺎﺗَﻞَ ﺃُﻭﻟَﺌِﻚَ ﺃَﻋْﻈَﻢُ ﺩَﺭَﺟَﺔً ﻣِﻦَ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺃَﻧْﻔَﻘُﻮﺍ ﻣِﻦْ ﺑﻌْﺪُ ﻭَﻗَﺎﺗَﻠُﻮﺍ ﻭَﻛُﻠًّﺎ ﻭَﻋَﺪَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺍﻟْﺤُﺴْﻨَﻰ) [ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ:10
].
ﻭﻗﺎﻝ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ: (ﻟَﻘَﺪْ ﺗَﺎﺏَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟﻨَّﺒِﻲِّ ﻭَﺍﻟْﻤُﻬَﺎﺟِﺮِﻳﻦَ ﻭَﺍﻷ‌َﻧْﺼَﺎﺭِ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺍﺗَّﺒَﻌُﻮﻩُ ﻓِﻲ ﺳَﺎﻋَﺔِ ﺍﻟْﻌُﺴْﺮَﺓِ ﻣِﻦْ ﺑَﻌْﺪِ ﻣَﺎ ﻛَﺎﺩَ ﻳَﺰِﻳﻎُ ﻗُﻠُﻮﺏُ ﻓَﺮِﻳﻖٍ ﻣِﻨْﻬُﻢْ ﺛُﻢَّ ﺗَﺎﺏَ ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢْ ﺇِﻧَّﻪُ ﺑِﻬِﻢْ ﺭَﺀُﻭﻑٌ ﺭَﺣِﻴﻢٌ) [ﺍﻟﺘﻮﺑﺔ:117
].
ولا شك أن معاوية اسلم بعد الفتح يقينا فهو ممن تاب الله عليه بنص القرآن وهو موعود بالحسنى والمغفرة والأجر العظيم
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﻋﺴﺎﻛﺮ ﺑﻌﺪ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ ما روي عن اسحاق ﻣﻌﻘّﺒﺎ:
“ﻭﺃﺻﺢُّ ﻣﺎ ﺭُﻭﻱ ﻓﻲ ﻓﻀﻞ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺣﺪﻳﺚُ ﺃﺑﻲ ﺣﻤﺰﺓ ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﺗِﺐُ ﺍﻟﻨﺒﻲِّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ،
ﻓﻘﺪ ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺤﻪ، ﻭﺑﻌﺪَﻩ ﺣﺪﻳﺚُ ﺍﻟﻌِﺮﺑﺎﺽ: ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻋﻠّﻤﻪ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ، ﻭﺑﻌﺪﻩ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋَﻤِﻴﺮﺓ: ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﺟﻌﻠﻪ ﻫﺎﺩﻳﺎ ﻣﻬﺪﻳّﺎ”. ﻓﻬﺬﺍ ﺭﺩٌ ﻣﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻼ‌ﻡ ﺍﻟﻤﻨﺴﻮﺏ ﻹ‌ﺳﺤﺎﻕ.
كما إن الحافظ ﺍﺑﻦَ ﺣَﺠَﺮ ﺍﻟﻬﻴﺘَﻤﻲ ﻳُﺸﻜﻚ ﻓﻲ ﺛﺒﻮﺕ ﺍﻟﺘﻀﻌﻴﻒ ﻋﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﻓﻲ كتابه ﺗﻄﻬﻴﺮ ﺍﻟﺠَﻨﺎﻥ ﻟﻪ، فقد قال بعد أن نقل كلام الحافظ ابن حجر في الفتح: “إن كان المراد من هذه العبارة أنه لم يصح منها شيء على وفق شرط البخاري فأكثر الصحابة كذلك إذا لم يصح شيء منها، وإن لم يعتبر ذلك القيد فلايضره ذلك، لما يأتي أن من فضائله ما حديثه حسن حتى عند الترمذي كما صرح به في جامعه وستعلمه مما سياتي، والحديث الحسن لذاته حجة إجماعا بل الضعيف في المناقب حجة أيضاً، وحينئذ فما ذكره ابن راهويه بتقدير صحته لا يخدش في فضائل معاوية” قلت: ثم إن كلام الامام اسحاق بن راهويه على تقدير صحته، يحمل على ما سمعه من اﻷحاديث، ولا يدل على عدم الثبوت ﻷن كثيراً من الحفاظ قد صحح أ‌ﺣﺎﺩﻳﺚ ﻓﻲ ﻓﻀﺎﺋﻞ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ، ﻭبوب بعضهم ﻟﺬﻟﻚ، ﻛﺎﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﻭأحمد وﻏﻴﺮهم، ﺑﻞ ﻭﺇﻓﺮد ﺑﻌﻀﻬﻢ كتابا ﻟﻤﻨﺎﻗﺒﻪ رضي الله عنه، والله أعلم.

كما ﺃﺷﺎﺭَ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆُ ﺃﺑﻮ ﻣﻮﺳﻰ ﺍﻟﻤَﺪﻳﻨﻲ (1) ﻟﺜﺒﻮﺕ ﺟُﻤﻠﺔٍ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻞِ ﻟﻤُﻌﺎﻭﻳﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻓﻘﺪ ﺃﻭﺭﺩ ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻻ‌ ﺗﺼﺢ ﻋﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﻓﻀﻞ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ، ﺛﻢ ﻋﻘَّﺐ ﻗﺎﺋﻼ‌: ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺫﻭ ﻓﻀﺎﺋﻞ ﺟﻤﺔ، ﻭﺣﺎﻝ ﻫﺬﺍ ﺍﻹ‌ﺳﻨﺎﺩ ﻻ‌ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ. فانظر إلى قوله فضائل جمة. وبهذا يعلم أن قول الامام اسحاق وإن صح عنه ليس بدليل على عدم ثبوت فضائل عن النبي صلى الله عليه وسلم لمعاوية رضي الله عنه، لأن القاعدة: أن من علم حجة على من لم يعلم.
خلاصة: إن هذه الرواية عن اسحاق بن راهويه لم تثبت وعلى فرض ثبوته فليس فيها نفي الفضائل عن سيدنا معاوية رضي الله عنه، بل غاية ما تدل عليه أن اسحاق لم يبلغه حديث صحيح في مناقب معاوية ﻷنه لم يسمع كل أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تبلغه كل اﻷسانيد، فيكون يحدث عن نفسه وﻻ يحمل كلامه على الاطلاق.

أبريل 29

ﻭﻗﺪ ﺭﻭﻯ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻣﺎﺋﺔ ﻭﺛﻼ‌ﺛﺔ ﻭﺳﺘﻴﻦ ﺣﺪﻳﺜﺎً ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠّﻢ

تنبيه مهم: يعلم مما سبق أن سيدنا معاوية رضي الله عنه مجمع على صحبته حتى على قول سعيد بن المسيب لأن معاوية رضي الله عنه قد طالت صحبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من سنتين ولازمه وكتب له وغزا معه غزوة حنين وتبوك وكان ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻧﺎﻟﻮﺍ ﺷﺮﻑ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠّﻢ، ﻭﻣﺮﺩ ﺫﻟﻚ ﺇﻟﻰ ﻣﻼ‌ﺯﻣﺘﻪ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠّﻢ ﺑﻌﺪ ﻓﺘﺢ ﻣﻜﺔ ﻭﻛﺎﻥ ﻋﻤﺮﻩ ﻓﻲ ﻓﺘﺢ ﻣﻜﺔ ﺣﻮﺍﻟﻲ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻋﺸﺮﺓ ﺳﻨﺔ، ﻭﻟﻜﻮﻧﻪ ﺻﻬﺮ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠّﻢ ﻭﻛﺎﺗﺒﻪ ﻓﻘﺪ ﺃﺗﻴﺤﺖ ﻟﻪ ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﻟﻤﻼ‌ﺯﻣﺔ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠّﻢ، ﻫﺬﺍ ﻭﻗﺪ ﺭﻭﻯ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻣﺎﺋﺔ ﻭﺛﻼ‌ﺛﺔ ﻭﺳﺘﻴﻦ ﺣﺪﻳﺜﺎً ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠّﻢ، ﻭﺍﺗﻔﻖ ﻟﻪ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻣﺴﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﺣﺎﺩﻳﺚ، ﻭﺍﻧﻔﺮﺩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﺑﺄﺭﺑﻌﺔ ﻭﻣﺴﻠﻢ ﺑﺨﻤﺴﺔ.

