طلب ليلة القدر

يستحب طلب ليلة القدر لما روى أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

{ من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه }، والمستحب أن يقول فيها : اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني ، لما روي { أن عائشة رضي الله عنها قالت : يا رسول الله أرأيت إن وافقت ليلة القدر ماذا أقول ؟ قال تقولين : اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني }

ليلة القدر

ليلة القدر

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا مثيل له ولا ضد ولا ند له، وأشهد أنّ سيّدنا وحبيبنا وعظيمنا وقائدنا وقرّة أعيننا محمدًا عبده ورسوله وصفيّه وحبيبه صلى الله وسلم عليه وعلى كل رسول أرسله.

أما بعد ربنا  القائلِ في محكم كتابه:” إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ {1} وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ {2} لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ {3} تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِن كُلِّ أَمْرٍ {4} سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ {5} “.سورة القدر.

هذه السورة العظيمة تبين أن لليلة القدر شأناَ عظيماَ، ففيها أنزل الله تبارك وتعالى القرءان أي أمر جبريل عليه السلام فأخذ جبريل عليه السلام القرءان من الذّكْر أي اللوح المحفوظ  فنـزل  به إلى مكان في السماء الدنيا يسمى” بيت العزة ” دفعة واحدة.

ليلة القدر هي ليلةٌ عظيمةُ الشأن لا تكون إلا في شهر رمضان ولا يشترط أن تكون ليلة السابع والعشرين منه بدليل حديث واثلة بنِ الأسقع قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: أُنزلتِ التوراةُ لستٍ مضَين من رمضان وأُنزلَ الإنجيلُ لثلاث عشرة خلتْ من رمضان وأنزل الفرقانُ لأربعٍ وعشرينَ خَلَت من رمضان.رواه الإمام أحمد والبيهقي. فيحتمل أن تكون أيَّ ليلةٍ من ليالي رمضان، والغالبُ أنها تكونُ في العشر الأواخر من رمضان. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” فالتمسوها في العشر الأواخر” أي لأن الغالب أن تكون في العشر الأواخر وليس لأنه لا تكون إلا فيه وإلا فإنها قد تصادف الليلة الاولى أو الثانية أو غيرهما، والحكمة من إخفائها كي يتحقق اجتهاد العباد في ليالى رمضان كلها طمعاً منهم في إدراكها .

{ليلةُ القدرِ خيرٌ من ألفِ شهر} . فمَن أراد إحياءَ ليلةِ القدر فليتهيّأ لهذه الليلةِ العظيمةِ المباركةِ أولاً بعلم الدِّين لأنه هو أي علمُ الدين حياةُ الإسلام ولأن العلمَ قبل العمل، فمن أراد أن يحييها بالذكر، بالاستغفار، بالتسبيح والتحميد والتهليل والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، عليه أولاً بعلم الدين، من أراد أن يحييها بصلاة التطوع، بقيام الليل، بتلاوة القرءان العظيم عليه أولاً بعلم الدين.

وتتميزُ ليلةُ القدر بالنسبة لمن يراها يقظةً أنه يرى أنوارًا غيرَ أنوار الشمس والقمر والكهرباء، أو قد يرى أن شروق الشمس في غد تلك الليلة المباركة العظيمة في صبيحتها يختلف عن شروق شمس صبيحة باقي الأيام.

{تَنَزّلُ الملائكة} أي ملائكة الرحمة .

{تَنَزّل الملائكةُ والروحُ فيها بإذن ربهم من كلِّ أَمر}

أي تهبطُ الملائكةُ مِن كلِّ سماء إلى الأرض. والمراد بالروحِ جبريلُ عليه السلام وهو أشرفُ الملائكة.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا كانت ليلة القدر نزل جبريل في كبكبة من الملائكة يصلون ويسلمون على كل عبد قائم أو قاعد يذكر اللهَ عز وجل ” (رواه السيوطي في الجامع الكبير)

وللملاحظة إخوة الإيمان، الملائكةُ أجسامٌ نورانية ليسوا ذكورًا ولا إناثًا لا يأكلون ولا يشربون ولا ينامون ولا يتناكحون ولا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون.

وقوله تعالى: {فيها} أي في ليلة القدر .

وقوله تعالى: {من كلِّ أمر} أي بما أمر الله تعالى به وقضاه يتنَزّلون بكلِّ أمرٍ قضاه الله في تلك السنة إلى قابل، ليلة القدر هي الليلة التي قال الله تعالى فيها: {فيها يُفرق كلُّ أمرٍ حكيم} الدخان/4 .

أي فيها يُطلِعُ اللهُ تعالى ملائكتَه الكرام على أخبارِ السنةِ القابلة من إماتةٍ وإحياءٍ ومَنْ مِنَ العباد سيبتليهمُ اللهُ بالمرضِ والفقر والبلاء ومن منهم يُنْعِمُ عليهم بالصحة والغنى وغير ذلك، يُطلعُ اللهُ في ليلةِ القدرِ الملائكةَ المقربين. هذا معنى {فيها يُفرق كلُّ أمر حكيم} الدخان/4 .

ثم قال الله تعالى: [ سلام هي حتى مطلع الفجر ] أي أن ليلة القدر سلام وخيرعلى اولياء الله  تعالى وأهل طاعته المؤمنين  ولا يستطيع الشيطان أن يعمل فيها سوءاً أو أذى .  وتدوم تلك السلامة حتى الفجر.

ومن الناس من يراها في المنام، كأن يرى الأشجارَ ساجدةً لله وقد يرى ذلك يقظة والأكملُ والأقوى رؤيتُها يقظة، ومن رءاها في المنام ففي ذلك خير.

فمن أكرمه الله تعالى برؤيتها في تلك الليلة فَلْيَدْعُ اللهَ أن يفرّجَ الكربَ عن المسلمين وأن يرفعَ البلاءَ والغلاء عن المسلمين وأن يرفعَ عنهم ويفرّجَ عنهم ما أهَمّهم وأغمّهم وليقل اللهم إنك عفوٌ تحب العفو فاعف عني أو  (وعنا) .

وينبغي لمن رأى ليلةَ القدر أن يكتمَ ذلك ولا يتكلم به للناس لأمورٍ منها أنه يُخشى أن يُصابَ بالعين، ومنها أنه إن تكلم قد يؤدي ذلك إلى فتورِ همةِ بعضِ المجتهدين بالعبادة رجاءَ أن توافقَ عبادتُهم ليلةَ القدر ليضاعف ثوابهم، فإنّ مِن حِكَمِ إخفائها عن الناس أن يجتهدَ العبدُ في الطاعة كلَّ ليالي رمضان رجاء أن تصادف عبادتُه ليلةَ القدر ليضاعف ثوابه. ففي الحديث:مَنْ قامَ ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدّم من ذَنْبِه .