أبريل 29

ما يقال ان ملك سيدنا معاوية رضي الله عنه كان ملكا عضوضا

ما يقال ان ملك سيدنا معاوية رضي الله عنه كان ملكا عضوضا
وقد استند المعترضون على خلافة سيدنا معاوية رضي الله عنه بحديثين:
– الأول: ﺣﺪﻳﺚ ﺳﻔﻴﻨﺔ: ﺭﻭﻯ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻋﻦ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻣﻮﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﻓﻲ ﺃُﻣﺘﻲ ﺛﻼ‌ﺛﻮﻥ ﺳﻨﺔ، ﺛﻢ ﻳﺆﺗﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺃﻭ ﻣﻠﻜﻪ ﻣﻦ ﻳﺸﺎﺀ”.
ﻭﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻓﻲ ﺻﺤﺘﻪ ﺑﺴﺒﺐ ﺭﺍﻭﻳﻪ ﻋﻦ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻭﻫﻮ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﻤﻬﺎﻥ ﺿﻌﻔﻪ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻭﻭﺛﻘﻪ ﺁﺧﺮﻭﻥ. ﻭﺻﺤﺤﻪ البعض ﺑﺸﻮﺍﻫﺪﻩ.ﻭﺃﻣﺎ ﺍﻟﻤﺘﻦ ﻓﻔﻴﻪ ﺷﻲﺀ ﻭﺍﺣﺪ ﻓﻘﻂ ﻫﻮ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺑﺜﻼ‌ﺛﻴﻦ ﻋﺎﻣﺎً، ﺜﻢ ﻳﻌﻘﺒﻬﺎ ﺍﻟﻤﻠﻚ. ﻭﻟﻴﺲ ﻓﻴﻪ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺑﺬﻡ ﺍﻟﻤﻠﻚ، ﺇﻧﻤﺎ ﺫﻟﻚ ﻭﻫﻢ ﻳﺘﺒﺎﺩﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺬﻫﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﺘﻘﺎﺑﻞ ﺑﻴﻦ ﻟﻔﻈَﻲ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﻭﺍﻟﻤﻠك ﻭﻣﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﻌﻈﻴﻢ ﻣﺴﺒﻖ ﻟﻠﺨﻼ‌ﻓﺔ ﻓﻴﻔﻬﻢ ﺑﺎﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﺫﻡ ﻣﺎ ﻳﻘﺎﺑﻠﻬﺎ، ﻭﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻣﻦ ﺃﺿﻌﻒ ﺍﻷ‌ﺩﻟﺔ ﻓﻲ ﺑﺎﺏ ﺍﻷ‌ﺻﻮﻝ. ﻭﺍﻟﺸﺮﻉ ﻳﻨﻬﻰ ﻋﻦ ﺍﻟﺬﻡ ﺑﻼ‌ ﺗﺜﺒﺖ، ﻓﻜﻴﻒ ﺇﺫﺍ ﻟﺰﻡ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻄﻌﻦ ﺑﻌﺼﻮﺭ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻴﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﺑﻨﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﻭﻫﻢ؟!
– الثاني: ﺣﺪﻳﺚ ﺣﺬﻳﻔﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻌﻀﻮﺽ
ﺭﻭﻯ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﻓﻲ ﻣﺴﻨﺪﻩ ﻋﻦ ﺣُﺬَﻳْﻔَﺔُ ﻗَﺎﻝَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ: “ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﻨُّﺒُﻮَّﺓِ ﻓﻴﻜﻢ ﻣَﺎ ﺷَﺎﺀَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺃَﻥْ ﺗَﻜُﻮﻥَ ﺛُﻢَّ ﻳَﺮْﻓَﻌُﻬَﺎ ﺇِﺫَﺍ ﺷَﺎﺀَ ﺃَﻥْ ﻳَﺮْﻓَﻌَﻬَﺎ، ﺛُﻢَّ ﺗَﻜُﻮﻥُ ﺧِﻼ‌ﻓَﺔٌ ﻋَﻠَﻰ ﻣِﻨْﻬَﺎﺝِ ﺍﻟﻨُّﺒُﻮَّﺓِ، ﻓَﺘَﻜُﻮﻥُ ﻣَﺎ ﺷَﺎﺀَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺃَﻥْ ﺗَﻜُﻮﻥَ ﺛُﻢَّ ﻳَﺮْﻓَﻌُﻬَﺎ ﺇِﺫَﺍ ﺷَﺎﺀَ ﺃَﻥْ ﻳَﺮْﻓَﻌَﻬَﺎ، ﺛُﻢَّ ﺗَﻜُﻮﻥُ ﻣُﻠْﻜًﺎ ﻋَﺎﺿًّﺎ ﻓَﻴَﻜُﻮﻥُ ﻣَﺎ ﺷَﺎﺀَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺃَﻥْ ﻳَﻜُﻮﻥَ ﺛُﻢَّ ﻳَﺮْﻓَﻌُﻬَﺎ ﺇِﺫَﺍ ﺷَﺎﺀَ ﺃَﻥْ ﻳَﺮْﻓَﻌَﻬَﺎ، ﺛُﻢَّ ﺗَﻜُﻮﻥُ ﺟَﺒْﺮِﻳَّﺔً ﻓَﺘَﻜُﻮﻥُ ﻣَﺎ ﺷَﺎﺀَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺃَﻥْ ﺗَﻜُﻮﻥَ ﺛُﻢَّ ﻳَﺮْﻓَﻌُﻬَﺎ ﺇِﺫَﺍ ﺷَﺎﺀَ ﺃَﻥْ ﻳَﺮْﻓَﻌَﻬَﺎ، ﺛُﻢَّ ﺗَﻜُﻮﻥُ ﺧِﻼ‌ﻓَﺔٌ ﻋَﻠَﻰ ﻣِﻨْﻬَﺎﺝِ ﺍﻟﻨُّﺒُﻮَّﺓِ” ﺛُﻢَّ ﺳَﻜَﺖَ.
ﻓﻬﻢ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻮﻥ ﻣﻦ ﻭﺭﻭﺩ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻌﻀﻮﺽ ﻓﻲ ﻧﺺ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﻌﺪ ﺫﻛﺮ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻬﺎﺝ ﺍﻟﻨﺒﻮﺓ، ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻌﺎﺽ ﻳﻌﻘﺐ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪﺓ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺑﻼ‌ ﻓﺼﻞ. ﻭﻫﻲ ﺷﺒﻬﺔ ﺗﻘﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﺇﺷﻜﺎﻝ ﻟﻐﻮﻱ، ﻳﻤﻜﻦ ﺇﺯﺍﻟﺘﻪ ﺑﺎﻟﺮﺟﻮﻉ ﺇﻟﻰ ﻗﻮﺍﻋﺪ ﺍﻟﻠﻐﺔ, ﻭﺇﻟﻴﻜﻢ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ:ﺇﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺮﺗﻴﺐ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺟﺎﺀ ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋﻨﻪ ﺑﺤﺮﻑ ﺍﻟﻌﻄﻒ (ﺛﻢ). ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺮﻑ ﻓﻲ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻳﻔﻴﺪ ﺍﻟﺘرتيب ﻣﻊ ﺍﻟﺘﺮﺍﺧﻲ، ﻻ‌ ﺍﻻ‌ﺗﺼﺎﻝ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ. ﻭﺫﻟﻚ ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﻭَﺇِﺫْ ﻭَﺍﻋَﺪْﻧَﺎ ﻣُﻮﺳَﻰ ﺃَﺭْﺑَﻌِﻴﻦَ ﻟَﻴْﻠَﺔً ﺛُﻢَّ ﺍﺗَّﺨَﺬْﺗُﻢُ ﺍﻟْﻌِﺠْﻞَ ﻣِﻦْ ﺑَﻌْﺪِﻩِ ﻭَﺃَﻧْﺘُﻢْ ﻇَﺎﻟِﻤُﻮﻥَ * ﺛُﻢَّ ﻋَﻔَﻮْﻧَﺎ ﻋَﻨْﻜُﻢْ ﻣِﻦْ ﺑَﻌْﺪِ ﺫَﻟِﻚَ ﻟَﻌَﻠَّﻜُﻢْ ﺗَﺸْﻜُﺮُﻭﻥَ) (ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ: 51-52). ﻭﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﺍﻟﻌﻔﻮ ﺑﻌﺪ ﺍﺗﺨﺎﺫ ﺍﻟﻌﺠﻞ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ، ﺇﻧﻤﺎ ﺳﺒﻘﻪ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻛﻤﺎ ﺃﺧﺒﺮ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻘﺎﻝ: (ﻭَﺇِﺫْ ﻗَﺎﻝَ ﻣُﻮﺳَﻰ ﻟِﻘَﻮْﻣِﻪِ ﻳَﺎ ﻗَﻮْﻡِ ﺇِﻧَّﻜُﻢْ ﻇَﻠَﻤْﺘُﻢْ ﺃَﻧْﻔُﺴَﻜُﻢْ ﺑِﺎﺗِّﺨَﺎﺫِﻛُﻢُ ﺍﻟْﻌِﺠْﻞَ ﻓَﺘُﻮﺑُﻮﺍ ﺇِﻟَﻰ ﺑَﺎﺭِﺋِﻜُﻢْ ﻓَﺎﻗْﺘُﻠُﻮﺍ ﺃَﻧْﻔُﺴَﻜُﻢْ ﺫَﻟِﻜُﻢْ ﺧَﻴﺮٌ ﻟَﻜُﻢْ ﻋِﻨْﺪَ ﺑَﺎﺭِﺋِﻜُﻢْ ﻓَﺘَﺎﺏَ ﻋَﻠَﻴْﻜُﻢْ ﺇِﻧَّﻪُ ﻫُﻮَ ﺍﻟﺘَّﻮَّﺍﺏُ ﺍﻟﺮَّﺣِﻴﻢُ) (ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ:54).
ﻓﻼ‌ ﺩﻻ‌ﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻠﻰ ﺍﻻ‌ﺗﺼﺎﻝ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﻭﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻌﺎﺽ. ﻓﻴﺤﺘﺎﺝ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻒ ﺇﻟﻰ ﺩﻟﻴﻞ ﻣﻌﺘﺒﺮ ﻳﺠﻴﺰ ﻟﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺍﻷ‌ﺻﻞ ﺍﻟﻠﻐﻮﻱ. ﻭﺫﻟﻚ ﻣﻔﻘﻮﺩ، ﻓﺒﻄﻠﺖ ﺍﻟﺤﺠﺔ، ﻭﺗﺒﻴﻦ ﺃﻧﻬﺎ ﻣﺠﺮﺩ ﺷﺒﻬﺔ. ﻭﺍﻟﺸﺒﻬﺎﺕ ﻻ‌ ﺗﺼﻠﺢ ﻟﻨﻘﺾ ﺍﻟﺜﺎﺑﺘﺎﺕ. ﻓﺎﻟﻤُﻠﻚ ﻧﻈﺎﻡ ﺃﻗﺮ ﺻﻼ‌ﺣﻪ ﺑﺎﻟﻘﺮﺁﻥ، ﻭﻗﺎﻣﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻓﻜﺎﻥ ﺗﺎﺭﻳﺨﻬﺎ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻣُﻠﻚ، ﻭﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺻﺤﺎﺑﻲ ﺟﻠﻴﻞ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﺃﻋﻈﻢ ﺍﻷ‌ﺩﻭﺍﺭ ﻓﻲ ﺇﺭﺳﺎﺀ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻭﻧﺸﺮ ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﻭﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺓ؛ ﻓﻼ‌ ﻳﻨﻘﺾ ﻫﺬﺍ ﻛﻠﻪ ﺑﺸﺒﻬﺔ. ﻭﺍﻟﺘﺄﻭﻳﻞ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﻌﺪﻭﻝ ﺃﺻﻞ ﺷﺮﻋﻲ ﻭﺃﺳﺎﺱ ﻋﻠﻤﻲ.
ﻛﺬﻟﻚ ﺍﻟﺠﻤﻊ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺎﺕ، ﻭﻫﻮ ﺃﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﺇﻋﻤﺎﻝ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﺈﺳﻘﺎﻁ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﺎ ﺩﺍﻡ ﺍﻟﺠﻤﻊ ﻣﻤﻜﻨﺎً.
ﺃﺣﺎﺩﻳﺚ ﻧﺼﺖ ﻋﻠﻰ “ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ” ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻬﺎﺝ ﺍﻟﻨﺒﻮﺓ
ﺛﻢ ﺇﻥ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﺟﺎﺀ ﺑﺄﻟﻔﺎﻅ ﺃُﺧﺮﻯ ﺗﻀﻤﻨﺖ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﺗﻮﺳﻄﺖ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪﺓ ﻭﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻌﻀﻮﺽ ﻫﻲ “ﻣﻠﻚ ﻭﺭﺣﻤﺔ” ﻓﻲ ﺭﻭﺍﻳﺎﺕ ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ، ﻣﻨﻬﺎ:
– ﻣﺎ ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﻄﺒﺮﺍﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺠﻢ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﻭﻝ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻧﺒﻮﺓ ﻭﺭﺣﻤﺔ، ﺛﻢ ﻳﻜﻮﻥ ﺧﻼ‌ﻓﺔ ﻭﺭﺣﻤﺔ، ﺛﻢ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻠﻜًﺎ ﻭﺭﺣﻤﺔ، ﺛﻢ ﻳﺘﻜﺎﺩﻣﻮﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺗﻜﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ”. ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻬﻴﺜﻤﻲ: ﻭﺭﺟﺎﻟﻪ ﺛﻘﺎﺕ.
– ﻭﺭﻭﻯ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺭﻙ ﻭﺻﺤﺤﻪ ﺃﻥ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﻮﻝ: “ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺪﺃ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﺣﻴﻦ ﺑﺪﺃ ﺑﻨﺒﻮﺓ ﻭﺭﺣﻤﺔ، ﺛﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺧﻼ‌ﻓﺔ، ﺛﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﻭﺭﺣﻤﺔ، ﺛﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﻣﻠﻜﺎ ﻭﺭﺣﻤﺔ، ﺛﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﺟﺒﺮية ﺻﻠﻌﺎﺀ ﻳﺘﻜﺎﺩﻣﻮﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺗﻜﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ”.
ﺧﻼ‌ﻓﺔ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻣﻠﻚ ﻭﺭﺣﻤﺔ
ﻭﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺃﻭﻟﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺄﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻋﻬﺪﻩ ﻋﻬﺪ ﻣﻠﻚ ﻭﺭﺣﻤﺔ. فهو ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻤﻠﻮﻙ, ﻛﺎﻥ ﻣﻠﻜﻪ ﻣﻠﻜﺎً ﻭﺭﺣﻤﺔ ﻛﻤﺎ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ: “ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻧﺒﻮﺓ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺛﻢ ﺗﻜﻮﻥ ﺧﻼ‌ﻓﺔ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺛﻢ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻠﻚ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺛﻢ ﻣﻠﻚ ﻭﺟﺒﺮﻳﺔ ﺛﻢ ﻣﻠﻚ ﻋﻀﻮﺽ” ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻣﻠﻜﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺍﻟﺤﻠﻢ ﻭﻧﻔﻊ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻣﺎ ﻳﻌﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﺧﻴﺮﺍً ﻣﻦ ﻣﻠﻚ ﻏﻴﺮﻩ.
أما ﺫﻡ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﺍﻹ‌ﺳﺎﺀﺓ ﺇﻟﻰ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻣﻦ دون ﺩﻟﻴﻞ ﻣﻌﺘﺒﺮ فسببه ﺍﻟﻤﻨﻬﺞ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺒﻬﺎﺕ ﻭﺍﻟﻔﻬﻢ ﺍﻟﻤﺘﻌﺠﻞ ﻭﺍﻟﻜﻴﻞ ﺑﻤﻜﻴﺎﻟﻴﻦ: ﻓﺈﺫﺍ ﻭﻗﻊ ﻋﻠﻰ ﺷﺒﻬﺔ ﺿﺪ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻃﺎﺭ ﺑﻬﺎ، ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳحجم ﺇﺯﺍﺀ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺃﻗﻮﻯ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﻖ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﺍﻵ‌ﺧﺮ.
اعتراض البعض على قول سيدنا معاوية رضي الله عنه رضينا بالملك
قال الله تعالى في حق سيدنا داوود: (فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ) وقال تعالى إخبارا عن سيدنا يوسف: (رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ)
وروى البخاري في مدح أول جيش يغزوا البحر والذي وجبت له الجنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: كالملوك على الأسرة.
فان كان الله تعالى مدح رسوله داوود عليه السلام بأنه آتاه الملك وحكى عن نبيه يوسف عليه السلام أنه أثنى عليه وذكر فضل الله عليه بأن آتاه الله الملك، فكيف يكون رضا معاوية رضي الله عنه بذلك ذما له. وقد سبق ان بينا أن ملك معاوية رضي الله عنه كان ملك رحمة وفتوحات ونشر للدين وتمكين له. ومما يدل عليه حديث الطبراني والحاكم الذي سبق ذكره، وما رواه الامام مسلم في صحيحه ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﺳﻤﺮﺓ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ: ﺩﺧﻠﺖ ﻣﻊ ﺃﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺴﻤﻌﺘﻪ ﻳﻘﻮﻝ: ﺇﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻻ‌ ﻳﻨﻘﻀﻲ ﺣﺘﻰ ﻳﻤﻀﻲ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﺛﻨﺎ ﻋﺸﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ، ﻗﺎﻝ ﺛﻢ ﺗﻜﻠﻢ ﺑﻜﻼ‌ﻡ ﺧﻔﻲ ﻋﻠﻲّ ﻗﺎﻝ: ﻗﻠﺖ ﺃﺑﻲ ﻣﺎﻗﺎﻝ ؟ ﻗﺎﻝ: ﻛﻠﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺶ. ﻭﻗﺪ ﺟﺎﺀ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﺼﻴﻎ ﻛﺜﻴﺮﺓ، ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺑﻌﻀﻬﺎ: ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺃﺗﺘﻪ ﻗﺮﻳﺶ ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ: ﺛﻢ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺎﺫﺍ؟ ﻗﺎﻝ ﺛﻢ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻬﺮﺝ. ﻭﻗﺪ ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻷ‌ﺋﻤﺔ ﺍﻷ‌ﻋﻼ‌ﻡ ﻫﺬﻩ ﺍﻷ‌ﺣﺎﺩﻳﺚ ﺑﺎﻟﺸﺮﺡ ﻭﺍﻟﺘﻔﺼﻴﻞ ﻭﺃﻃﺎﻟﻮﺍ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻓﺄﺟﺎﺩﻭﺍ ﻭﺃﻓﺎﺩﻭﺍ. ﻭﻓﻴﻤﺎ ﻳﻠﻲ ﺧﻼ‌ﺻﺔ ﻣﺎ ﺫﻛﺮﻭﺍ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ: ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﻋﻴﺎﺽ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﻤﻊ ﺑﻴﻦ ﺣﺪﻳﺜﻲ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻭﺟﺎﺑﺮ: ﻗﺪ ﺗﻮﺟﻪ ﻫﻨﺎ ﺳﺆﺍﻻ‌ﻥ: ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ: ﺃﻧﻪ ﻗﺪ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻵ‌ﺧﺮ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺑﻌﺪﻱ ﺛﻼ‌ﺛﻮﻥ ﺳﻨﺔ ﺛﻢ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﻠﻜﺎً، ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﺛﻨﻲ ﻋﺸﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ، ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﻲ ﺛﻼ‌ﺛﻴﻦ ﺳﻨﺔ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﺨﻠﻔﺎﺀ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪﻭﻥ ﺍﻷ‌ﺭﺑﻌﺔ، ﻭﺍﻷ‌ﺷﻬُﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﻮﻳﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ؟ ﻭﺍﻟﺠﻮﺍﺏ ﻋﻦ ﻫﺬﺍ : ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺛﻼ‌ﺛﻮﻥ ﺳﻨﺔ ﺧﻼ‌ﻓﺔ ﺍﻟﻨﺒﻮﺓ، ﻭﻗﺪ ﺟﺎﺀ ﻣﻔﺴﺮﺍً ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺎﺕ ﺧﻼ‌ﻓﺔ ﺍﻟﻨﺒﻮﺓ ﺑﻌﺪﻱ ﺛﻼ‌ﺛﻮﻥ ﺳﻨﺔ ﺛﻢ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﻠﻜﺎً، ﻭﻟﻢ ﻳﺸﺘﺮﻁ ﻫﺬﺍ ﻓﻲ ﺍﻻ‌ﺛﻨﻲ ﻋﺸﺮ. ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ: ﺃﻧﻪ ﻗﺪ ﻭﻟﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺪﺩ؟ ﻭﺍﻟﺠﻮﺍﺏ: ﻫﺬﺍ ﺍﻋﺘﺮﺍﺽ ﺑﺎﻃﻞ ﻷ‌ﻧﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻢ ﻳﻘﻞ ﻻ‌ ﻳﻠﻲ ﺇﻻ‌ ﺍﺛﻨﺎ ﻋﺸﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻗﺎﻟﻲ ﻳﻠﻲ ﻭﻗﺪ ﻭﻟﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺪﺩ ﻭﻻ‌ ﻳﻀﺮ ﻛﻮﻧﻪ ﻭُﺟِﺪ ﺑﻌﺪﻫﻢ ﻏﻴﺮﻫﻢ، ﻭﻫﺬﺍ ﺇﻥ ﺟﻌﻞ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﺑﺎﻟﻠﻔﻆ ﻛﻞ ﻭﺍﻝ. وﻳﺤﺘﻤﻞ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﻣﺴﺘﺤﻖ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺍﻟﻌﺎﺩﻟﻴﻦ، ﻭﻗﺪ ﻣﻀﻰ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻋُﻠِﻢ، ﻭﻻ‌ﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻤﺎﻡ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺪﺩ ﻗﺒﻞ ﻗﻴﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ. ﻭﻗﻴﻞ: ﺇﻥ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺃﻧﻬﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮﻥ ﻓﻲ ﻋﺼﺮ ﻭﺍﺣﺪ ﻭﻳﺘﺒﻊ ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻃﺎﺋﻔﺔ. ﻭﻳﺤﺘﻤﻞ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﻣﻦ ﻳﻌﺰ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻓﻲ ﺯﻣﻨﻪ ﻭﻳﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﻫﺬﺍ ﻗﺪ ﻭﺟﺪ ﻗﺒﻞ ﺍﺿﻄﺮﺍﺏ ﺑﻨﻲ ﺃﻣﻴﺔ ﻭﺍﺧﺘﻼ‌ﻓﻬﻢ. ﻭﻗﺪ ﺧﺘﻢ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﻋﻴﺎﺽ ﻛﻼ‌ﻣﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ : ﻭﻳﺤﺘﻤﻞ ﺃﻭﺟﻬﺎً ﺃﺧﺮﻯ ، ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ ﺑﻤﺮﺍﺩ ﻧﺒﻴﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ.
فملك سيدنا معاوية كان ملك رحمة كما يشهد له باقي الأحاديث وملك تمكين للدين وعز له كما اخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث جابر رضي الله عنه. ومن تأمل ما ورد في حديث سفينة من لفظ: ملكه من يشاء علم ان اضافة الملك لله دليل على ان ليس كل الملك يذم، بل هناك ملك يستحق المدح والثناء وخصوصا إن كان سببه سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته سيدي الحسن بن علي رضي الله عنهما، فلو كان تنازله لملك غير عادل يظلم الناس اين المنقبة في ذلك. فهل كان سيدي الحسن رضي الله عنه من اجل حقن الدماء يسلم امر الأمة لجائر يضيع عليها امر دينها الذي هو أهم، حاشاه ان يفعل ذلك، بل تنازل لمن علمه انه سيكون ملكا عادلا جوادا كريما رحيما. وعليه فلا حجة لمن يريد أن ينقص من صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم وخال المؤمنين في هذه الأحاديث إلا إن اراد ان ينتقي من الأحاديث ما يوافقه ويترك الباقي ولو كان أصحا، أو من اعتمد على مفهومه للملك وعندها يلزمه ان يجيب عن مدح الله لسيدنا داود ويوسف على اتيانهم الملك!!! فمعاوية رضي الله عنه آتاه الله الملك بعد انتهاء خلافة النبوة.
بعض ما قيل عن خلافة سيدنا معاوية رضي الله عنه
ﻗﺎﻝ سيدنا ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: “ﻻ‌ﺗﺬﻛﺮﻭﺍ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺇﻻ‌ ﺑﺨﻴﺮ” (ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﻭﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻻ‌ﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ)
وقال سيدنا ﻋﻠﻲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺑﻌﺪ ﺭﺟﻮﻋﻪ ﻣﻦ ﺻﻔﻴﻦ: ” ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻻ‌ ﺗﻜﺮﻫﻮﺍ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ، ﻓﺈﻧﻜﻢ ﻟﻮ ﻓﻘﺪﺗﻤﻮﻩ ﺭﺃﻳﺘﻢ ﺍﻟﺮﺅﻭﺱ ﺗﻨﺪﺭ ﻋﻦ ﻛﻮﺍﻫﻠﻬﺎ ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺍﻟﺤﻨﻈﻞ “. (البداية والنهاية لابن كثير) ﻭﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻗﺎﻝ: “ﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﺭﺟﻼ‌ً ﻛﺎﻥ ﺃﺧﻠﻖ -أي أجدر- ﺑﺎﻟﻤﻠﻚ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ”.(البداية والنهاية لابن كثير) ﻭﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﺃﻧﻪ ﻗﻴﻞ ﻻ‌ﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ: “ﻫﻞ ﻟﻚ ﻓﻲ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻓﺈﻧﻪ ﻣﺎ ﺃﻭﺗﺮ ﺇﻻ‌ ﺑﻮﺍﺣﺪﺓ” وﻗﺎﻝ: “ﺇﻧﻪ ﻓﻘيه”. ﻭﻋﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﻱ ﻗﺎﻝ: “ﻋﻤﻞ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﺴﻴﺮﺓ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺳﻨﻴﻦ ﻻ‌ ﻳﺨﺮﻡ ﻣﻨﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎً”. (السنة للخلال)
ﻭﻋﻦ ﺍﻷ‌ﻋﻤﺶ ﺃﻧﻪ ﺫﻛﺮ ﻋﻨﺪﻩ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻭﻋﺪﻟﻪ ﻓﻘﺎﻝ: “ﻓﻜﻴﻒ ﻟﻮ ﺃﺩﺭﻛﺘﻢ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ؟ ﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﻌﻨﻲ ﻓﻲ ﺣﻠﻤﻪ؟ ﻗﺎﻝ: ﻻ‌ ﻭﺍﻟﻠﻪ، ﺑﻞ ﻓﻲ ﻋﺪﻟﻪ”. (السنة للخلال)
وقال ابن خلدون في ولاية سيدنا معاوية رضي الله عنه: “إن دولة معاوية وأخباره كان ينبغي أن تلحق بدول الخلفاء الراشدين وأخبارهم فهو تاليهم في الفضل والعدالة والصحبة”

أبريل 29

التنبيه الثالث: الصحابة المعتزلون للفتن كانوا مجتهدون

التنبيه الثالث: الصحابة المعتزلون للفتن كانوا مجتهدون
إن الصحابة الذين اعتزلوا الفتن كان ذلك ما أداه إليه اجتهادهم حيث لم يتبين لهم الحق فيما حصل، فكان الواجب في حقهم الاعتزال، ولم يكونوا عصاة لتخلفهم عن سيدنا علي رضي الله عنه، وما ورد عن ندمهم هو من باب ندم الأكابر على فعل أمر تبين لهم أن الأولى كان خلافه وليس لأنهم كانوا عصاة وسأذكر جملة من كبار الصحابة الذين اعتزلوا وما ذكروه من سبب اعتزالهم لتبين للقارئ حقيقة موقفهم. ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ أحد العشرة المبشرين ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻭﻗﺎﺹ ﺭﺿﻲ الله ﻋﻨﻪ:
– روى معمر بن راشد باسناد صحيح ﻋﻦ ﺃﻳﻮﺏ ﺍﻟﺴﺨﺘﻴﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻴﺮﻳﻦ ﺃﻧﻪ ﻗﻴﻞ ﻟﺴﻌﺪ: ﺃﻻ‌ ﺗﻘﺎﺗﻞ، ﻓﺎﻧﻚ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻭأﻧﺖ ﺃﺣﻖ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻣﻦ ﻏﻴﺮﻙ؟ ﻗﺎﻝ: “ﻻ‌ ﺃﻗﺎﺗﻞ ﺣﺘﻰ ﺗﺄﺗﻮﻧﻲ ﺑﺴﻴﻒ ﻟﻪ ﻋﻴﻨﺎﻥ ﻭﻟﺴﺎﻥ ﻭﺷﻔﺘﺎﻥ، ﻳﻌﺮﻑ ﺍﻟﻜﺎﻓﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ، ﻭﻗﺪ ﺟﺎﻫﺪﺕ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻋﺮﻑ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ، ﻭﻻ‌ ﺃﺑﺨﻊ ﻧﻔﺴﻲ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺭﺟﻞ ﺧﻴﺮﺍ ﻣﻨﻲ”. – وﻗﺎﻝ ﻋﺎﻣﺮ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ: ﻛﺎﻥ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻭﻗﺎﺹ ﻓﻲ ﺇﺑﻠﻪ ﻓﺠﺎﺀﻩ ﺍﺑﻨﻪ ﻋﻤﺮ ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺁﻩ ﺳﻌﺪ ﻗﺎﻝ ﺃﻋﻮﺫ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺷﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺍﻛﺐ ﻓﻨﺰﻝ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺃﻧﺰﻟﺖ ﻓﻲ ﺇﺑﻠﻚ ﻭﻏﻨﻤﻚ ﻭﺗﺮﻛﺖ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺘﻨﺎﺯﻋﻮﻥ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻓﻀﺮﺏ ﺳﻌﺪ ﻓﻲ ﺻﺪﺭﻩ ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﺳﻜﺖ ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: “ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺤﺐ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺍﻟﺘﻘﻲ ﺍﻟﻐﻨﻲ ﺍﻟﺨﻔﻲ”. رواه مسلم – وﻗﺎﻝ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺍﺑﻲ ﻭﻗﺎﺹ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻻ‌ﺑﻨﻪ ﻋﻤﺮ: “ﺃﻱ ﺑﻨﻲ ﺃﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﺗﺄﻣﺮﻧﻲ ﺃﻥ ﺃﻛﻮﻥ ﺭﺃﺳﺎ، ﻻ‌ ﻭ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﺘﻰ ﺃﻋﻄﻲ ﺳﻴﻔﺎ ﺇﻥ ﺿﺮﺑﺖ ﺑﻪ ﻣﺆﻣﻨﺎ ﻧﺒﺎ ﻋﻨﻪ ﻭﺇﻥ ﺿﺮﺑﺖ ﺑﻪ ﻛﺎﻓﺮﺍ ﻗﺘﻠﺘﻪ، ﻭﻗﺪ ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠم يقول: “ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻳﺤﺐ ﺍﻟﻐﻨﻲ ﺍﻟﺨﻔﻲ ﺍﻟﺘﻘﻲ”. رواه أحمد في المسند – وروى ابن شبة في تاريخ المدينة وعنه الذهبي في سير أعلام النبلاء: ﺟﺎﺀ ﺣﺎﺯﻡ ﺑﻦ ﺧﺎﺭﺟﺔ ﺍﻻ‌ﺷﺠﻌﻲ ﺇﻟﻰ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻭﻗﺎﺹ، ﻭﻗﺺّ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻨﺎﻣﺎ ﺭﺁﻩ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ: ﻣﻊ ﺃﻱ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﺘﻴﻦ ﺃﻧﺖ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺳﻌﺪ: ﻣﺎ ﺃﻧﺎ ﻣﻊ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻨﻬﻤﺎ، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ: ﻓﻤﺎ ﺗﺄﻣﺮﻧﻲ؟ ﻗﺎﻝ: ﻫﻞ ﻟﻚ ﻣﻦ ﻏﻨﻢ؟ ﻗﺎﻝ: ﻻ‌، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺳﻌﺪ: ﻓﺎﺷﺘﺮ ﻏﻨﻤﺎ، ﻓﻜﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺗﻨﺠﻠﻲ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ. قلت: كلام سيدنا سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه صريح في أن اعتزاله سببه ما أداه إليه اجتهاده حيث لم يتبين له الصواب، لذلك احتج بما طلبه من إتيانه بسيف له شفتان والله أعلم.
الصحابي الجليل أحد العشرة المبشرين سعد بن زيد رضي الله عنه
ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺒﺪﺭﻱ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭﻱ رضي الله عنه
ﻭ ﺃﻣﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭﻱ ﺭﺿﻲ ﺍلله ﻋﻨﻪ ﻓﻘﺪ ﺍﻋﺘﺰﻝ ﻣﻮﻗﻌﺘﻲ ﺍﻟﺠﻤﻞ ﻭ ﺻﻔﻴﻦ ﻭ ﺍﺗﺨﺬ ﺳﻴﻔﺎ ﻣﻦ ﺧﺸﺐ، ﻭ ﺧﺮﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺇﻟﻰ ﺑﺎﺩﻳﺔ ﺍﻟﺮّﺑﺬﺓ ﻭ ﺃﻗﺎﻡ ﺑﻬﺎ، ﻭﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﺑﺄﻣﺮ ﻧﺒﻮﻱ، ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﻧﺠﺒﺎﺀ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ، ﺷﻬﺪ ﺑﺪﺭﺍ ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪ ﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ. ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺎﻝ ﻓﻴﻪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ: “ﻻ‌ ﺗﻀﺮّﻩ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ” ﻭﻓﻲ ﺭﻭﺍﻳﺔ: “ﻻ‌ ﺗﻀﺮّﻙ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ”، فقد روى أبو داود في سننه ﻗﺎﻝ ﺣﺬﻳﻔﺔ: ﻣﺎ ﺃﺣﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺗﺪﺭﻛﻪ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﺇﻻ‌ ﺃﻧﺎ ﺃﺧﺎﻓﻬﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﺇﻻ‌ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﻓﺈﻧﻲ ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ ﻻ‌ ﺗﻀﺮﻙ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ.
وروى أحمد ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﺮﺩﺓ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﻮﺳﻰ ﺃﻧﻪ ﻣﺮﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﺑﻤﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺬﺓ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ: ﻟﻮ ﺧﺮﺟﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﺄﻣﺮﺕ ﻭ ﻧﻬﻴﺖ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ: ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ: “ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻓﺮﻗﺔ ﻭﻓﺘﻨﺔ ﻭﺍﺧﺘﻼ‌ﻑ، ﻓﺎﻛﺴﺮ ﺳﻴﻔﻚ ﻭﺍﻗﻄﻊ ﻭاﺗﺮﻙ ﻭﺍﺟﻠﺲ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻚ”، ﻓﻔﻌﻠﺖ ﻣﺎ ﺃﻣﺮﻧﻲ.
وروى أحمد في مسنده ﺃﻥ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺟﺎﺀ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ، ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ: “ﻣﺎ ﺧﻠﻔﻚ ﻋﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ: ﺩﻓﻊ ﺇﻟﻲ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﻚ -ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ- ﺳﻴﻔﺎ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻲ: ﻗﺎﺗﻞ ﺑﻪ ﻣﺎ ﻗﻮﺗﻞ ﺍﻟﻌﺪﻭ، ﻓﺈﺫﺍ ﺭﺃﻳﺖ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻘﺘﻞ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌﻀﺎ ﻓﺎﻋﻤﺪ ﺑﻪ ﺇﻟﻰ ﺻﺨﺮﺓ ﻓﺎﺿﺮﺑﻪ ﺑﻬﺎ، ﺛﻢ ﺃﻟﺰﻡ ﺑﻴﺘﻚ ﺣﺘﻰ ﺗﺄﺗﻴﻚ ﻣﻨﻴﺔ ﻗﺎﺿﻴﺔ ﺃﻭ ﻳﺪ ﺧﺎﻃﺌﺔ”، ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻠﻲ ﺧﻠّﻮ ﻋﻨﻪ. وروى ابن ماجه ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﺮﺩﺓ ﻗﺎﻝ ﺩﺧﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﻓﻘﺎﻝ ﺇﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: “ﺇﻧﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻓﺘﻨﺔ ﻭﻓﺮﻗﺔ ﻭﺍﺧﺘﻼ‌ﻑ، ﻓﺈﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻛﺬﻟﻚ ﻓﺄﺕ ﺑﺴﻴﻔﻚ ﺃُﺣﺪﺍ ﻓﺎﺿﺮﺑﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﻘﻄﻊ، ﺛﻢ ﺍﺟﻠﺲ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻚ ﺣﺘﻰ ﺗﺄﺗﻴﻚ ﻳﺪ ﺧﺎﻃﺌﺔ ﺃﻭ ﻣﻨﻴﺔ ﻗﺎﺿﻴﺔ”، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ: ﻓﻘﺪ ﻓﻌﻠﺖ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﻟﻲ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ. قلت: فهذه الروايات الصحيحة الثابتة وقد اختصرت الكثير مما ورد عن سيدنا محمد بن مسلمة رضي الله عنه هي دليل قاطع على أن موقف الصحابة كان مبنيا على اجتهاد، فقد استدل على اعتزاله كما سيدنا سعد رضي الله عنه بما سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتخلف لما فقهه من الأحاديث ولذلك عذره سيدنا علي رضي الله عنه ولم يقل له أنت عاص مذنب مخالف للنص، فلو كان سيدنا علي رضي الله عنه يعتبر القتال معه مبني على نص قاطع لا احتمال فيه للاجتهاد لأخبره بذلك واحتج عليه، لكن لعلمه أن الأمر مبني على الاجتهاد عذره، وليت من دخل في هذا الأمر يتأمل كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم لمحمد بن مسلمة رضي الله عنه: “لا تضرك الفتنة”، أليس هذا دليلا قاطعا على أن اعتزاله هو اجتهاد معذور فيه حتى لا يلحق ضرر ولا إثم، وفي هذا الحديث ما يكفي لمن أراد الحق، والله أعلم. ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺍﻟﻤﺤﺒﻮﺏ ﺣﺐ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
روى البخاري عن ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺃﻥ ﺣﺮﻣﻠﺔ ﻣﻮﻟﻰ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺃﺧﺒﺮﻩ – ﻗﺎﻝ ﻋﻤﺮﻭ ﻭﻗﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﺣﺮﻣﻠﺔ – ﻗﺎﻝ: ﺃﺭﺳﻠﻨﻲ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺇﻟﻰ ﻋﻠﻲ ﻭﻗﺎﻝ: ﺇﻧﻪ ﺳﻴﺴﺄﻟﻚ ﺍﻵ‌ﻥ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻣﺎ ﺧﻠﻒ ﺻﺎﺣﺒﻚ؟ ﻓﻘﻞ ﻟﻪ ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻚ: “ﻟﻮ ﻛﻨﺖ ﻓﻲ ﺷﺪﻕ ﺍﻷ‌ﺳﺪ ﻷ‌ﺣﺒﺒﺖ ﺃﻥ ﺃﻛﻮﻥ ﻣﻌﻚ ﻓﻴﻪ، ﻭﻟﻜﻦ ﻫﺬﺍ ﺃﻣﺮ ﻟﻢ ﺃﺭﻩ”، ﻓﻠﻢ ﻳﻌﻄﻨﻲ ﺷﻴﺌﺎ ﻓﺬﻫﺒﺖ ﺇﻟﻰ ﺣﺴﻦ ﻭﺣﺴﻴﻦ ﻭﺍﺑﻦ ﺟﻌﻔﺮ ﻓﺄﻭﻗﺮﻭﺍ ﻟﻲ ﺭﺍﺣﻠﺘﻲ. (صحيح البخاري كتاب الفتن) قلت: أسامة بن زيد رضي الله عنه هو حب رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن حبه، وقوله أمر لم أره دليل على أن ما حصل كان باجتهاد ولم يرى دليلا قاطعا يجيز له الدخول في ذلك والله أعلم. ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺒﺪﺭﻱ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺃﺑﻮ ﺃﺳﻴﺪ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﺭﺑﻴﻌﺔ ﺍﻟﺴﺎﻋﺪﻱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ:
ﻟﻘﺪ ﻓﺮﺡ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺃﺑﻮ ﺃﺳﻴﺪ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﺭﺑﻴﻌﺔ ﺍﻟﺴﺎﻋﺪﻱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻭﻫﻮ ﻣﻤﻦ ﺷﻬﺪ ﺑﺪﺭﺍ، ﺑﺬﻫﺎﺏ ﺑﺼﺮﻩ ﻗﺒﻞ ﺣﺪﻭﺙ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ، ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻧﻪ ﻓﻘﺪ ﺑﺼﺮﻩ ﻗﺒﻞ ﺍﺳﺘﺸﻬﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻓﻠﻤﺎ ﺣﺪﺛﺖ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻗﺎﻝ: “ﺍﻟْﺤَﻤْﺪُ ﻟﻠَّﻪ ﺍﻟَّﺬِﻱ ﻣَﺘَّﻌَﻨِﻲ ﺑِﺒَﺼَﺮِﻱ ﺣَﻴَﺎﺓَ ﺭَﺳُﻮﻝِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﺃَﻧْﻈُﺮُ ﺑِﻬِﻤَﺎ ﺇِﻟَﻴْﻪِ ﺣَﺘَّﻰ ﺇِﺫَﺍ ﻗَﺒَﺾَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻧَﺒِﻴَّﻪُ ﻭَﺃَﺭَﺍﺩَ ﺍﻟْﻔِﺘْﻨَﺔَ ﺑِﻌِﺒَﺎﺩِﻩِ ﻛَﻒَّ ﻋَﻨِّﻲ ﺑَﺼَﺮِﻱ” رواه ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ في ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺭﻙ ﻭﺍﻟﻄﺒﺮﺍﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺠﻢ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ، وﻗﺎﻝ ﺍﻟﻬﻴﺜﻤﻲ في مجمع الزوائد: ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﻄﺒﺮﺍﻧﻲ ﻭﺭﺟﺎﻟﻪ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﻏﻴﺮ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺣﺎﺯﻡ ﻭﻫﻮ ﺛﻘﺔ.
ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻼ‌ﻡ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﺍﻋﺘﺰﻝ سيدنا عبدالله بن سلام رضي الله عنه ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻭ ﻟﻢ ﻳﻼ‌ﺑﺴﻬﺎ، ﻭ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺃﻯ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺪ ﻗﺮﺭ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻭ ﺗﻬﻴﺄ ﻟﻪ، ﻧﻬﺎﻩ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ.
ﻗﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺍﻟﻤﻐﻔﻞ : ﻓﺠﻠﺲ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻼ‌ﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺣﺘﻰ ﺃﺗﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻳﻦ ﺗﺮﻳﺪ؟ ﻗﺎﻝ: ﺃﺭﻳﺪ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ، ﻗﺎﻝ: ﻻ‌ ﺗﺄﺕ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻭﻋﻠﻴﻚ ﺑﻤﻨﺒﺮ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺎﻟﺰﻣﻪ، ﻭﻻ‌ ﺃﺩﺭﻱ ﻣﻦ ﻳﻨﺠﻴﻚ، ﻓﺈﻥ ﺗﺮﻛﺘﻪ ﻻ‌ ﺗﺮﺍﻩ ﺃﺑﺪﺍ. ﻓﻘﺎﻝ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ: ﺩﻋﻨﺎ ﻓﻠﻨﻘﺘﻠﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻠﻲ: ﺩﻋﻮﺍ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻼ‌ﻡ ﻓﺈﻧﻪ ﻣﻨﺎ ﺭﺟﻞ ﺻﺎﻟﺢ. رواه ﺍﻟﺒﻐﻮﻱ ﻓﻲ ﻣﻌﺠﻢ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻭﻋﻨﻪ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮﺍﻟﻌﺴﻘﻼ‌ﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻹ‌ﺻﺎﺑﺔ ﻓﻲ ﺗﻤﻴﻴﺰ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻭﻗﺎﻝ: إﺳﻨﺎﺩﻩ ﺟﻴﺪ. ﻭ ﻓﻲ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﺃﺧﺮﻯ: ﺃﻧﻪ ﻧﺼﺤﻪ ﺑﻌﺪﻡ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ: “ﻟﺌﻦ ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻨﻬﺎ ﻻ‌ ﺗﺮﺟﻊ ﺇﻟﻴﻬﺎ ،ﻭ ﻻ‌ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ”.
ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻗﻴﺲ ﺃﺑﻮ ﻣﻮﺳﻰ ﺍﻷ‌ﺷﻌﺮﻱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻭﺍﺋﻞ: ﻟﻤﺎ ﻗﺘﻞ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻣﻮﺳﻰ: “ﺇﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻓﺘﻨﺔ ﺑﺎﻗﺮﺓ ﻛﺪﺍﺀ ﺍﻟﺒﻄﻦ ﻻ‌ ﻧﺪﺭﻱ ﺃﻧﻰ ﺗﺆﺗﻰ ﺗﺄﺗﻴﻜﻢ ﻣﻦ ﻣﺄﻣﻨﻜﻢ ﻭﺗﺪﻉ ﺍﻟﺤﻠﻴﻢ ﻛﺄﻧﻪ ﺍﺑﻦ ﺃﻣﺲ ﻗﻄﻌﻮﺍ ﺃﺭﺣﺎﻣﻜﻢ ﻭﺍﻧﺘﺼﻠﻮﺍ ﺭﻣﺎﺣﻜﻢ” . رواه ﺍﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ في مصنفه ﻭﺳﻨﺪﻩ ﺻﺤﻴﺢ وروى البخاري ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻭﺍﺋﻞ ﻗﺎﻝ ﺩﺧﻞ ﺃﺑﻮ ﻣﻮﺳﻰ ﻭﺃﺑﻮ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﺎﺭ ﻭﻫﻮ ﻳﺴﺘﻨﻔﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻘﺎﻻ‌ ﻣﺎ ﺭﺃﻳﻨﺎ ﻣﻨﻚ ﻣﻨﺬ ﺃﺳﻠﻤﺖ ﺃﻣﺮﺍ ﺃﻛﺮﻩ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻣﻦ ﺇﺳﺮﺍﻋﻚ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻤﺎﺭ ﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﻣﻨﻜﻤﺎ ﻣﻨﺬ ﺃﺳﻠﻤﺘﻤﺎ ﺃﻣﺮﺍ ﺃﻛﺮﻩ ﻋﻨﺪﻱ ﻣﻦ ﺇﺑﻄﺎﺋﻜﻤﺎ ﻋﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻗﺎﻝ ﻓﻜﺴﺎﻫﻤﺎ ﺣﻠﺔ ﺣﻠﺔ ﻭﺧﺮﺟﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﺟﻤﻴﻌﺎ. وروى البخاري أيضا ﻋﻦ ﺷﻘﻴﻖ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ ﻛﻨﺖ ﺟﺎﻟﺴﺎ ﻣﻊ ﺃﺑﻲ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻭﺃﺑﻲ ﻣﻮﺳﻰ ﻭﻋﻤﺎﺭ ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺑﻚ ﺃﺣﺪ ﺇﻻ‌ ﻟﻮ ﺷﺌﺖ ﻟﻘﻠﺖ ﻓﻴﻪ ﻏﻴﺮﻙ ﻭﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﻣﻨﻚ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻨﺬ ﺻﺤﺒﺖ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻋﻴﺐ ﻋﻨﺪﻱ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺴﺮﺍﻋﻚ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻗﺎﻝ ﻋﻤﺎﺭ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻭﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﻣﻨﻚ ﻭﻻ‌ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺒﻚ ﻫﺬﺍ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻨﺬ ﺻﺤﺒﺘﻤﺎ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻋﻴﺐ ﻋﻨﺪﻱ ﻣﻦ ﺇﺑﻄﺎﺋﻜﻤﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻮﺳﺮﺍ ﻳﺎ ﻏﻼ‌ﻡ ﻫﺎﺕ ﺣﻠﺘﻴﻦ ﻓﺄﻋﻄﻰ ﺇﺣﺪﺍﻫﻤﺎ ﺃﺑﺎ ﻣﻮﺳﻰ ﻭﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ ﻋﻤﺎﺭﺍ ﻭﻗﺎﻝ ﺭﻭﺣﺎ ﻓﻴﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ .
وﻋﻦ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻗﺎﻝ ﻟﻤﺎ ﻗﺘﻞ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻭﺑﻮﻳﻊ ﻋﻠﻲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﺧﻄﺐ ﺃﺑﻮ ﻣﻮﺳﻰ ﻭﻫﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻮﻓﺔ ﻓﻨﻬﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﻭﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻓﻌﺰﻟﻪ ﻋﻠﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻜﻮﻓﺔ ﻣﻦ ﺫﻱ ﻗﺎﺭ ﻭﺑﻌﺚ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﻤﺎﺭ ﺑﻦ ﻳﺎﺳﺮ ﻭﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﻓﻌﺰﻻ‌ﻩ ﻭﺍﺳﺘﻌﻤﻞ ﻗﺮﻇﺔ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ ﻓﻠﻢ ﻳﺰﻝ ﻋﺎﻣﻼ‌ ﺣﺘﻰ ﻗﺪﻡ ﻋﻠﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﺑﻌﺪ ﺃﺷﻬﺮ ﻓﻌﺰﻟﻪ ﺣﻴﺚ ﻗﺪﻡ ﻓﻠﻤﺎ ﺳﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﺻﻔﻴﻦ ﺍﺳﺘﺨﻠﻒ ﻋﻘﺒﺔ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺃﺑﺎ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭﻱ ﺣﻴﺚ ﻗﺪﻡ ﻣﻦ ﺻﻔﻴﻦ. رواه الحاكم في ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺭﻙ. قلت: فهذا أبو موسى الأشعري وأبو مسعود ينهيان الناس عن المشاركة في القتال ويحضوهم على الاعتزال، فكيف يكون وجوب القتال مع علي رضي الله عنه معلوم من الدين بالضرورة وفيه نص قطعي ويخفى عنهما ولما لم يبين لهم عمار رضي الله عنه هذا النص؟ ولما قبل من ابن مسعود رضي الله عنه هديته وعذرهم؟ ولما قال ما رأيت ولم يقل كيف تخالفا نص النبي صلى الله عليه وسلم؟ وحديثهم في البخاري والله أعلم. ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﻋﻤﺮﺍﻥ ﺑﻦ ﺣﺼﻴﻦ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﺃﻣﺎ ﻋﻤﺮﺍﻥ ﺑﻦ ﺣﺼﻴﻦ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻓﻘﺪ ﺍﻋﺘﺰﻝ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻭ ﺩﻋﺎ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﻟﻰ ﺍﻋﺘﺰﺍﻟﻬﺎ ﻭﻧﻬﺎﻫﻢ ﻋﻦ ﺑﻴﻊ ﺍﻟﺴﻼ‌ﺡ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻛﺮﻫﻪ. ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺟﺮﻳﺮ ﺍﻟﻄﺒﺮﻱ : ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ[ﺛﻘﺔ ﺣﺎﻓﻆ] ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺯﺭﻳﻊ [ﺛﻘﺔ ﺛﺒﺖ] ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻧﻌﺎﻣﺔ ﺍﻟﻌﺪﻭﻱ[ﺛﻘﺔ] ﻋﻦ ﺣﺠﻴﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ[ﺛﻘﺔ] ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﻋﻤﺮﺍﻥ ﺑﻦ ﺣﺼﻴﻦ: ” ﺳﺮ ﺇﻟﻰ ﻗﻮﻣﻚ ﻭ ﺍﺟﻤﻊ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻧﻮﻥ ﻓﻘﻢ ﻓﻴﻬﻢ ﻗﺎﺋﻤﺎ، ﻓﻘﻞ ﺃﺭﺳﻠﻨﻲ ﺇﻟﻴﻜﻢ ﻋﻤﺮﺍﻥ ﺑﻦ ﺣﺼﻴﻦ ﺻﺎﺣﺐ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ﻳﻘﺮﺃ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ، ﺛﻢ ﺍﺩﻋﻮﻫﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻋﺘﺰﺍﻝ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻭﺇﻥ ﺍﻋﺘﺰﺍﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ ﺟﺒﻞ ﻟﺮﻋﻲ ﺍﻟﻤﻌﺰ، ﻫﻮ ﺃﺣﺐ ﺇﻟﻰ ﻋﻤﺮﺍﻥ ﺑﻦ ﺣﺼﻴﻦ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﺮﻣﻲ ﺑﺴﻬﻢ ﻭﺍﺣﺪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ. ﻓﻠﻤﺎ ﺫﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻗﻮﻣﻪ ﻭ ﺃﺧﺒﺮﻫﻢ ﺑﻤﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﻟﻬﻢ ﻋﻤﺮﺍﻥ ﺑﻦ ﺣﺼﻴﻦ ﻟﻢ ﻳﺴﻤﻌﻮﺍ ﻟﻪ، ﻭﺃﺻﺮﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﻮﺽ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻭﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﻓﻴﻬﺎ”
ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ
ﻓﻘﺪ ﺣﺮﺹ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺃﻻ‌ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﺃﺑﺪﺍ ،ﻭ ﻻ‌ ﻳﻜﻮﻥ ﺳﺒﺒﺎ ﻓﻲ ﻗﺘﻞ ﺃﺣﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ، ﻭ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﻮﻝ: “ﻣَﻦْ ﻗَﺎﻝَ: ﺣِﻲَّ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟﺼَّﻠَﺎﺓِ ﺃَﺟَﺒْﺘُﻪُ، ﻭَﻣَﻦْ ﻗَﺎﻝَ: ﺣِﻲَّ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟْﻔَﻠَﺎﺡِ ﺃَﺟَﺒْﺘُﻪُ، ﻭَﻣَﻦْ ﻗَﺎﻝَ: ﺣِﻲَّ ﻋَﻠَﻰ ﻗَﺘْﻞِ ﺃَﺧِﻴﻚَ ﺍﻟْﻤُﺴْﻠِﻢِ ﻭَﺃَﺧْﺬِ ﻣَﺎﻟِﻪِ، ﻗُﻠْﺖُ: ﻟَﺎ”.
ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺃﺑﻮ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻣﻴﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ:
ﻟﻘﺪ ﺍﻋﺘﺰﻝ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻭ ﻟﻢ ﻳﻼ‌ﺑﺴﻬﺎ ﺃﻭ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻨﻬﺎ، ﺗﻤﺴﻜﺎ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﻋﻦ ﺍﻋﺘﺰﺍﻝ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ وهو ﺭﻭﺍﺗﻪ: “ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻓﺘﻦ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺎﺋﻢ، ﻭﺍﻟﻘﺎﺋﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺷﻲ ﻭﺍﻟﻤﺎﺷﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺎﻋﻲ ﻭﻣﻦ ﺗﺸﺮّﻑ ﻟﻬﺎ ﺗﺴﺘﺸﺮﻓﻪ، ﻓﻤﻦ ﻭﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻠﺠﺄ ﺃﻭ ﻣﻌﺎﺫﺍ ﻓﻠﻴﻌﺬ ﺑﻪ” رواه ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ. ﻭﻣﻦ ﺃﻗﻮﺍﻟﻪ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﻦ: ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﺎﺯﻡ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ: ﺇﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﺃﻣﺔ ﻣﺮﺣﻮﻣﺔ ﻻ‌ ﻋﺬﺍﺏ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺇﻻ‌ ﻣﺎ ﻋﺬﺑﺖ ﻫﻲ ﺃﻧﻔﺴﻬﺎ. ﻗﺎﻝ: ﻗﻠﺖ: ﻭﻛﻴﻒ ﺗﻌﺬﺏ ﺃﻧﻔﺴﻬﺎ؟ ﻗﺎﻝ: ﺃﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻨﻬﺮ ﻋﺬﺍﺏ ﺃﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻞ ﻋﺬﺍﺏ؟ ﺃﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﻡ ﺻﻔﻴﻦ ﻋﺬﺍﺏ؟. رواه ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﺭﺍﻫﻮﻳﻪ ﻭﺃﺑﻲ ﻳﻌﻠﻰ في مسنده وﺇﺳﻨﺎﺩﻩ ﺻﺤﻴﺢ. ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﺮﺡ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﻛﺎﻥ ﻭﺍﻟﻴﺎ ﻟﻌﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺮ، ﻓﻠﻤﺎ ﺳﻤﻊ ﺑﺎﺳﺘﺸﻬﺎﺩﻩ ﺍﻋﺘﺰﻝ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ، ﻭﺍﻟﺘﺤﻖ ﺑﻔﻠﺴﻄﻴﻦ ﻓﺮﺍﺭﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻓﺒﻘﻲ ﺑﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻭﺍﻓﺘﻪ ﺍﻟﻤﻨﻴﺔ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ
ﻗﺎﻝ ﻳَﺰِﻳْﺪُ ﺑﻦُ ﺃَﺑِﻲ ﺣَﺒِﻴْﺐٍ:ﻟَﻤَّﺎ ﺍﺣْﺘُﻀِﺮَ ﺍﺑْﻦُ ﺃَﺑِﻲ ﺳَﺮْﺡٍ ﻭَﻫُﻮَ ﺑِﺎﻟﺮَّﻣْﻠَﺔِ، ﻭَﻛَﺎﻥَ ﺧَﺮَﺝَ ﺇِﻟَﻴْﻬَﺎ ﻓَﺎﺭّﺍً ﻣِﻦَ ﺍﻟﻔِﺘْﻨَﺔِ، ﻓَﺠَﻌَﻞَ ﻳَﻘُﻮْﻝُ ﻣِﻦَ ﺍﻟﻠَّﻴْﻞِ: ﺁﺻْﺒَﺤْﺘُﻢ؟ ﻓَﻴَﻘُﻮْﻟُﻮْﻥَ: ﻻ‌َ. ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﻛَﺎﻥَ ﻋِﻨْﺪَ ﺍﻟﺼُّﺒْﺢِ، ﻗَﺎﻝَ: ﻳَﺎ ﻫِﺸَﺎﻡُ! ﺇِﻧِّﻲْ ﻷ‌َﺟِﺪُ ﺑَﺮْﺩَ ﺍﻟﺼُّﺒْﺢِ، ﻓَﺎﻧْﻈُﺮْ. ﺛُﻢَّ ﻗَﺎﻝَ: ﺍﻟﻠَّﻬُﻢَّ ﺍﺟْﻌَﻞْ ﺧَﺎﺗِﻤَﺔَ ﻋَﻤَﻠِﻲ ﺍﻟﺼُّﺒْﺢَ. ﻓَﺘَﻮَﺿَّﺄَ، ﺛُﻢَّ ﺻَﻠَّﻰ، ﻓَﻘَﺮَﺃَ ﻓِﻲ ﺍﻷ‌ُﻭْﻟَﻰ: ﺑِﺄُﻡِّ ﺍﻟﻘُﺮْﺁﻥِ ﻭَﺍﻟﻌَﺎﺩِﻳَﺎﺕِ، ﻭَﻓِﻲ ﺍﻷ‌ُﺧْﺮَﻯ: ﺑِﺄُﻡِّ ﺍﻟﻘُﺮْﺁﻥِ ﻭَﺳُﻮْﺭَﺓٍ، ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻋَﻦْ ﻳَﻤِﻴْﻨِﻪِ، ﻭَﺫَﻫَﺐَ ﻳُﺴَﻠِّﻢُ ﻋَﻦْ ﻳَﺴَﺎﺭِﻩِ، ﻓَﻘُﺒِﺾَ ﺭَﺿِﻲَ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋَﻨْﻪُ. انظر ﺳﻴﺮ ﺃﻋﻼ‌ﻡ ﺍﻟﻨﺒﻼ‌ﺀ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺻﻬﻴﺐ ﺍﻟﺮﻭﻣﻲ البدري ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ وهو من السابقين الأولين اعتزل الفتنة
ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ شداد بن أوس الأنصاري البدري رضي الله عنه ﻗﺎﻝ الذهبي: ﻭﻛَﺎﻥَ ﺷَﺪَّﺍﺩُ ﺑﻦُ ﺃَﻭْﺱٍ ﺃَﻣِﻴْﺮﺍً، ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﺃَﻥْ ﻗُﺘِﻞَ ﻋُﺜْﻤَﺎﻥُ، ﺍﻋْﺘَﺰَﻟَﻬُﻢْ. ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺍﻟﺒﺪﺭﻱ ﺃﺑﻮ ﺃﻳﻮﺏ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭﻱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﺰﻝ ﻋﻨﺪﻩ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻪ ﻟﻤﺎ ﻗﺪﻡ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻬﺎﺟﺮﺍ، ﺍﻋﺘﺰﻝ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﺘﻴﻦ ﺍﻟﻤﺘﻘﺎﺗﻠﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻛﺘﻲ ﺍﻟﺠﻤﻞ ﻭ ﺻﻔﻴﻦ، ﺛﻢ ﺍﻟﺘﺤﻖ ﺑﻌﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ رضي الله عنه ﻓﺤﻀﺮ ﻣﻌﻪ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺍﻟﻨﻬﺮﻭﺍﻥ ﻓﻲ ﺣﺮﺑﻪ ﻟﻠﺨﻮﺍﺭﺝ، ﻭﺍﺳﺘﺸﻬﺪ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺰﻭ ﻓﻲ ﺑﻼ‌ﺩ ﺍﻟﺮﻭﻡ ﻓﻲ ﺧﻼ‌ﻓﺔ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ رضي الله عنه. ﻗﺎﻝ ﺷﻌﺒﺔ :ﺳﺄﻟﺖ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺃﺷﻬﺪ ﺃﺑﻮ ﺃﻳﻮﺏ ﺻﻔﻴﻦ؟ ﻗﺎﻝ: ﻻ‌ ﻭﻟﻜﻦ ﺷﻬﺪ ﺍﻟﻨﻬﺮﻭﺍﻥ. رواه ابن الأثيرفي ﺃﺳﺪ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﻻ‌ﺑﻦ ﺍﻷ‌ﺛﻴﺮ. قلت: وفي اعتزال سيدنا أبي أيوب رضي في الجمل وصفين ثم قتاله في النهروان أكبر دليل على أن ذلك كان باجتهاد لمن له أدنى تأمل والله أعلم.
ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮﺓ ﻧﻔﻴﻊ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺍﻋﺘﺰﻝ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻭ ﻟﻢ ﻳﻨﻈﻢ ﺇﻟﻲ ﺃﻳﺔ ﻃﺎﺋﻔﺔ. وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺍﻟﺘﻘﻰ ﺑﺎﻷ‌ﺣﻨﻒ ﺑﻦ ﻗﻴﺲ ﺣﺎﻣﻼ‌ ﺳﻴﻔﻪ ﻭﻣﺘﻮﺟﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻻ‌ﻟﺘﺤﺎﻕ ﺑﺠﻴﺶ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﺃﻭﻗﻔﻪ ﻭ ﺃﻗﻨﻌﻪ ﺑﺎﻟﻌﺪﻭﻝ ﻋﻦ ﺭﺃﻳﻪ، ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺃﺧﺒﺮﻩ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: “ﺇﺫﺍ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﺎﻥ ﺑﺴﻴﻔﻬﻤﺎ ﻓﺎﻟﻘﺎﺗﻞ ﻭ ﺍﻟﻤﻘﺘﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺭ، ﻓﻘﻴﻞ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ، ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻝ ﺍﻟﻤﻘﺘﻮﻝ؟ ﻗﺎﻝ: ﺇﻧﻪ ﺃﺭﺍﺩ ﻗﺘﻞ ﺻﺎﺣﺒﻪ” رواه ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ
وﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮﺓ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: ﻟﻘﺪ ﻧَﻔَﻌَﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﺳﻤﻌﺘُﻬﺎ ﻣﻦ ﺭﺳﻮﻝِ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻳﺎﻡَ ﺍﻟﺠَﻤﻞِ، ﺑَﻌﺪَﻣَﺎ ﻛِﺪْﺕُ ﺃَﻥْ ﺃَﻟﺤﻖَ ﺑﺄﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺠﻤﻞِ ﻓَﺄُﻗَﺎﺗِﻞَ ﻣﻌﻬﻢ، ﻗﺎﻝ: ﻟَﻤَّﺎ ﺑَﻠَﻎَ ﺭﺳﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻥَّ ﺃﻫﻞَ ﻓَﺎﺭِﺱَ ﻣَﻠَّﻜُﻮﺍ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻨْﺖَ ﻛِﺴﺮَﻯ ﻗﺎل: “ﻟَﻦْ ﻳُﻔْﻠِﺢَ ﻗَﻮﻡٌ ﻭَﻟَّﻮْﺍ ﺃﻣْﺮَﻫُﻢْ ﺍﻣْﺮَﺃﺓ”. رواه البخاري ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺟﺮﻳﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﻟﻘﺪ ﺃﺭﺳﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻳﺪﻋﻮﻩ ﻟﻤﺒﺎﻳﻌﺘﻪ، ﺛﻢ ﺍﻋﺘﺰﻝ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ ﻭﻟﻢ ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ، ﻭﺳﻜﻦ ﻗﺮﻗﻴﺴﻴﺎ ﺣﺘﻰ ﻣﺎﺕ.
ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺍﻋﺘﺰﻝ ﺟﺮﻳﺮ رضي الله عنه ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﺘﻴﻦ، ﺃﺭﺳﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ رضي الله عنه، ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻪ: ﻧﻌﻢ ﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﻣﻦ ﻣﻔﺎﺭﻗﺘﻚ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ، ﻭ ﺇﻧﻲ ﺃﻧﺰﻟﻚ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻧﺰﻟﻜﻬﺎ، ﻓﺮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﺟﺮﻳﺮ ﺑﻘﻮﻟﻪ: “ﺇﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ﺑﻌﺜﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﺃﻗﺎﺗﻠﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﻘﻮﻟﻮﺍ ﻻ‌ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻓﺈﺫﺍ ﻗﺎﻟﻮﻫﺎ ﺣﺮﻣﺖ ﺩﻣﺎﺅﻫﻢ ﻭ ﺃﻣﻮﺍﻟﻬﻢ”، ﻟﺬﺍ ﻓﺄﻧﺎ ﻻ‌ ﺃﻗﺎﺗﻞ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻝ ﻻ‌ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﻠﻪ. رواه ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ في ﺍﻟﺴﻴﺮ.
ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺃﺑﻮ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻋﻘﺒﺔ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭﻱ ﺍﻟﺒﺪﺭﻱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
روى ابن أبي شيبة ﻋﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺭﻓﻴﻊ ﻗﺎﻝ ﻟﻤﺎ ﺳﺎﺭ ﻋﻠﻲ ﺇﻟﻰ ﺻﻔﻴﻦ ﺍﺳﺘﺨﻠﻒ ﺃﺑﺎ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ. وروى عنه أيضا: ﻟﻤﺎ ﺳﺎﺭ ﻋﻠﻲ ﺇﻟﻰ ﺻﻔﻴﻦ ﺍﺳﺘﺨﻠﻒ ﺃﺑﺎ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﺨﻄﺒﻬﻢ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﻓﺮﺃﻯ ﻓﻴﻬﻢ ﻗﻠﺔ ﻓﻘﺎﻝ ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﺧﺮﺟﻮﺍ ﻓﻤﻦ ﺧﺮﺝ ﻓﻬﻮ ﺁﻣﻦ ﺇﻧﺎ ﻧﻌﻠﻢ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻣﻨﻜﻢ ﺍﻟﻜﺎﺭﻩ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﻭﺍﻟﻤﺘﺜﺎﻗﻞ ﻋﻨﻪ ﺍﺧﺮﺟﻮﺍ ﻓﻤﻦ ﺧﺮﺝ ﻓﻬﻮ ﺁﻣﻦ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻧﻌﺪﻫﺎ ﻋﺎﻓﻴﺔ ﺃﻥ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﻫﺬﺍﻥ ﺍﻟﻌﺮﺍﺀﺍﻥ ﻳﺘﻘﻲ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﺍﻵ‌ﺧﺮ ﻭﻟﻜﻦ ﻧﻌﺪﻫﺎ ﻋﺎﻓﻴﺔ ﺃﻥ ﻳﺼﻠﺢ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻣﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻳﺠﻤﻊ ﺃﻟﻔﺘﻬﺎ. قلت: وقد سبق الإشارة إلى قصة أبي مسعود وأبي موسى مع عمار والله أعلم.
ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺃﻫﺒﺎﻥ ﺑﻦ ﺻﻴﻔﻲ ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﻋﻦ ﻋﺪﻳﺴﺔ ﺍﺑﻨﺔ ﻭﻫﺒﺎﻥ ﺑﻦ ﺻﻴﻔﻲ قالت: جاء ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ إلى أبي فدعاه إلى الخروج معه، ﻓﻘﺎﻝ له أبي: ﺇﻥ ﺧﻠﻴﻠﻲ ﻭاﺑﻦ ﻋﻤﻚ ﻋﻬﺪ ﺇﻟﻲ: ﺇﺫﺍ اختلف الناس ﺃﻥ ﺃﺗﺨﺬ ﺳﻴﻔﺎ ﻣﻦ ﺧﺸﺐ فقد اتخذته ﻓﺈﻥ ﺷﺌﺖ ﺧﺮﺟﺖ ﺑﻪ ﻣﻌﻚ، قالت فتركه. رواه الترمذي وقال حديث حسن غريب.
قلت: فهل هناك أقوى من احتجاجه بما عهده إليه خليله رسول الله صلى الله عليه وسلم وموقف علي رضي الله عنه ليدل على أن موافقهم كانت مبنية عن اجتهاد، والله أعلم.
ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺳﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﺍﻷ‌ﻛﻮﻉ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﺎﺗﻢ ﻋﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺒﻴﺪ ﻋﻦ ﺳﻠﻤﺔ ﺍﺑﻦ ﺍﻷ‌ﻛﻮﻉ: ﺃﻧﻪ ﺩﺧﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﻓﻘﺎﻝ ﻳﺎ ﺍﺑﻦ ﺍﻷ‌ﻛﻮﻉ ﺍﺭﺗﺪﺩﺕ ﻋﻠﻰ ﻋﻘﺒﻴﻚ ﺗﻌﺮﺑﺖ؟ ﻗﺎﻝ ﻻ‌ ﻭﻟﻜﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ﺃﺫﻥ ﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺪﻭ، ﻭﻋﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺒﻴﺪ ﻗﺎﻝ ﻟﻤﺎ ﻗﺘﻞ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ ﺧﺮﺝ ﺳﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﺍﻷ‌ﻛﻮﻉ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮﺑﺬﺓ ﻭﺗﺰﻭﺝ ﻫﻨﺎﻙ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻭﻭﻟﺪﺕ ﻟﻪ ﺃﻭﻻ‌ﺩﺍ ﻓﻠﻢ ﻳﺰﻝ ﺑﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻤﻮﺕ ﺑﻠﻴﺎﻝ ﻧﺰﻝ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ. رواه البخاري قال الحافظ في الفتح: “ﻭﺃﺷﺎﺭ ﺇﻟﻰ حمل ﺻﻨﻴﻊ ﺳﻠﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻟﻜﻮﻧﻪ ﻟﻤﺎ ﻗﺘﻞ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻭﻭﻗﻌﺖ ﺍﻟﻔﺘﻦ ﺍﻋﺘﺰﻝ ﻋﻨﻬﺎ ﻭﺳﻜﻦ ﺍﻟﺮﺑﺬﺓ ﻭﺗﺄﻫﻞ ﺑﻬﺎ ﻭﻟﻢ ﻳﻼ‌ﺑﺲ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ، ﻭﺍﻟﺤﻖ ﺣﻤﻞ ﻋﻤﻞ ﻛﻞ ﺃﺣﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺪﺍﺩ فمن ﻻ‌ﺑﺲ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﺍﺗﻀﺢ ﻟﻪ ﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﻟﺜﺒﻮﺕ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﺑﻘﺘﺎﻝ ﺍﻟﻔﺌﺔ ﺍﻟﺒﺎﻏﻴﺔ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ ﻗﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ، ﻭﻣﻦ ﻗﻌﺪ ﻟﻢ ﻳﺘﻀﺢ ﻟﻪ ﺃﻱ ﺍﻟﻔﺌﺘﻴﻦ ﻫﻲ ﺍﻟﺒﺎﻏﻴﺔ ﻭﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻪ ﻗﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ. ﻭﻗﺪ ﻭﻗﻊ ﻟﺨﺰﻳﻤﺔ ﺑﻦ ﺛﺎﺑﺖ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻣﻊ ﻋﻠﻲ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﻻ‌ ﻳﻘﺎﺗﻞ ﻓﻠﻤﺎ ﻗﺘﻞ ﻋﻤﺎﺭ ﻗﺎﺗﻞ ﺣﻴﻨﺌﺬ ﻭﺣﺪﺙ ﺑﺤﺪﻳﺚ ﻳﻘﺘﻞ ﻋﻤﺎﺭﺍ ﺍﻟﻔﺌﺔ ﺍﻟﺒﺎﻏﻴﺔ ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺣﻤﺪ ﻭﻏﻴﺮﻩ”. ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺣﻨﻈﻠﺔ ﺑﻦ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺭضي الله ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺎﺗﺐ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
ﻗﺎﻝ ﺍﻻ‌ﻣﺎﻡ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ في تاريخه: “ﺣﻨﻈﻠﺔ ﺑﻦ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﺍﻻ‌ﺳﻴﺪﻯ ﺍﻟﺘﻤﻴﻤﻲ، ﻗﺎﻝ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺛﻨﺎ ﺟﺮﻳﺮ ﻋﻦ ﻣﻐﻴﺮﺓ ﻗﺎﻝ ﺧﺮﺝ ﻋﺪﻯ ﺑﻦ ﺣﺎﺗﻢ ﻭﺟﺮﻳﺮ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺣﻨﻈﻠﺔ ﻛﺎﺗﺐ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻮﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﻗﺮﻗﻴﺴﻴﺎﺀ ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻻ‌ ﻧﻘﻴﻢ ﺑﺒﻠﺪ ﻳﺸﺘﻢ ﻓﻴﻪ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ”.
ﻭذكر النصر بن مزاحم في وقعة صفين أن ﺣﻨﻈﻠﺔ ﻓﺨﺮﺝ ﺑﺜﻼ‌ﺛﺔ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﺭﺟﻼ‌ ﻣﻦ ﻗﻮﻣﻪ، ﻭﻟﻜﻨﻬﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﻘﺎﺗﻼ‌ ﻣﻊ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻭﺍﻋﺘﺰﻻ‌ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ.
ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺍﻟﻐﻔﺎﺭﻱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﺟﺎﺀ ﺭﺳﻮﻝ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺍﻟﻐﻔﺎﺭﻱ ﻓﻘﺎﻝ: ﺇﻥ ﻋﻠﻴﺎ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻳﻘﻮﻝ ﺇﻧﻚ ﺃﺣﻖ ﻣﻦ ﺃﻋﺎﻧﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻓﻘﺎﻝ:” ﺇﻧﻲ ﺳﻤﻌﺖ ﺧﻠﻴﻠﻲ ﺑﻦ ﻋﻤﻚ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻫﻜﺬﺍ ﺃﻭ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﺍ ﺃﻥ ﺍﺗﺨﺬ ﺳﻴﻔﺎ ﻣﻦ ﺧﺸﺐ ﻓﻘﺪ ﺍﺗﺨﺬﺕ ﺳﻴﻔﺎ ﻣﻦ ﺧﺸﺐ”. رواه الطبراني في المعجم الكبير ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺛﻤﺎﻣﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﻛﺎﻥ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺍﻋﺘﺰﻝ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻫﻮ ﻭﻗﻮﻡ ﺍﺭﺗﺎﺑﻮﺍ ﺑﺎﻟﻘﺘﺎﻝ، ﻓﺄﻗﺎﻣﻮﺍ ﺑﺎﻟﺮﻗّﺔ، ﻓﻜﺎﻥ ﻋﻠﻲّ ﻳﺮﺳﻞ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺍﻷ‌ﻋﻄﻴﺔ، ﻭﻳﻘﻮﻝ: ﻻ‌ ﻧﻤﻨﻌﻜﻢ ﺣﻘّﻜﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻲﺀ، ﻷ‌ﻧﻜﻢ ﻣﺴﻠﻤﻮﻥ، ﻭﺇﻥ ﺍﻣﺘﻨﻌﺘﻢ ﻣﻦ ﻧﺼﺮﺗﻨﺎ. ﺍﻹ‌ﺻﺎﺑﺔ ﻓﻲ ﺗﻤﻴﻴﺰ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ
قلت: وما ذكرته يغني عن كل تعليق لمن أراد الحق والله أعلم