واعلموا أنه ينبغي للإنسان المؤمنِ أن يعملَ بالطاعات في ليالي رمضان كلِّها حتى يصيب تلك الليلة كي لا يفوته ثواب إحيائها ولو لم ير علاماتها في اليقظة أو في المنام، فهيئوا الزاد ليوم المعاد وحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسَبُوا واستعدُّوا ليومٍ لا بُدَّ فيه من أن تدخلوا حفرة القبر، والقبر بابٌ وكلُّ الناس داخله وملَكُ الموتِ لا يستأذنُ كبيرًا كما لا يستأذنُ صغيرًا ولا يتركُ قويًا معافًى كما لا يتركُ مريضًا سقيمًا أو شيخًا هَرِمًا فأقبلوا إلى ءاخرتكم بالطاعة والتوبة قبل الموت.

سبحان اللهِ عدَدَ ما خلق

عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، قَالَ: رَآنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا أُحَرِّكُ  شَفَتَيَّ، فَقَالَ:

بأيِّ شيءٍ تحرِّكُ شفَتَيكَ  يا أبا أمامةَ ؟ . فقلتُ : أذكرُ اللهَ يا رسولَ اللهِ ! فقال : ألا أُخبرُكَ بأكثرَ وأفضلَ من ذِكرِك باللَّيلِ والنَّهارِ ؟ .

قلتُ : بلى يا رسولَ اللهِ !

قال : تقولُ :

( سبحان اللهِ عدَدَ ما خلق ،

سبحان اللهِ مِلْءَ ما خلَق ،

سبحان اللهِ عدَدَ ما في الأرضِ  [والسماءِ]

سبحان اللهِ مِلْءَ ما في الأرضِ  والسماءِ،

سبحان اللهِ عدَدَ ما أحصى كتابُه،

سبحان اللهِ مِلْءَ ما أحصى كتابُه،

سبحان الله ِعددَ كلِّ شيءٍ ،

سبحانَ اللهِ مِلْءَ كلِّ شيءٍ،

الحمدُ للهِ عددَ ما خلق ،

والحمدُ لله مِلْءَ ماخلَق ،

والحمدُ لله عدَدَ ما في الأرضِ  والسماءِ، والحمدُ لله مِلْءَ ما في الأرضِ  والسماءِ، والحمدُ للهِ عدَدَ ما أحصى كتابُه،

والحمدُ لله مِلْءَ ما أحصى كتابُه،

والحمدُ للهِ عدَدَ كلِّ شيءٍ ،

والحمدُ للهِ مِلْءَ كلِّ شيءٍ ) .

ثُمَّ قَالَ:”تُعَلِّمُهُنَّ عَقِبَكَ مِنْ بَعْدَكَ”

أخرجه النسائي (6/50 ، رقم 9994) ، وابن خزيمة (1/371 ، رقم 754) ، والطبراني (8/238 ، رقم 7930) هذا الحديث الجميل هو كنز من كنوز السنة النبوية المنسية هذه الأيام، ففي هذه الكلمات القليلة تضيف إلى ميزان حسناتك عددا لا يحصيه إلا الله تعالى من الحسنات. وفي الحديث الحثّ على أن يعلّم المسلم هذه الكلمات لأولاده من بعده أو يعلِّمهن غيره فكل من يقولهن بعده فله مثل أجورهم .

من يُرِد الله به خيراً يفقههُ في الدين

IMG_0811

سفينة النجاة ونجوم الهداية

✨?سفينة النجاة ونجوم الهداية?✨
?قال ملا علي قاري الحنفي رحمه الله:
ﺷﺒﻪ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﻭﺍﻟﻀﻼ‌ﻻ‌ﺕ ﻭﺍﻟﺒﺪﻉ ﻭﺍﻟﺠﻬﺎﻻ‌ﺕ ﻭﺍﻷ‌ﻫﻮﺍﺀ ﺍﻟﺰﺍﺋﻐﺔ ﺑﺒﺤﺮ ﻟﺠﻲ ﻳﻐﺸﺎﻩ ﻣﻮﺝ ﻣﻦ ﻓﻮﻗﻪ ﻣﻮﺝ ﻣﻦ ﻓﻮﻗﻪ ﺳﺤﺎﺏ ﻇﻠﻤﺎﺕ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻓﻮﻕ ﺑﻌﻀﻪ، ﻭﻗﺪ ﺃﺣﺎﻁ ﺑﺄﻛﻨﺎﻓﻪ ﻭﺃﻃﺮﺍﻓﻪ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻛﻠﻬﺎ ﻭﻟﻴﺲ ﻣﻨﻪ ﺧﻼ‌ﺹ ﻭﻻ‌ ﻣﻨﺎﺹ ﺇﻻ‌ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺴﻔﻴﻨﺔ، ﻭﻫﻲ ﻣﺤﺒﺔ ﺃﻫﻞ ﺑﻴﺖ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻣﺎ ﺃﺣﺴﻦ ﺍﻧﻀﻤﺎﻣﻪ ﻣﻊ ﻗﻮﻟﻪ: “ﻣﺜﻞﺃﺻﺤﺎﺑﻲ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﻣﻦ ﺍﻗﺘﺪﻯ ﺑﺸﻲﺀ ﻣﻨﻪ ﺍﻫﺘﺪﻯ”،
ﻭﻧﻌﻢ ﻣﺎ ﻗﺎﻝ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﻓﺨﺮ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﺮﺍﺯﻱ ﻓﻲ ﺗﻔﺴﻴﺮﻩ: “ﻧﺤﻦ ﻣﻌﺎﺷﺮ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺑﺤﻤﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﻛﺒﻨﺎ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻣﺤﺒﺔ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭﺍﻫﺘﺪﻳﻨﺎ ﺑﻨﺠﻢ ﻫﺪﻱ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻨﺮﺟﻮﺍ ﺍﻟﻨﺠﺎﺓ ﻣﻦ ﺃﻫﻮﺍﻝ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻭﺩﺭﻛﺎﺕ ﺍلجحيم، ﻭﺍﻟﻬﺪﺍﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻳﻮﺟﺐ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺎﻥ ﻭﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﺍﻟﻤﻘﻴﻢ”. ﺍﻫـ .
ﻭﺗﻮﺿﻴﺤﻪ ﺃﻥ ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺪﺧﻞ ﺍﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﻛﺎﻟﺨﻮﺍﺭﺝ ﻫﻠﻚ ﻣﻊ ﺍﻟﻬﺎﻟﻜﻴﻦ ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﻭﻫﻠﺔ، ﻭﻣﻦ ﺩﺧﻠﻬﺎ ﻭﻟﻢ ﻳﻬﺘﺪ ﺑﻨﺠﻮﻡ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻛﺎﻟﺮﻭﺍﻓﺾ ﺿﻞ ﻭﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﻇﻠﻤﺎﺕ ﻟﻴﺲ ﺑﺨﺎﺭﺝ ﻣﻨﻬﺎ.
?مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح
???????