أبريل 29

التنبيه الثاني سبب عدم اقتصاص سيدنا معاوية رضي الله عنه من قتلة سيدنا عثمان رضي الله عنه

سبب عدم اقتصاص سيدنا معاوية رضي الله عنه من قتلة سيدنا عثمان رضي الله عنه بعد أن تولى الخلافة أقول: إن ﺍﻻ‌ﺗﻔﺎﻕ ﺍﻟﺬﻱ حصل ﺑﻴﻦ سيدينا ﺍﻟﺤﺴﻦ ﻭﻣﻌﺎﻭﻳﺔ رضي الله عنهما ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺑﻨﻮﺩﻩ ﻋﺪﻡ ﺍﻷ‌ﺧﺬ ﺑﺄﻱ ﺩﻡ ﺳﻔﻚ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺼﻠﺢ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﺟﻌﻞ سيدنا ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ رضي الله عنه ﻳﻜﻒ ﻋﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻗﺘﻠﺔ سيدنا ﻋﺜﻤﺎﻥ رضي الله عنه ﺣﻘﻨﺎً ﻟﺪﻣﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻭﺩﺭﺀﺍً ﻟﻠﻔﺘﻨﺔ، ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺻﺮﻳﺢ ﻛﻼ‌ﻡ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ رضي الله عنهما ﻓﻲ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﺼﻠﺢ. ﻭﻫﺬﻩ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺤﻪ ﻟﻘﺼﺔ ﺍﻟﺼﻠﺢ ﺑﻴﻦ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﻭﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺭﺿﻮﺍﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺃﺟﻤﻌﻴﻦ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﻮﺳﻰ ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﻳﻘﻮﻝ: ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻜﺘﺎﺋﺐ ﺃﻣﺜﺎﻝ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺍﻟﻌﺎﺹ: ﺇﻧﻲ ﻷ‌ﺭﻯ ﻛﺘﺎﺋﺐ ﻻ‌ ﺗﻮﻟﻲ ﺣﺘﻰ ﺗﻘﺘﻞ ﺃﻗﺮﺍﻧﻬﺎ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻭﻛﺎﻥ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ ﺍﻟﺮﺟﻠﻴﻦ: ﺃﻱ ﻋﻤﺮﻭ ﺇﻥ ﻗﺘﻞ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﻫﺆﻻ‌ﺀ، ﻭﻫﺆﻻ‌ﺀ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﻣﻦ ﻟﻲ ﺑﺄﻣﻮﺭ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ ﻟﻲ ﺑﻨﺴﺎﺋﻬﻢ ﻣﻦ ﻟﻲ ﺑﻀﻴﻌﺘﻬﻢ، ﻓﺒﻌﺚ ﺇﻟﻴﻪ ﺭﺟﻠﻴﻦ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺶ ﻣﻦ ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪ ﺷﻤﺲ: ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺳﻤﺮﺓ ﻭﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺎﻣﺮ ﺑﻦ ﻛﺮﻳﺰ ﻓﻘﺎﻝ: ﺍﺫﻫﺒﺎ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻓﺎﻋﺮﺿﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻗﻮﻻ‌ ﻟﻪ ﻭﺍﻃﻠﺒﺎ ﺇﻟﻴﻪ، ﻓﺄﺗﻴﺎﻩ ﻓﺪﺧﻼ‌ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﺘﻜﻠﻤﺎ ﻭﻗﺎﻻ‌ ﻟﻪ: ﻓﻄﻠﺒﺎ ﺇﻟﻴﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﻤﺎ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ: ﺇﻧﺎ ﺑﻨﻮ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻄﻠﺐ ﻗﺪ ﺃﺻﺒﻨﺎ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺇﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﻗﺪ ﻋﺎﺛﺖ ﻓﻲ ﺩﻣﺎﺋﻬﺎ، ﻗﺎﻻ‌: ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻌﺮﺽ ﻋﻠﻴﻚ ﻛﺬﺍ ﻭﻛﺬﺍ ﻭﻳﻄﻠﺐ ﺇﻟﻴﻚ ﻭﻳﺴﺄﻟﻚ ﻗﺎﻝ: ﻓﻤﻦ ﻟﻲ ﺑﻬﺬﺍ، ﻗﺎﻻ‌: ﻧﺤﻦ ﻟﻚ ﺑﻪ، ﻓﻤﺎ ﺳﺄﻟﻬﻤﺎ ﺷﻴﺌﺎ ﺇﻻ‌ ﻗﺎﻻ‌: ﻧﺤﻦ ﻟﻚ ﺑﻪ، ﻓﺼﺎﻟﺤﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺤﺴﻦ: ﻭﻟﻘﺪ ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮﺓ ﻳﻘﻮﻝ: ﺭﺃﻳﺖ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ ﻭﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺇﻟﻰ ﺟﻨﺒﻪ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﺒﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺮﺓ ﻭﻋﻠﻴﻪ ﺃﺧﺮﻯ ﻭﻳﻘﻮﻝ: “ﺇﻥ ﺍﺑﻨﻲ ﻫﺬﺍ ﺳﻴﺪ ﻭﻟﻌﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺼﻠﺢ ﺑﻪ ﺑﻴﻦ ﻓﺌﺘﻴﻦ ﻋﻈﻴﻤﺘﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ”، ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ: ” ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ: ﺇﻧﻤﺎ ﺛﺒﺖ ﻟﻨﺎ ﺳﻤﺎﻉ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﻣﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮﺓ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ”. ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﻓﻲ ﻓﺘﺢ ﺍﻟﺒﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺷﺮﺣﻪ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ: ﻗﺎﻝ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﻤﺎ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺇﻧﺎ ﺑﻨﻮ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻄﻠﺐ ﻗﺪ ﺃﺻﺒﻨﺎ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺇﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﻗﺪ ﻋﺎﺛﺖ ﻓﻲ ﺩﻣﺎﺋﻬﺎ ﻗﺎﻻ‌ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻌﺮﺽ ﻋﻠﻴﻚ ﻛﺬﺍ ﻭﻛﺬﺍ ﻭﻳﻄﻠﺐ ﺇﻟﻴﻚ ﻭﻳﺴﺄﻟﻚ ﻗﺎﻝ ﻓﻤﻦ ﻟﻲ ﺑﻬﺬﺍ ﻗﺎﻻ‌ ﻧﺤﻦ ﻟﻚ ﺑﻪ ﻓﻤﺎ ﺳﺄﻟﻬﻤﺎ ﺷﻴﺌﺎ ﺇﻻ‌ ﻗﺎﻻ‌ ﻧﺤﻦ ﻟﻚ ﺑﻪ ﻓﺼﺎﻟﺤﻪ، ﻗﺎﻝ اﺑﻦ ﺑﻄﺎﻝ ﻫﺬﺍ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻛﺎﻥ ﻫﻮ ﺍﻟﺮﺍﻏﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻠﺢ ﻭﺃﻧﻪ ﻋﺮﺽ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺭﻏﺒﻪ ﻓﻴﻪ ﻭﺣﺜﻪ ﻋﻠﻰ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻭﺫﻛﺮﻩ ﻣﺎ ﻭﻋﺪﻩ ﺑﻪ ﺟﺪﻩ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺩﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﻹ‌ﺻﻼ‌ﺡ ﺑﻪ.
قلت: ويحتمل أن سيدنا معاوية رضي الله عنه لما صار اليه امر الخلافة وصارت مسألة الاقتصاص بالنسبة له عملية وليست نظرية تيقن من صعوبة ذلك وما سيسببه من الفتن والدماء من جديد فرجع إلى اجتهاد سيدنا علي رضي الله عنه وهو الصواب وهذا فضيلة له، والله أعلم. وينبغي أن اشير إلى أن ما يدل على صدق سيدنا معاوية رضي الله عنه في المطالبة بدم سيدنا عثمان رضي الله عنه أنه سعى للوصول إلى القتلة والاقتصاص منهم بل تذكر بعض الروايات التاريخية انه قتل عددا منهم ثم توقف عن ذلك بسبب اتفاقه مع سيدنا الحسن رضي الله عنه على حقن الدماء والله أعلم. ____________________________
ﺭﻭﻯ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﻋﻦ ﻃﻠﺤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ : (ﺇﻥ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﻣﻦ ﺻﺎﻟﺤﻲ ﻗﺮﻳﺶ) ﻭﺃﺧﺮﺝ ﺃﺣﻤﺪ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﻃﻠﺤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ: (ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﻣﻦ ﺻﺎﻟﺤﻲ ﻗﺮﻳﺶ) ﻭﺭﺟﺎﻝ ﺳﻨﺪﻩ ﺛﻘﺎﺕ ﺇﻻ‌ ﺃﻥ ﻓﻴﻪ ﺍﻧﻘﻄﺎﻋﺎ ﺑﻴﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﻠﻴﻜﺔ ﻭﻃﻠﺤﺔ.