 

ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ

✨?سلسلة العشرة المبشرين?✨
? ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ?
هو ﺃﻓﻀﻞ ﺭﺟﻞ ﺑﻌﺪ ﺍﻷ‌ﻧﺒﻴﺎﺀ ﻭﺍﻟﺮﺳﻞ
اﺳﻤﻪ
?اسمه: ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻗﺤﺎﻓﺔ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺎﻣﺮ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺗﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﺮّﻩ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ
ﺃﻟﻘﺎﺑﻪ
ﻣﻦ ﺃﻟﻘﺎﺏ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻟﻘﺐ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻭ ﺍﻟﻌﺘﻴﻖ.
?ﻟﻘﺐ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ:
ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: ﺻﻌﺪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﺃُﺣُﺪﺍً، ﻭﻣﻌﻪ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻭﻋﻤﺮ ﻭﻋﺜﻤﺎﻥ، ﻓﺮﺟﻒَ – ﺃﻱ ﺟﺒﻞ ﺃﺣﺪ – ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ: “ﺃﺛﺒﺖ ﺃﺣﺪ ﻓﻠﻴﺲ ﻋﻠﻴﻚ ﺇﻻ‌ ﻧﺒﻲ ﻭﺻﺪﻳﻖ ﻭﺷﻬﻴﺪﺍﻥ” ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺭﻙ، ﻭﻗﺎﻝ : ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻹ‌ﺳﻨﺎﺩ ﻭﻭﺍﻓﻘﻪ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ
?ﻗﺎﻝ اﻹمام ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: “ﺃﺟﻤﻌﺖ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ ﺻﺪﻳﻘﺎً”.
⚡ﺳﺒﺐ ﺗﻠﻘﻴﺒﻪ باﻟﺼﺪﻳﻖ:
?ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ في التهذيب ﻭﺳﺒﺐ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ ﺃﻧﻪ ﺑﺎﺩﺭ ﺇﻟﻰ ﺗﺼﺪﻳﻖ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
?ﻓﻘﺪ ﺭﻭﻯ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﻣﺴﻠﻢ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻹ‌ﺳﺮﺍﺀ ﻭﺍﻟﻤﻌﺮﺍﺝ ﻭﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺁﺧﺮﻩ: ﺳﻌﻰ ﺭﺟﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ : ﺇﻥ ﺻﺎﺣﺒﻚ ﻳﺰﻋﻢ ﻛﺬﺍ ﻭﻛﺬﺍ – ﺃﻱ ﻓﻲ ﻗﺼﺔ ﺍﻹ‌ﺳﺮﺍﺀ ﻭﺍﻟﻤﻌﺮﺍﺝ -، ﻓﻘﺎﻝ: “ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻗﺎﻝ ﺫﻟﻚ ﻓﻘﺪ ﺻﺪﻕ، ﺇﻧﻲ ﻷ‌ﺻﺪﻗﻪ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ ﺃﺑﻌﺪ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ، ﺃﺻﺪﻗﻪ ﺑﺨﺒﺮ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﻏﺪﻭﺓ ﺃﻭ ﺭﻭﺣﺔ”، ﻓﺴُﻤّﻲ : ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻣﻦ ﻳﻮﻣﺌﺬٍ.
?وﺛﻤﺔ ﻗﻮﻝٌ ﺁﺧﺮ ﺫﻛﺮﻩ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺟﻼ‌ﻝ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﺴﻴﻮﻃﻲ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺨﻠﻔﺎﺀ ﺑﺄﻥ ﺳﺒﺐ ﺗﻠﻘﻴﺒﻪ ﺑـ ( ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ) ﻷ‌ﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻣﻌﺮﻭﻓﺎً ﺑﺎﻟﺼﺪﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ.
⚡ﻣﻌﻨﻰ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ:
ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻟﻔﻆٌ ﺷﺮﻋﻲ، ﻭﻗﺪ ﻟﻘّﺐ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻳﻮﺳﻒ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ، ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﻳﻮﺳﻒ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﺼﺪّﻳﻖ)، ﻭﻟﻘّﺐ ﺑﻪ ﻣﺮﻳﻢ ﺑﻨﺖ ﻋﻤﺮﺍﻥ ﺃﻡ ﻋﻴﺴﻰ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ، ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﻭﺃﻣﻪ ﺻﺪّﻳﻘﺔ).
فمن الصدق
ﺍﻟﺼﺪﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﻝ: ﻻ‌ ﻳﻘﻮﻝ ﺇﻻ‌ ﻣﺎ ﻃﺎﺑﻖ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ، ﺳﻮﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﻭ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮﻩ، ﻓﻬﻮ ﻗﺎﺋﻢ ﺑﺎﻟﻘﺴﻂ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮﻩ، ﺃﺑﻴﻪ ﻭﺃﻣﻪ ﻭﺃﺧﻴﻪ ﻭﺃﺧﺘﻪ.. ﻭﻏﻴﺮﻫﻢ.
ﺍﻟﺼﺪﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻌﺎﻝ: ﻭﻫﻲ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺃﻓﻌﺎﻟﻪ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻤﺎ ﺟﺎﺀ ﺑﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻣﻦ ﺻﺪﻕ ﺍﻟﻔﻌﺎﻝ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻧﺎﺑﻌﺔ ﻋﻦ ﺇﺧﻼ‌ﺹ، ﻓﺈﻥ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻧﺎﺑﻌﺔ ﻋﻦ ﺇﺧﻼ‌ﺹ، ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺻﺎﺩﻗﺔ ﻷ‌ﻥ ﻓﻌﻠﻪ ﻳﺨﺎﻟﻒ ﻗﻮﻟﻪ.
?ﻓﺎﻟﺼﺪﻳﻖ ﺇﺫﺍ ًﻣﻦ ﺻﺪﻕ ﻓﻲ ﻣﻌﺘﻘﺪﻩ ﻭﺇﺧﻼ‌ﺻﻪ ﻭﺇﺭﺍﺩﺗﻪ، ﻭﻓﻲ ﻣﻘﺎﻟﻪ ﻭﻓﻲ ﻓﻌﺎﻟﻪ.
ﻭﺃﻓﻀﻞ ﺍﻟﺼﺪﻳﻘﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻹ‌ﻃﻼ‌ﻕ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻷ‌ﻥ ﺃﻓﻀﻞ ﺍﻷ‌ﻣﻢ ﻫﺬﻩ ﺍﻷ‌ﻣﺔ، ﻭﺃﻓﻀﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﺑﻌﺪ ﻧﺒﻴﻬﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ.
ﻭﺍﻟﺼﺪﻳﻘﻴﺔ ﻣﺮﺗﺒﺔ ﺗﻜﻮﻥ ﻟﻠﺮﺟﺎﻝ ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ، ﻭﻳﻘﺎﻝ: ﺍﻟﺼﺪﻳﻘﺔ ﺑﻨﺖ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ، ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻳﻤﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻳﺸﺎﺀ ﻣﻦ ﻋﺒﺎﺩﻩ.
ألقابه
? لقب ﺍﻟﻌﺘﻴﻖ:
ﻗﺎﻝ اﻹمام ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ: “ﺍﺳﻢ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺭ، ﻭﻗﻴﻞ ﺍﺳﻤﻪ ﻋﺘﻴﻖ، ﻭﺍﻟﺼﻮﺍﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻛﺎﻓﺔ ﺃﻥ ﻋﺘﻴﻘﺎً ﻟﻘﺐٌ ﻟﻪ ﻻ‌ ﺍﺳﻢ، ﻭﻟُﻘِّﺐَ ﻋﺘﻴﻘﺎً ﻟﻌﺘﻘﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻭﻗﻴﻞ ﻟﺤﺴﻦ ﻭﺟﻬﻪ ﻭﺟﻤﺎﻟﻪ”.
⚡ﺳﺒﺐ ﺗﻠﻘﻴﺒﻪ بالعتيق
ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ: ( ﺇﻥ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺩﺧﻞ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ: “ﺃﻧﺖ ﻋﺘﻴﻖ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺭ” ﻓﻴﻮﻣﺌﺬ ﺳُﻤﻲ ﻋﺘﻴﻘﺎً. ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ.
?ﻭﻗﺪ ﺫﻛﺮ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﺍﻟﻌﺴﻘﻼ‌ﻧﻲ في اﻹصابة في معرفة الصحابة ﺍﻟﺨﻼ‌ﻑ ﻓﻲ ﺳﺒﺐ ﺗﻠﻘﻴﺒﻪ ﻋﺘﻴﻘﺎً ﻋﻠﻰ ﺃﻗﻮﺍﻝ :
?ﻗﻴﻞ : ﻟﺠﻤﺎﻟﻪ ﻭﺣﺴﻦ ﻭﺟﻬﻪ، ﻭﻗﺪ ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻗﺒﻞ ﻗﻠﻴﻞ.
?ﻭﻗﻴﻞ: ﻷ‌ﻧﻪ ﻗﺪﻳﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻴﺮ.
?ﻭﻗﻴﻞ: ﻟﻌﺘﺎﻗﺔ ﻭﺟﻬﻪ.
?ﻭﻗﻴﻞ: ﻷ‌ﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﻧﺴﺒﻪ ﺷﻲﺀ ﻳُﻌﺎﺏ ﻋﻠﻴﻪ.
?ﻭﺫﻛﺮ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺟﻼ‌ﻝ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﺴﻴﻮﻃﻲ في تاريخ الخلفاء ﻗﻮﻻ‌ً ﺧﺎﻣﺴﺎً: ﻷ‌ﻥ ﺃﻣﻪ ﻛﺎﻧﺖ ﻻ‌ ﻳﻌﻴﺶ ﻟﻬﺎ ﻭﻟﺪ، ﻓﻠﻤﺎ ﻭﻟﺪ ﻟﻬﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ، ﺍﺳﺘﻘﺒﻠﺖ ﺑﻪ ﺍﻟﻘﺒﻠﺔ ﻭﻗﺎﻟﺖ: ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻥ ﻫﺬﺍ ﻋﺘﻴﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻓﻬﺒﻪ ﻟﻲ، ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺘﺐ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺳﻤﻮﻩ ﻋﺘﻴﻘﺎً.
قلت: ﺍﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﺃﻧﻪ ﻟﻘﺐ ﻋﺘﻴﻘﺎً ﻟﻌﺘﻘﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ والله أعلم.