أبريل 29

التنبيه الأول

مما يجب الحذر منه ما يصف به البعض مسألة التحكيم ورفع المصاحف من نعوت قبيحة كالمكر والخديعة وغير ذلك، فكيف يكون امر حقن بسببه دماء المسلمين كذلك؟ بل هو نعم الرأي من رجل شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصلاح، فقال صلى الله عليه وسلم: “عمرو بن العاص من صالحي قريش” (1) وقد تأمر على جيش فيه سيدنا أبو بكر وسيدنا عمر رضي الله عنهما.

أبريل 29

قصة قتل طلحة رضي الله عنه وأن من قتله مروان ابن الحكم

وقد اشتهر بين المؤرخين أن من قتل سيدنا طلحة رضي الله عنه هو مروان بن الحكم وهذا ليس فيه رواية واحدة صحيحة وما ذكره صاحب  كتاب التعليق المفيد   واسمه جميل حليم عن أن ابن سعد أورد ست روايات يثبت فيها أن مروان قتل طلحة رضي الله عنه فليس فيها ما يثبت، فمنها مثلا أخبرني من سمع أبا جناب الكلبي يقول حدثني رجل من كلب فهل تثبت الرواية براو مجهول عن راو مجهول؟؟ ومنها ما اورده عن الحاكم وفيها أكثر من مجهول، بل الحاكم نفسه لم يصحح هذه الرواية. ومنها ما رواه عن قيس بن أبي حازم وهو مدلس لم يشهد موقعة الجمل.
أما ما يدل على خلاف ذلك
– أولا: ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ: ﻭﻳﻘﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﺭﻣﺎﻩ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺴﻬﻢ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﻜﻢ، ﻭﻗﺪ ﻗﻴﻞ: ﺇﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﺭﻣﺎﻩ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺴﻬﻢ ﻏﻴﺮﻩ، ﻭﻫﺬﺍ ﻋﻨﺪﻱ ﺃﻗﺮﺏ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺍﻷ‌ﻭﻝ ﻣﺸﻬﻮﺭًﺍ، ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ.
ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ: ﻗﺎﻟﻮﺍ ﺇﻥ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﻗﺘﻞ ﻃﻠﺤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﻣﻦ ﻳﻌﻠﻢ ﻫﺬﺍ ﺇﻻ‌ ﻋﻼ‌ﻡ ﺍﻟﻐﻴﻮﺏ، ﻭﻟﻢ ﻳﻨﻘﻠﻪ حافظ ﺛﺒت.
– ثانيا: ﺑﻄﻼ‌ﻥ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﻴﻞ ﺃﻥ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﻗﺘﻞ ﻃﻠﺤﺔ رضي الله عنه ﻣﻦ ﺃﺟﻠﻪ، ﻭﻫﻮ ﺍﺗﻬﺎﻡ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﻟﻄﻠﺤﺔ رضي الله عنه ﺑﺄﻧﻪ ﺃﻋﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻗﺘﻞ ﻋﺜﻤﺎﻥ رضي الله عنهما وﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﺍﻟﻤﺰﻋﻮﻡ ﻏﻴﺮ ﺻﺤﻴﺢ؛ ﺇﺫ ﺇﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺜﺒﺖ ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺻﺤﻴﺢ ﺃﻥ ﺃﺣﺪًﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻗﺪ ﺃﻋﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻗﺘﻞ ﻋﺜﻤﺎﻥ رضي الله عنه.
– ثالثا: ﻛﻮﻥ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﻭﻃﻠﺤﺔ رضي الله عنه كانا في ﺻﻒ ﻭﺍﺣﺪ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻞ ﻭﻫﻮ ﺻﻒ ﺍﻟﻤﻨﺎﺩﻳﻦ ﺑﺎﻹ‌ﺻﻼ‌ﺡ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ.
ثالثا: إن ﺍﺗﻬﺎﻡ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺑﻘﺘﻞ ﻃﻠﺤﺔ رضي الله عنه ﻳﻠﺰﻡ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻣﻮﺭً ﺧﻄﻴﺮﺓ، ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻥ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻣﺠﺮﻡ ﻭﻗﺎﺗﻞ ﻋﻤﺪﺍ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺗﺄﻭﻳﻞ، ﻓﻬﻮ ﺳﺎﻗﻂ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ، ﻓﻼ‌ ﻳﺠﻮﺯ ﺃﻥ ﺗﻘﺒﻞ ﻟﻪ ﺭﻭﺍﻳﺔ، ﻭﻣﻊ ﻫﺬﺍ ﻓﻘﺪ ﺭﻭﻯ ﻟﻪ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ [1]ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺮﻭﻳﺎﺗﻪ، ﻭﺍﺣﺘﺞ ﺑﻪ ﺟﻤﻴﻊ ﻓﻘﻬﺎﺀ ﺍﻷ‌ﻣﺼﺎﺭ. ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺤﺘﺠﻮﻥ ﺑﻘﺎﺗﻞ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻌﺸﺮﺓ ﺍﻟﻤﺒﺸﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﻨﺔ؟
ﻭﻛﺬﻟﻚ ﻓﻴﻪ ﺗﻬﻤﺔ ﻷ‌ﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺣﻴﺚ ﺟﻌﻠﻪ ﺃﻣﻴﻦ ﺳﺮﻩ ﻭﻛﺎﺗﺒﻪ ﻭﻫﻮ ﻻ‌ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﺫﻟﻚ! ﻭﻓﻴﻪ ﺗﻬﻤﺔ ﻟﻄﻠﺤﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻣﻤﻦ ﺃﻋﺎﻥ ﻋﻠﻰ قتل ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻭ ﺃﻟﺐ ﻋﻠﻴﻪ!
ﻭﺍﻟﻘﺼﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﻜﺎﺭﺗﻬﺎ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻻ‌ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﺘﺼﻞ ﻭﺍﺣﺪ، ﺇﻻ‌ ﺍﻟﺬﻱ ﺫﻛﺮﻩ ﺍﺑﻦ ﺷﺒﺔ ﻋﻦ ﺭﺟﻞ ﻣﺠﻬﻮﻝ ﻻ‌ ﺃﺣﺪ ﻳﻌﺮﻑ ﺍﺳﻤﻪ ﺃﺻﻼ‌ً.
رابعا: ﻗﺎﻝ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺒﻘﺎﺕ (3|225): ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺍﻟﻔﻀﻞ ﺑﻦ ﺩﻛﻴﻦ ﻧﺎ ﺃﺑﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺒﺠﻠﻲ ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻧﻌﻴﻢ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﻨﺪ (ﺛﻘﺔ) ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺭﺑﻌﻲ ﺑﻦ ﺧﺮﺍﺵ (ﺛﻘﺔ) ﻗﺎﻝ: “ﺇﻧﻲ ﻟﻌﻨﺪ ﻋﻠﻲ ﺟﺎﻟﺲ ﺇﺫ ﺟﺎﺀ ﺍﺑﻦ ﻃﻠﺤﺔ ﻓﺴﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﻋﻠﻲ ﻓﺮﺣﺐ ﺑﻪ ﻋﻠﻲ ﻓﻘﺎﻝ: ﺗﺮﺣﺐ ﺑﻲ ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻭﻗﺪ ﻗﺘﻠﺖَ ﻭﺍﻟﺪﻱ ﻭﺃﺧﺬﺕ ﻣﺎﻟﻲ. ﻗﺎﻝ: ﺃﻣﺎ ﻣﺎﻟُﻚَ ﻓﻬﻮ ﻣﻌﺰﻭﻝ ﻓﻲ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻓﺎﻏﺪ ﺇﻟﻰ ﻣﺎﻟﻚ ﻓﺨﺬﻩ ﻭﺃﻣﺎ ﻗﻮﻟﻚ ﻗﺘﻠﺖ ﺃﺑﻲ ﻓﺈﻧﻲ ﺃﺭﺟﻮ ﺃﻥ ﺃﻛﻮﻥ ﺃﻧﺎ ﻭﺃﺑﻮﻙ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ (ﻭﻧﺰﻋﻨﺎ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺻﺪﻭﺭﻫﻢ ﻣﻦ ﻏﻞ ﺇﺧﻮﺍﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﺭ ﻣﺘﻘﺎﺑﻠﻴﻦ). ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﻫﻤﺪﺍﻥ ﺃﻋﻮﺭ: ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﺪﻝ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ. ﻓﺼﺎﺡ ﻋﻠﻲ ﺻﻴﺤﺔ ﺗﺪﺍﻋﻰ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻗﺎﻝ: ﻓﻤﻦ ﺫﺍﻙ ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻧﻜﻦ ﻧﺤﻦ ﺃﻭﻟﺌﻚ؟. ﻭﻫﺬﺍ ﺇﺳﻨﺎﺩﻩ ﺟﻴﺪ، ﻭﻫﻮ ﺃﻗﻮﻯ ﺣﺪﻳﺚ ﻭﺃﺻﺮﺣﻪ ﺃﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺘﻞ ﻃﻠﺤﺔ ﻫﻮ رجل من ﺟﻤﺎﻋﺔ سيدنا ﻋﻠﻲ رضي الله عنه. ﻭﻋﻠﻲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﻜﺮ ﺫﻟﻚ. ﻭﻫﺬﺍ ﻳُﻜﺬّﺏ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺍﻟﺸﺎﺋﻊ ﻭﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺭ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﺆﺭﺧﻴﻦ ﺃﻥ ﻗﺎﺗﻠﻪ ﻫﻮ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﻜﻢ. ————————————————————–
[1] ممن روى عن مروان بن الحكم البخاري في صحيحه – ﻣﻊ ﻣﺎ ﻋﺮﻑ ﻋﻦ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻗﺔ ﻭﺷﺪﺓ ﺍﻟﺘﺤﺮﻱ ﻓﻲ ﺃﻣﺮ ﻣﻦ ﺗُﻘﺒﻞ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ – ﻓﻠﻮ ﺻﺢ ﻗﻴﺎﻡ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺑﻘﺘﻞ ﻃﻠﺤﺔ، ﻟﻜﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺳﺒﺒًﺎ ﻛﺎﻓﻴًﺎ ﻟﺮﺩ ﺭﻭﺍﻳﺘﻪ ﻭﺍﻟﻘﺪﺡ ﻓﻲ ﻋﺪﺍﻟﺘﻪ.