 

مولده رضي الله عنه
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ في اﻹصابة: “ﻭﻟﺪ ﺑﻌﺪ ﻋﺎﻡ ﺍﻟﻔﻴﻞ ﺑﺴﻨﺘﻴﻦ ﻭﺳﺘﺔ ﺃﺷﻬﺮ”.
ﻭﺍﻟﺪﺍﻩ ﻭﻧﺴﺒﻪ
?ﻭﺍﻟﺪﻩ ﻫﻮ : أبو قحافة ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺎﻣﺮ.
ﻭﺃﻣﻪ ﻫﻲ: ﺃﻡ ﺍﻟﺨﻴﺮ، ﻭﻫﻲ ﺳﻠﻤﻰ ﺑﻨﺖ ﺻﺨﺮ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺎﻣﺮ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺗﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﺮّﻩ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ
?وﻗﺪ ﺃسلم والداه ﻭﺃﺳﻠﻢ ﺁﻝ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻛﻠﻬﻢ.
?ﺍﻟﺘﻘﺎﺅﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺴﺐ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ
ﻳﻠﺘﻘﻰ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻓﻲ ﺟﺪﻩ: ﻣﺮّﻩ، ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻭﺍﻟﺪ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻭﺃﻣﻪ ﻣﻌﺎً.?وﺍﻟﻤﻠﻔﺖ ﻟﻠﻨﻈﺮ أن ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻭﺟﺪﻩ ﻣﺮﻩ ﺳﺘﺔ ﺁﺑﺎﺀ، ﻭﺑﻴﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻭﺟﺪﻩ ﻣﺮﻩ ﺳﺘﺔ ﺁﺑﺎﺀ.     أﺧﻮﺗﻪ
ﺍﺧﺘﻠﻒ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﺃﺧﻮﺓ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ، ﻣﻦ ﻫﻢ ﻭﻛﻢ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪﺩﻫﻢ؟
ﺃﺛﺒﺖ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﺑﻦ ﺣﺰﻡ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﺟﻤﻬﺮﺓ ﺃﻧﺴﺎﺏ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺹ 137 ﺃﻥ ﻷ‌ﺑﻲ ﻗﺤﺎﻓﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻟﺪ: ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ، ﻋﺘﻴﻖ ﻭﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﻋﻘﺐ، ﻣﻌﺘﻖ ﻭﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﻋﻘﺐ، ﺃﻡ ﻓﺮﻭﺓ ﻭﺍﺑﻨﺔ ﺃﺧﺮﻯ.
ﻭﺫﻛﺮ ﺍﺑﻦ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻑ ﺹ 168 ﺃﻧﻬﻢ ﺛﻼ‌ﺛﺔ ﺃﻭﻻ‌ﺩ : ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ، ﺃﻡ ﻓﺮﻭﺓ ﻭﻗﺮﻳﺒﺔ.
???????

ﺯﻭﺟﺎﺗﻪ
ﺗﺰﻭﺝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻣﻦ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻧﺴﺎﺀ :
?ﻗﺘﻴﻠﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻯ ﺑﻦ ﺃﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ: ﻭﻫﻲ ﻭﺍﻟﺪﺓ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺃﺳﻤﺎﺀ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﻭﻗﺪ ﺍﺧﺘﻠﻒ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﺇﺳﻼ‌ﻣﻬﺎ.
ﻭﻛﺎﻥ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺪ ﻃﻠﻘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ.

?ﺃﻡ ﺭﻭﻣﺎﻥ ﺑﻨﺖ ﻋﺎﻣﺮ ﺑﻦ ﻋﻮﻳﻤﺮ : ﻣﻦ ﺑﻨﻲ ﻛﻨﺎﻧﺔ ﺑﻦ ﺧﺰﻳﻤﺔ، ﻣﺎﺕ ﻋﻨﻬﺎ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﺑﻦ ﺳﺨﺒﺮﺓ ﺑﻤﻜﺔ، ﻭﺃﺳﻠﻤﺖ ﻗﺪﻳﻤﺎً ﻭﺑﺎﻳﻌﺖ ﻭﻫﺎﺟﺮﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ،
ﻭﻫﻲ ﻭﺍﻟﺪﺓ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻭﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ. ﻭﻗﺪ ﺗﻮﻓﻴﺖ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﻨﺔ 6 ﻫـ

?ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺑﻨﺖ ﻋﻤﻴﺲ ﺑﻦ ﻣﻌﺒﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ : ﺃﻡ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ، ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﺍﺕ ﺍﻷ‌ﻭﺍﺋﻞ، ﺃﺳﻠﻤﺖ ﻗﺪﻳﻤﺎً ﻗﺒﻞ ﺩﺧﻮﻝ ﺩﺍﺭ ﺍﻷ‌ﺭﻗﻢ ﻭﺑﺎﻳﻌﺖ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ.
ﻭﻗﺪ ﻫﺎﺟﺮﺕ ﻣﻊ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺟﻌﻔﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺒﺸﺔ ﺛﻢ ﻫﺎﺟﺮﺕ ﻣﻌﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻓﺎﺳﺘﺸﻬﺪ ﺟﻌﻔﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻓﻲ ﻏﺰﻭﺓ ﻣﺆﺗﺔ.
ﺛﻢ ﺗﺰﻭﺟﻬﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻓﻮﻟﺪﺕ ﻟﻪ ﻣﺤﻤﺪﺍً.

?ﺣﺒﻴﺒﺔ ﺑﻨﺖ ﺧﺎﺭﺟﺔ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺯﻫﻴﺮ : ﺃﻧﺼﺎﺭﻳﺔ ﺧﺰﺭﺟﻴﺔ، ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺃﻡ ﻛﻠﺜﻮﻡ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ .ﻭﻗﺪ ﺃﻗﺎﻡ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺴُّﻨَﺢ، ﻭﻫﻲ ﻣﻨﺎﺯﻝ ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﻓﻲ ﻋﻮﺍﻟﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ.
???????

ﺃﺑﻨﺎﺀﻩ ﻭﺑﻨﺎﺗﻪ
كان ﻷبي ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ثلاثة من الذكور وثلاث من الإناث، ﻭﻛﻠﻬﻢ ﺃﺳﻠﻤﻮﺍ ﻭﺣﺴﻦ ﺇﺳﻼ‌ﻣﻬﻢ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ :
?ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ : ﺍﻟﺼِّﺪِّﻳﻘﺔ ﺑﻨﺖ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ، ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻭﺃﺣﺐ ﻧﺴﺎﺋﻪ ﺇﻟﻴﻬﺎ، ﻣﺎ ﺗﺰﻭﺝ ﺑﻜﺮﺍً ﻏﻴﺮﻫﺎ، ﺍﻟﻤﺒﺮﺃﺓ ﻣﻦ ﻓﻮﻕ ﺳﺒﻊ ﺳﻤﺎﻭﺍﺕ، ﺗﻮﻓﻴﺖ ﺳﻨﺔ 57 ﻫـ، ﻭﻻ‌ ﺫﺭﻳﺔ ﻟﻬﺎ.
ﻭﻗﺪ ﺍﺗﻔﻘﺖ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﺃﻓﻘﻪ ﻧﺴﺎﺀ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﻭﺃﻋﻠﻤﻬﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻹ‌ﻃﻼ‌ﻕ كما ذكر ذلك الحافظ الذهبي في سير أعلام النبلاء.
ﺃﻣﻬﺎ ﺃﻡ ﺭﻭﻣﺎﻥ ﺑﻨﺖ ﻋﺎﻣﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ.

?ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ : ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻴﺔ ﺍﻟﺠﻠﻴﻠﺔ، ﻟﻘﺒﻬﺎ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻨﻄﺎﻗﻴﻦ، ﺃﻡ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺍﻟﺰﺑﻴﺮ ﺃﻭﻝ ﻣﻮﻟﻮﺩ ﻓﻲ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ، ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺼﺪﻗﺎﺕ، ﺗﻮﻓﻴﺖ ﺳﻨﺔ 73 ﻫـ ﻓﻲ ﻋﺼﺮ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ ﺍﻟﺜﻘﻔﻲ ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺓ ﺍﺑﻨﻬﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻮﻗﺖ ﻳﺴﻴﺮ.
ﺃﻣﻬﺎ : ﻗﺘﻴﻠﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻯ.

?ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: ﻭﻗﺪ ﺍﺳﺘﺸﻬﺪ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ، ﻭﻣﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺃﺑﻴﻪ، ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻳﺄﺗﻲ ﺃﺑﺎﻩ ﻭﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﺑﺎﻟﺰﺍﺩ ﻭﺃﺧﺒﺎﺭ ﻣﻜﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﺭ.
ﺃﻣﻪ: ﻗﺘﻴﻠﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻯ.

?ﻣﺤﻤﺪ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ : ﻭﻫﻮ ﺭﺑﻴﺐ سيدنا ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻥ ﻭﺍﻟﻲ ﻋﻠﻲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺮ.
ﻭﺃﻣﻪ: ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺑﻨﺖ ﻋﻤﻴﺲ ﺍﻟﺨﺜﻌﻤﻴﺔ،
ﻭﻣﻦ ﺃﻭﻻ‌ﺩه: ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻔﻘﻴﻪ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ، ﺭﻭﻯ ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ (ﻋﻤﺘﻪ) ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ.

?ﺃﻡ ﻛﻠﺜﻮﻡ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ: وأمها حبيبة بنت خارجة

?ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ : ﻭﻫﻮ ﺃﻛﺒﺮ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﺷﻘﻴﻖ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ، ﻭﻛﺎﻥ ﺣﺎﺭﺏ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﻓﻲ ﻏﺰﻭﺗﻲ ﺑﺪﺭ ﻭﺃﺣﺪ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﺃﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺻﻠﺢ ﺍﻟﺤﺪﻳﺒﻴﺔ ﻭﺣﺴﻦ ﺇﺳﻼ‌ﻣﻪ، ﻭﻫﺎﺟﺮ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻔﺘﺢ، ﻭﻗﺘﻞ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺣﺮﻭﺏ ﺍﻟﺮﺩﺓ.
???????

ﺗﺠﺎﺭﺗﻪ
ﻛﺎﻥ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺗﺎﺟﺮﺍً ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ. ﻭﺩﺧﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺼﺮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻭﺍﺭﺗﺤﻞ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ، ﻭﻛﺎﻥ ﺭﺃﺱ ﻣﺎﻟﻪ أربعين ﺃﻟﻒ ﺩﺭﻫﻢ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻨﻔﻖ ﺑﺴﺨﺎﺀ ﻭﻛﺮﻡ.
ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺷﺘﺮﻯ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺑﻼ‌ﻝ ﺑﻦ ﺭﺑﺎﺡ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻭﻝ ﻣﺆﺫﻥ ﻓﻲ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺬﻳﺐ ﺃﺑﻲ ﺟﻬﻞ ﻟﻪ.
ﻭﻗﺪ ﺃﻧﻔﻖ ﻣﺎﻟﻪ ﻛﻠﻪ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ، ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻋﻦ ﺃﺑﻨﺎﺋﻪ ﻭﺑﻨﺎﺗﻪ ﻭﺯﻭﺟﺎﺗﻪ:ﻣﺎﺫﺍ ﺗﺮﻛﺖَ ﻟﻬﻢ ؟
ﻓﻘﺎﻝ: ﺗﺮﻛﺖُ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪ. ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﻭﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﻭﺻﺤﺤﻪ وغيرهم.
???????