أبريل 29

ما يروى عن بيعة طلحة والزبير رضي الله عنهما لسيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه ثم خلعهما له

ما يروى عن بيعة طلحة والزبير رضي الله عنهما لسيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه ثم خلعهما له

لقد وقع في كتب التاريخ الكثير من الأخطاء حول بيعة طلحة والزبير لسيدنا علي رضوان الله عليهم منها:
– أنهما بايعاه مكرهين والسيف على عنقهما.
– أنهما خلعا بيعته بعد ذلك.
– وغير ذلك من الكذب الظاهر
قال الامام أبو بكر الباقلاني في التمهيد: “ليس من شأن أهل العلم ومن أراد الله ببحثه وفحصه أن يترك الظاهر المعلوم من حال الصحابة مما يوجب إعظام بعضهم بعضا إلى القول بمجهول من أمرهم والمصير إلى روايات شاذة في ذم بعضهم بعضا، ولاسيما إذا عارضها ما هو أقوى منها وأثبت، فهذه الأخبار أكثرها كذب وموضوع لا محالة، وإن جاز أن تكون اللفظة أو اللفظتين منها صحيحة”.
قلت: بل لو وردت روايتان ضعيفتان وهما متناقضتان بما يخص الصحابة رضوان الله عليهم وجب الأخذ بالتي تليق بهم والضرب بالرواية الأخرى عرض الحائط ولو كانت أقل ضعفا لأن الثناء على الصحابة جاء في القرآن وأي رواية خالفت كلام الله في مدحهم والثناء عليهم فهي ساقطة لا يلتفت إليها والله أعلم.
وعليه ما يروى أن طلحة والزبير رضي الله عنهما بايعاه مكرهين وأن طلحة بايعه بيده الشلاء فقال قائل من الناس: أول يد صفقت على يد أمير المؤمنين يد شلاء والله لا يتم هذا الأمر، وأنهما لما خلعاه قالا له بايعناك على أن تقتص من قتلة عثمان فكله لا يصح ولم يثبت.
قال الامام الباقلاني في التمهيد في الرد على من نسب إليهما أنهما بايعا مكرهين: قد عورض من النقل بما يدفعه.
وقال الامام أبو بكر في العواصم: حاشا لله أن يكرها.
قلت: أما ما يقال أنه بايعه بيده الشلاء إلى آخره فهو لو ثبت لكان هذا شرف لبيعة سيدنا علي رضي الله عنه أن تكون أول يد بايعت يد دافعت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وشلت في دفاعها عنه صلوات ربي وسلامه عليه، بل هي شرف لكل محب لرسول الله صلى الله عليه وسلم والله أعلم.
وأما انهما خلعاه فهذا غير صحيح بل كان خروجهما للمطالبة بتعجيل الاقتصاص من القتلة ولم يثبت أنهما خلعاه،
واشهر ما يروى في ذلك ما جاء في رواية البيهقي
لما قدم علي البصرة قام إليه ابن الكواء وقيس بن عباد فقالا له: ألا تخبرنا عن مسيرك هذا الذي سرت فيه تتولى على الأمة تضرب بعضهم ببعض، أعهد من رسول الله صلى الله عليه وسلم عهده إليك؟ فحدثنا فأنت الموثوق المأمون على ما سمعت. فقال: أما أن يكون عندي عهد من النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك فلا، والله إن كنت أول من صدق به, فلا أكون أول من كذب عليه، ولو كان عندي من النبي صلى الله عليه وسلم عهد في ذلك ما تركت أخا بني تيم بن مرة ولا عمر بن الخطاب يقومان على منبره ولقاتلتهما بيدي ولو لم أجد إلا بردي هذا، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقتل قتلا ولم يمت فجأة، مكث في مرضه أياما وليالي يأتيه المؤذن فيؤذنه بالصلاة فيأمر أبا بكر فيصلي بالناس وهو يرى مكاني، ثم يأتيه المؤذن فيؤذنه بالصلاة فيأمر أبا بكر فيصلي بالناس وهو يرى مكاني، ولقد أرادت امرأة من نسائه أن تصرفه عن أبي بكر فأبى وغضب وقال: أنتن صواحب يوسف مروا أبا بكر يصلي بالناس. ﻓﻠﻤّﺎ ﻗﺒﺾ ﺍﻟﻠﻪ ﻧﺒﻴﻪ ﻧﻈﺮﻧﺎ ﻓِﻲ ﺃﻣﻮﺭﻧﺎ ﻓﺎﺧﺘﺮﻧﺎ ﻟُﺪﻧﻴﺎﻧﺎ ﻣﻦ ﺭﺿﻴﻪ ﻧﺒﻲُّ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﺪِﻳﻨﻨﺎ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﺃﺻﻞ الإسلام ﻭﻫﻲ ﺃﻋﻈﻢ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻭﻗﻮﺍﻡ ﺍﻟﺪﻳﻦ، ﻓﺒﺎﻳﻌﻨﺎ ﺃَﺑَﺎ ﺑَﻜْﺮ ﻭﻛﺎﻥ ﻟﺬﻟﻚ ﺃهلا ﻟﻢ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻨّﺎ ﺍﺛﻨﺎﻥ ﻭﻟﻢ ﻳﺸﻬﺪ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾٍ ﻭﻟﻢ ﻧﻘﻄﻊ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺒﺮﺍﺀﺓ، ﻓﺄﺩّﻳﺖُ ﺇِﻟَﻰ ﺃﺑﻲ ﺑَﻜْﺮ ﺣﻘَّﻪ ﻭﻋﺮﻓﺖ ﻟﻪ ﻃﺎﻋﺘﻪ ﻭﻏﺰﻭﺕ ﻣﻌﻪ ﻓِﻲ ﺟﻨﻮﺩﻩ ﻭﻛﻨﺖ ﺁﺧﺬ ﺇﺫﺍ ﺃﻋﻄﺎﻧﻲ ﻭﺃﻏﺰﻭ ﺇﺫﺍ ﺃﻏﺰﺍﻧﻲ ﻭﺃﺿﺮﺏ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺑﺴَﻮْﻃﻲ. ﻓﻠﻤّﺎ ﻗُﺒِﺾ ولاﻫﺎ ﻋُﻤَﺮ، ﻓﺄﺧﺬ ﺑﺴُﻨَّﺔ ﺻﺎﺣﺒﻪ ﻭﻣﺎ ﻳﻌﺮﻑ ﻣﻦ ﺃﻣﺮﻩ، ﻓﺒﺎﻳﻌْﻨﺎ ﻋُﻤَﺮ ﻟﻢ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻠﻴﻪ ﻣِﻨَّﺎ ﺍﺛﻨﺎﻥ ﻭﻟﻢ ﻳﺸﻬﺪ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ ﻭﻟﻢ ﻧﻘﻄﻊ ﺍﻟﺒﺮﺍﺀﺓ ﻣﻨﻪ، ﻓﺄﺩّﻳﺖُ ﺇِﻟَﻰ ﻋﻤﺮ ﺣﻘَّﻪ ﻭﻋﺮﻓﺖ ﻟﻪ ﻃﺎﻋﺘﻪ ﻭﻏﺰﻭﺕ ﻣﻌﻪ ﻓِﻲ ﺟﻴﻮﺷﻪ ﻭﻛﻨﺖ ﺁﺧﺬ ﺇﺫﺍ ﺃﻋﻄﺎﻧﻲ ﻭﺃﻏﺰﻭ ﺇﺫﺍ ﺃﻏﺰﺍﻧﻲ ﻭﺃﺿﺮﺏ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺑﺴَﻮْﻃﻲ. ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﻗُﺒِﺾ ﺗﺬﻛَّﺮﺕ ﻓِﻲ ﻧﻔﺴﻲ ﻗﺮﺍﺑﺘﻲ ﻭﺳﺎﺑﻘﺘﻲ ﻭﺳﺎﻟﻔﺘﻲ ﻭﻓﻀﻠﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻇﻦ ﺃﻥ ﻟَﺎ ﻳَﻌْﺪِﻝَ ﺑﻲ، ﻭﻟﻜﻦْ ﺧﺸﻲ ﺃﻥ ﻟَﺎ ﻳﻌﻤﻞ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺑﻌﺪﻩ ﺫَﻧْﺒًﺎ ﺇﻟّﺎ ﻟﺤِﻘَﻪ ﻓِﻲ ﻗﺒﺮﻩ ﻓﺄﺧﺮﺝ ﻣﻨﻬﺎ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﻭﻟﺪﻩ، ﻭﻟﻮ ﻛَﺎﻧَﺖْ ﻣﺤﺎﺑﺎﺓً ﻣﻨﻪ ﻵ‌ﺛﺮ ﺑﻬﺎ ﻭﻟﺪﻩ، ﻓﺒﺮﺀ ﻣﻨﻬﺎ ﺇِﻟَﻰ ﺭﻫﻂِ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺶ ﺳﺘّﺔ ﺃنا ﺃﺣﺪﻫﻢ. ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﺍﺟﺘﻤﻊ ﺍﻟﺮﻫﻂ ﺗﺬﻛَّﺮﺕ ﻓِﻲ ﻧﻔﺴﻲ ﻗﺮﺍﺑﺘﻲ ﻭﺳﺎﺑﻘﺘﻲ ﻭﺳﺎﻟﻔﺘﻲ ﻭﻓﻀﻠﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻇﻦ ﺃﻥ ﻟَﺎ ﻳَﻌْﺪِﻟُﻮﺍ ﺑﻲ ﻓﺄﺧﺬ ﻋَﺒْﺪ ﺍﻟﺮَّﺣْﻤَﻦ ﻣﻮﺍثقنا ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻧﺴﻤﻊ ﻭﻧُﻄﻴﻊ ﻟﻤﻦ ﻭﻟّﺎﻩ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻣﺮَﻧﺎ، ﺛُﻢَّ ﺃﺧﺬ ﺑﻴﺪ ﺍﺑﻦ ﻋَﻔَّﺎﻥ ﻓﻀﺮﺏ ﺑﻴﺪﻩ ﻋﻠﻰ ﻳﺪﻩ، ﻓﻨﻈﺮﺕ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻱ ﻓﺈﺫﺍ ﻃﺎﻋﺘﻲ ﻗﺪ ﺳﺒﻘﺖ ﺑﻴﻌﺘﻲ ﻭَﺇِﺫَﺍ ﻣﻴﺜﺎﻗﻲ ﻗﺪ ﺃَﺧَﺬَ ﻟﻐﻴﺮﻱ ﻓﺒﺎﻳﻌﻨﺎ ﻋُﺜْﻤَﺎﻥ، ﻓﺄﺩّﻳﺖُ ﺇِﻟَﻰ ﻋُﺜْﻤَﺎﻥ ﺣﻘَّﻪ ﻭﻋﺮﻓﺖ ﻟﻪ ﻃﺎﻋﺘﻪ ﻭﻏﺰﻭﺕ ﻣﻌﻪ ﻓِﻲ ﺟﻴﻮﺷﻪ ﻭﻛﻨﺖ ﺁﺧﺬ ﺇﺫﺍ ﺃﻋﻄﺎﻧﻲ ﻭﺃﻏﺰﻭ ﺇﺫﺍ ﺃﻏﺰﺍﻧﻲ ﻭﺃﺿﺮﺏ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺑﺴَﻮْﻃﻲ. ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﺃﺻﻴﺐَ ﻧﻈﺮﺕ ﻓِﻲ ﺃﻣﺮﻱ، ﻓﺈﺫﺍ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺘﺎﻥ ﺍﻟﻠّﺬﺍﻥ ﺃﺧﺬﺍﻫﺎ ﺑﻌﻬﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﺇﻟﻴﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻗﺪ ﻣﻀﻴﺎ، ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟَّﺬِﻱ ﻗﺪ ﺃُﺧﺬ ﻟﻪ ﺍﻟﻤﻴﺜﺎﻕ ﻗﺪ ﺃﺻﻴﺐ، ﻓﺒﺎﻳﻌﻨﻲ ﺃَﻫْﻞ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻭﺃﻫﻞ ﻫﺬﻳﻦ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﻦ “. ﺭﻭﻯ ﺇﺳﺤﺎق بن ﺭﺍﻫﻮﻳﻪ ﻧﺤﻮﻩ ، ﻋﻦ ﻋَﺒْﺪ ﺑْﻦ ﺳُﻠَﻴْﻤَﺎﻥ ﺛﻨﺎ ﺃَﺑُﻮ ﺍﻟﻌﻼ‌ﺀ ﺳﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤُﺮَﺍﺩﻱّ ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻟْﺤَﺴَﻦ ﻭﺭﻭﻯ ﻧﺤﻮﻩ ﻭﺯﺍﺩ ﻓِﻲ ﺁﺧﺮﻩ : ” ﻓﻮﺛﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻟﻴﺲ ﻣﺜﻠﻲ ﻭﻻ‌ ﻗﺮﺍﺑﺘُﻪُ ﻛﻘﺮﺍﺑﺘﻲ ﻭﻻ‌ ﻋِﻠْﻤﻪ ﻛﻌِﻠْﻤﻲ ﻭﻻ‌ ﺳﺎﺑﻘﺘُﻪُ ﻛﺴﺎﺑﻘﺘﻲ ﻭﻛﻨﺖ ﺃﺣﻖُّ ﺑﻬﺎ ﻣﻨﻪ”. ﻗَﺎﻻ‌: ﻓﺄﺧﺒﺮﻧﺎ ﻋﻦ ﻗﺘﺎﻟﻚ ﻫﺬﻳﻦ ﺍﻟﺮﺟﻠﻴﻦ -ﻳﻌﻨﻴﺎﻥ ﻃَﻠْﺤَﺔَ ﻭﺍﻟﺰُّﺑَﻴْﺮ- ﻗَﺎﻝَ: ﺑﺎﻳﻌﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﺧﻠﻌﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﺒﺼﺮﺓ، ﻭﻟﻮ أن رجلا ممن بايع أبا بكر وعمر خلعه لقاتلناه”.
قلت: هذه الزيادة لا تثبت فسيدانا طلحة والزبير رضي الله عنهما لم يخلعا سيدنا علي رضي الله عنه ولم يخرجا عليه، إنما خرجا للمطالبة بالتسريع من الاقتصاص من قتلة سيدنا عثمان رضي الله عنه، وفي سندها شيعي ضعيف الحديث وروى ما يناصر بدعته وهو أبو العلاء سالم المرادي، قال فيه النسائي ويحيى ابن معين: ضعيف الحديث، وقال أبو داود السجستاني كان شيعيا وليس لي به علم، وبهذا يعلم أن ما يروى عن خلعهما لبيعة سيدنا علي رضي الله عنه لا يصح ولم يرد بطريق صحيح، فحاشاهما أن يفعلا ذلك والله أعلم.
وقد قال الامام أبو بكر في العواصم: “وأما الخلع فباطل لأن الخلع لا يكون إلا بنظر من الجميع”.
قلت: وهذا لا يخفى على مثل طلحة والزبير رضي الله عنهما والله أعلم.
وقال الامام الباقلاني في التمهيد: “واما خلعهما له –أي طلحة والزبير رضي الله عنهما- إن صح فليس بشيء”.
وقاﻝ الحافظ ابن حجر العسقلاني في الفتح (71/13):
“ونقل عن ابن البطال: ﻭﻳﺪﻝ ﻟﺬﻟﻚ ﺃﻥ ﺃﺣﺪﺍ ﻟﻢ ﻳﻨﻘﻞ ﺃﻥ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﻭﻣﻦ ﻣﻌﻬﺎ ﻧﺎﺯﻋﻮﺍ ﻋﻠﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﻭﻻ‌ ﺩﻋﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺃﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻟﻴﻮﻟﻮﻩ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺃﻧﻜﺮﺕ ﻫﻲ ﻭﻣﻦ ﻣﻌﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻋﻠﻲ ﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ ﻗﺘﻠﺔ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻭﺗﺮﻙ ﺍﻻ‌ﻗﺘﺼﺎﺹ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﻛﺎﻥﻋﻠﻲ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ ﺃﻭﻟﻴﺎﺀ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﺎﻛﻤﻮﺍ ﺇﻟﻴﻪ، ﻓﺈﺫﺍ ﺛﺒﺖ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺪ ﺑﻌﻴﻨﻪ ﺃﻧﻪ ﻣﻤﻦ ﻗﺘﻞ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻗﺘﺺ ﻣﻨﻪ، ﻓﺎﺧﺘﻠﻔﻮﺍ ﺑﺤﺴﺐ ﺫﻟﻚ، ﻭﺧﺸﻲ ﻣﻦ ﻧﺴﺐ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺃﻥ ﻳﺼﻄﻠﺤﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻗﺘﻠﻬﻢ ﻓﺄﻧﺸﺒﻮﺍ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻛﺎﻥ ﻣﺎ ﻛﺎن”.