أبو بكر الصديق رضي الله عنه 7?
من مناقبه رضي الله عنه
ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﺐ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺧﺘﺺ ﺑﻬﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ:
⚡ﺃﻧﻪ ﻫﻮ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﺎﻝ ﺷﺮﻑ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ، ﻛﻤﺎ ﻧﺺ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ، ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﺛﺎﻧﻲ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻫﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﺭ).
?قال ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﺍﻟﻌﺴﻘﻼ‌ﻧﻲ في اﻹصابة: ﻭﻣﻦ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻨﺎﻗﺒﻪ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: )ﺇِﻻ‌َّ ﺗَﻨْﺼُﺮُﻭﻩُ ﻓَﻘَﺪْ ﻧَﺼَﺮَﻩُ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺇِﺫْ ﺃَﺧْﺮَﺟَﻪُ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﻛَﻔَﺮُﻭﺍ) إلى قوله: (ﺇِﻥَّ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻣَﻌَﻨَﺎ)
ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﺑﺼﺎﺣﺒﻪ ﻫﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻼ‌ ﻣﻨﺎﺯﻉ.
⚡أنه ﺃﻭﻝ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻬﻮ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺍﻷ‌ﻭﻝ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻭﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺟﺮﺕ ﺑﻴﻌﺔ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻟﻪ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ .
⚡ﺃﻧﻪ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ.
✨ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﺍﻟﻌﺴﻘﻼ‌ﻧﻲ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ : “ﻭﻣﻨﺎﻗﺐ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺟﺪﺍً، ﻭﻗﺪ ﺃﻓﺮﺩﻩ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺑﺎﻟﺘﺼﻨﻴﻒ، ﻭﺗﺮﺟﻤﺘﻪ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﺑﻦ ﻋﺴﺎﻛﺮ ﻗﺪﺭ ﻣﺠﻠﺪﺓ”.
???????

 

     ﺻﻔﺎﺗﻪ ﺍﻟﺨَﻠْﻘﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨُﻠُﻘﻴﺔ
?ﺻﻔﺎﺗﻪ ﺍﻟﺨَﻠْﻘﻴﺔ: روى ابن سعد في طبقاته ﻋﻦ ﻗﻴﺲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﺎﺯﻡ ﻗﺎﻝ: “ﺩﺧﻠﺖُ ﻣﻊ ﺃﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻭﻛﺎﻥ ﺭﺟﻼ‌ً ﻧﺤﻴﻔﺎً ﺧﻔﻴﻒ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﺃﺑﻴﺾ”
?ﺻﻔﺎﺗﻪ ﺍﻟﺨﻠﻘﻴﺔ
ﻭﻫﻲ ﻛﺜﻴﺮﺓ، ﻣﻨﻬﺎ:
⚡ﻛﺎﻥ ﺃﺷﺠﻊ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ.
ﻋﻦ ﻋﺮﻭﺓ ﺑﻦ ﺍﻟﺰﺑﻴﺮ ﻗﺎﻝ: ﺳﺄﻟﺖُ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﻋﻦ ﺃﺷﺪ ﻣﺎ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻮﻥ ﺑﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ﺭﺃﻳﺖُ ﻋﻘﺒﺔ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﻌﻴﻂ ﺟﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻭﻫﻮ ﻳﺼﻠﻲ ﻓﻮﺿﻊ ﺭﺩﺍﺀﻩ ﻓﻲ ﻋﻨﻘﻪ ﻓﺨﻨﻘﻪ ﺑﻪ ﺧﻨﻘﺎً ﺷﺪﻳﺪﺍً، ﻓﺠﺎﺀ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺣﺘﻰ ﺩﻓﻌﻪ ﻋﻨﻪ، وقال: “ﺃﺗﻘﺘﻠﻮﻥ ﺭﺟﻼ‌ً ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﺭﺑﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻗﺪ ﺟﺎﺀﻛﻢ ﺑﺎﻟﺒﻴﻨﺎﺕ ﻣﻦ ﺭﺑﻜﻢ”، ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ
???????

⚡ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺗﻮﺍﺿﻌﺎً ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻭﻗﺪ ﺷﻬﺪ ﻟﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﺑﺬﻟﻚ.
ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﻣﻦ ﺟﺮ ﺛﻮﺑﻪ ﺧﻴﻼ‌ﺀ ﻟﻢ ﻳﻨﻈﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻟﻴﻪ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ”
ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﺇﻥ ﺃﺣﺪ ﺷﻘّﻲ ﺛﻮﺑﻲ ﻳﺴﺘﺮﺧﻲ ﺇﻻ‌ ﺃﻥ ﺃﺗﻌﺎﻫﺪ ﺫﻟﻚ ﻣﻨﻪ
ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺇﻧﻚ ﻟﺴﺖَ ﺗﺼﻨﻊ ﺫﻟﻚ ﺧﻴﻼ‌ﺀ”. ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ
⚡ﻛﺎﻥ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻣﻌﺮﻭﻓﺎً ﺑﺎﻟﺰﻫﺪ ﻭﺍﻟﻮﺭﻉ، ﻭﻗﺪ ﺷﻬﺪ ﻟﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﺑﺬﻟﻚ.
ﻋﻦ ﻋﻠﻲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ: “ﺇﻥ ﺗﺆﻣﺮﻭﺍ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺗﺠﺪﻭﻩ ﺃﻣﻴﻨﺎً ﺯﺍﻫﺪﺍً ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺭﺍﻏﺒﺎً ﻓﻲ ﺍﻵ‌ﺧﺮﺓ” ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ.
?ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺧﻠﺪﻭﻥ في مقدمته: “ﺑﻞ ﻛﺎﻥ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻭﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﺃﺯﻫﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ”.
⚡ﻋﺪﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﻭﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ.
ﻗﺎﻡ ﻋﻠﻲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ ﻓﺬﻛﺮ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ:
“ﻗﺒﺾ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺍﺳﺘﺨﻠﻒ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻓﻌﻤﻞ ﺑﻌﻤﻠﻪ ﻭﺳﺎﺭ ﺑﺴﻴﺮﺗﻪ ﺣﺘﻰ ﻗﺒﻀﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ” ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ.
???????

ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ
?ﻋﻦ ﻋﻤﺎﺭ ﺑﻦ ﻳﺎﺳﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: “ﺭﺃﻳﺖُ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻣﺎ ﻣﻌﻪ ﺇﻻ‌ ﺧﻤﺴﺔ ﻋﺒﻴﺪ ﻭﺍﻣﺮﺃﺗﺎﻥ ﻭﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ” ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ
⚡ﻭﻗﺪ ﺗﻨﺎﺯﻉ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻴﻤﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻢ! ﻫﻞ ﻫﻮ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺃﻡ ﻋﻠﻲ ﺃﻡ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺣﺎﺭﺛﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ؟
?ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺍﻷ‌ﺛﻴﺮ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ :
ﺍﺧﺘﻠﻒ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻢ ، ﻣﻊ ﺍﻻ‌ﺗﻔﺎﻕ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺧﺪﻳﺠﺔ ﺃﻭﻝ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﺳﻼ‌ﻣﺎً.
▫ﻓﺎﺋﺪﺓ: ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺫﻛﺮ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻢ:
ﻭﺍﻟﺠﻤﻊ ﺑﻴﻦ ﺍﻷ‌ﻗﻮﺍﻝ ﻛﻠﻬﺎ: ﺃﻥ ﺧﺪﻳﺠﺔ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ، ﻭﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻟﻲ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺣﺎﺭﺛﺔ، ﻭﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﻠﻤﺎﻥ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ، ﻭﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺍﻷ‌ﺣﺮﺍﺭ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ، ﻭﺇﺳﻼ‌ﻣﻪ ﻛﺎﻥ ﺃﻧﻔﻊ ﻣﻦ ﺇﺳﻼ‌ﻡ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻡ ﺫﻛﺮﻫﻢ : ﺇﺫ ﻛﺎﻥ ﺻﺪﺭﺍً ﻣﻌﻈﻤﺎً، ﻭﺭﺋﻴﺴﺎً ﻓﻲ ﻗﺮﻳﺶ ﻣﻜﺮﻣﺎً ﻭﺻﺎﺣﺐ ﻣﺎﻝ ﻭﺩﺍﻋﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﺤﺒﺒﺎً ﻣﺘﺄﻟﻔﺎً ﻳﺒﺬﻝ ﻣﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﻃﺎﻋﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪ.
ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﻭﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻻ‌ﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ (3 / 26).
???????

 

   ﻓﻘﻬﻪ ﻭﺭﻭﺍﻳﺘﻪ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ
ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻤﺮﻭﻳﺎﺕ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻓﻲ ﻛﺘﺐ ﺍﻟﺴﻨﺔ، فقد ﺫﻛﺮ ﺍﺑﻦ ﺣﺰﻡ ﻭﺍﺑﻦ ﺍﻟﺠﻮﺯﻱ ﺃﻥ ﻋﺪﺩ ﻣﺮﻭﻳﺎﺕ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﻟﻨﺒﻮﻳﺔ 142 ﺣﺪﻳﺜﺎً .
وﻟﻌﻞ ﺍﻟﺴﺮ ﻓﻲ ﻗﻠﺔ ﺭﻭﺍﻳﺎﺕ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ:ﺍﻧﺸﻐﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻭﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻴﺔ ﻭﺍﻧﺸﻐﺎﻟﻪ ﺑﺎﻟﻐﺰﻭﺍﺕ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻴﺔ ﻭﺣﺮﻭﺏ ﺍﻟﺮﺩﺓ ﺣﻔﺎﻇﺎً ﻋﻠﻰ ﺩﻳﻦ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻓﻲ ﺧﻼ‌ﻓﺘﻪ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ.
ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ
?ﻛﺎﻥ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﺣﺐ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﺃﺣﺐ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺇﻟﻴﻪ.
?ﻓﻘﺪ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ: “ﻟﻮ ﻛﻨﺖُ ﻣﺘﺨﺬﺍً ﺧﻠﻴﻼ‌ً ﻻ‌ﺗﺨﺬﺕُ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺧﻠﻴﻼ‌ً ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﺃﺧﻲ ﻭﺻﺎﺣﺒﻲ ، ﻭﻗﺪ ﺍﺗﺨﺬ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﺎﺣﺒﻜﻢ ﺧﻠﻴﻼ‌ً” ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ .
?ﻭﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ :
ﻗﻴﻞ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻱ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﺣﺐ ﺇﻟﻴﻚ؟
ﻗﺎﻝ: ﻋﺎﺋﺸﺔ
ﻗﻴﻞ: ﻭﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ،
ﻗﺎﻝ: ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ. ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ.
???????

 ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ عنهم ﻋﻨﺪ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
?ﺭﻭﻯ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﺃﻥَّ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ ﻟﻌﻠﻲٍّ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: “ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻧﻔﺴﻲ ﺑﻴﺪِﻩ ﻟَﻘﺮﺍﺑﺔُ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺣﺐُّ ﺇﻟﻲَّ ﺃﻥْ ﺃَﺻِﻞَ ﻣﻦ ﻗﺮﺍﺑَﺘِﻲ”
?وﺭﻭﻯ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱُّ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺤﻪ ﺃﻳﻀﺎً ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ رضي الله عنهما ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ: “ﺍﺭﻗُﺒُﻮﺍ ﻣﺤﻤﺪﺍً ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺃﻫﻞ ﺑﻴﺘﻪ”،
▫ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﻓﻲ ﺷﺮﺣﻪ: ﻳﺨﺎﻃِﺐُ ﺑﺬﻟﻚ ﺍﻟﻨﺎﺱَ ﻭﻳﻮﺻﻴﻬﻢ ﺑﻪ، ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔُ ﻟﻠﺸﻲﺀ: ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔُ ﻋﻠﻴﻪ، ﻳﻘﻮﻝ: ﺍﺣﻔﻈﻮﻩ ﻓﻴﻬﻢ، ﻓﻼ‌ ﺗﺆﺫﻭﻫﻢ ﻭﻻ‌ ﺗُﺴﻴﺌﻮﺍ ﺇﻟﻴﻬﻢ.
?ﻭﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻋﻦ ﻋُﻘﺒﺔ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ: ﺻﻠَّﻰ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﻌﺼﺮَ، ﺛﻢ ﺧﺮﺝ ﻳَﻤﺸﻲ، ﻓﺮﺃﻯ ﺍﻟﺤﺴﻦَ ﻳﻠﻌﺐُ ﻣﻊ ﺍﻟﺼِّﺒﻴﺎﻥ، ﻓﺤﻤﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻋﺎﺗﻘﻪ، ﻭﻗﺎﻝ:
ﺑﺄﺑﻲ ﺷﺒﻴﻪٌ ﺑﺎﻟﻨﺒﻲ *** ﻻ‌ ﺷــﺒﻴــﻪٌ ﺑﻌﻠﻲ
ﻭﻋﻠﻲٌّ ﻳﻀﺤﻚ.
▫ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﻓﻲ ﺷﺮﺣﻪ:
ﻗﻮﻟﻪ: (ﺑﺄﺑﻲ): ﻓﻴﻪ ﺣﺬﻑٌ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ ﺃﻓﺪﻳﻪ ﺑﺄﺑﻲ، ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻀﻞُ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻭﻣَﺤﺒَّﺘُﻪ ﻟﻘﺮﺍﺑﺔِ ﺍﻟﻨَّﺒِﻲِّ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ.
???????

ﺣﺐ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﻟﻪ
ﻻ‌ ﺷﻚ ﻓﻲ ﻣﺤﺒﺔ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﻷ‌ﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻭﻻ‌ﺑﻨﺘﻪ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ.
?ﻭﻻ‌ ﺃﺩﻝ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺗﺴﻤﻴﺔ ﻋﺪﺩ ﻻ‌ ﺑﺄﺱ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺑﺎﺳﻢ ( ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ) :
?ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ
?ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎلب
?ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﻌﻔﺮ
ﻭﻗﺪ ﺍﺳﺘﺸﻬﺪ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﺍﻟﺜﻼ‌ﺛﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻓﻲ ﻛﺮﺑﻼ‌ﺀ.
?ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ﺯﻳﻦ ﺍﻟﻌﺎبدين
?ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺮﺿﺎ.

?أما اﻹمام ﺟﻌﻔﺮ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﻧﺴﺒﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻣﻦ ﻃﺮﻓﻴﻦ :
?ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻭﺍﻟﺪﺗﻪ: ﺃﻡ ﻓﺮﻭﺓ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﺑﻨﺖ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﺃﺟﻤﻌﻴﻦ.
?ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺟﺪﺗﻪ: ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ.
✨ لذلك ﻛﺎﻥ ﺟﻌﻔﺮ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﻳﻔﺨﺮ ﺑﺠﺪﻩ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﻓﻜﺎﻥ ﻳﻘﻮﻝ:
ﻟﻘﺪ ﻭﻟﺪﻧﻲ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺮﺗﻴﻦ.
???????

المصاهرات بين آل النبي صلى الله عليه وسلم وآل الصديق رضي الله عنه
ﻭﻫﺬﻩ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺎﻟﻤﺼﺎﻫﺮﺍﺕ ﺑﻴﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭﺁﻝ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻣﻦ ﺑﻨﻲ ﺗﻴﻢ :
?ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻫﻮ ﺳﻴﺪ ﺑﻨﻲ ﻫﺎﺷﻢ ﺑﻞ ﺳﻴﺪ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﺗﺰﻭﺝ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺑﻨﺖ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ .

?ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺗﺰﻭﺝ ﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻃﻠﺤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ .
?ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﺟﻌﻔﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺗﺰﻭﺝ ﺃﻡ ﺣﻜﻴﻢ ﺑﻨﺖ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ .
?ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺒﺎﻗﺮ ﺑﻦ ﺯﻳﻦ ﺍﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺗﺰﻭﺝ ﺃﻡ ﻓﺮﻭﺓ ﺑﻨﺖ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ .
?ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺗﺰﻭﺝ ﺣﻔﺼﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ .

 تبشيره ﺑﺎﻟﺠﻨﺔ واختصاصه بالسبق الى أنواع من البر في يوم واحد
ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ رضي الله عنه ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﻣﻦ ﺃﺻﺒﺢ ﻣﻨﻜﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺻﺎﺋﻤًﺎ؟ ”
ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﺃﻧﺎ
ﻗﺎﻝ: “ﻓﻤﻦ ﺗﺒﻊ ﻣﻨﻜﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺟﻨﺎﺯﺓ؟ ”
ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﺃﻧﺎ
ﻗﺎﻝ: “ﻓﻤﻦ ﺃﻃﻌﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻣﻨﻜﻢ ﻣﺴﻜﻴﻨًﺎ؟ ”
ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﺃﻧﺎ
ﻗﺎﻝ: “ﻓﻤﻦ ﻋﺎﺩ ﻣﻨﻜﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻣﺮﻳﻀًﺎ؟ ”
ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﺃﻧﺎ
ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ -ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﻣﺎ ﺍﺟﺘﻤﻌﻦ ﻓﻲ ﺍﻣﺮﺉ ﺇﻻ‌ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺠﻨﺔ” ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺣﻤﺪ ﻭﻣﺴﻠﻢ.
????????

 ﻗﻮﺓ ﺇﻳﻤﺎﻥ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﻣﻤﺎ ﻻ‌ ﺷﻚ ﻓﻴﻪ ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻛﺎﻥ ﺃﻗﻮﻯ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺇﻳﻤﺎﻧﺎً.
فقصة ﺇﺳﻼ‌ﻣﻪ ﻣﻦ ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﺒﺮﺍﻫﻴﻦ ﺍﻟﺪﺍﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﺓ ﺇﻳﻤﺎﻧﻪ.
?وفي ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻹ‌ﺳﺮﺍﺀ ﻭﺍﻟﻤﻌﺮﺍﺝ:
ﺳﻌﻰ ﺭﺟﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ : هل لك في صاحبك انه يزعم أنه أسري به في الليل الى بيت المقدس، ﻓﻘﺎﻝ: ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻗﺎﻝ ﺫﻟﻚ ﻓﻘﺪ ﺻﺪﻕ، ﺇﻧﻲ ﻷ‌ﺻﺪﻗﻪ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ ﺃﺑﻌﺪ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ، ﺃﺻﺪﻗﻪ ﺑﺨﺒﺮ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﻏﺪﻭﺓ ﺃﻭ ﺭﻭﺣﺔ، ﻓﺴُﻤّﻲ: ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ.
?روى البيهقي في شعبه بسند صحيح عن ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ أنه قال:
“ﻟﻮ ﻭﺯﻥ ﺇﻳﻤﺎﻥ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺑﺈﻳﻤﺎﻥ ﺃﻫﻞ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻟﺮﺟﺢ ﺑﻬﻢ”. ﻭﺃﺧﺮﺟﻪ ﻛﺬﻟﻚ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﺭﺍﻫﻮﻳﻪ ﻓﻲ ﻣﺴﻨﺪﻩ، ﻭﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻨﺒﻞ ﻓﻲ ﻓﻀﺎﺋﻞ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ.
ﻋﻠﻤﻪ ﺑﺎﻷ‌ﻧﺴﺎﺏ
ﻭﻗﺪ ﺍﺷﺘﻬﺮ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﺑﺼﻔﺎﺕ ﻋﺪﺓ، ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺑﺎﻷ‌ﻧﺴﺎﺏ، ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﻋﺎﻟﻤﺎً ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻷ‌ﻧﺴﺎﺏ ﻭﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺮﺏ، ﻭﻟﻪ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺑﺎﻉٌ ﻃﻮﻳﻞ ﺟﻌﻠﻪ ﺃﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺑﻴﻦ ﻛﻌﻘﻴﻞ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﺟﺒﻴﺮ ﺑﻦ ﻣﻄﻌﻢ ﻭﻏﻴﺮﻫﻤﺎ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ ﺻﻔﺔ ﺣﺒﺒﺘﻪ ﺇﻟﻰ ﻗﻠﻮﺏ ﺍﻟﻌﺮﺏ، ﻭﻫﻲ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻌﻴﺐ ﺍﻷ‌ﻧﺴﺎﺏ، ﻭﻻ‌ ﻳﺬﻛﺮ ﺍﻟﻤﺜﺎﻟﺐ ﺑﺨﻼ‌ﻑ ﻏﻴﺮﻩ، ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻥ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺃﻧﺴﺐَ ﻗﺮﻳﺶ ﻟﻘﺮﻳﺶ ﻭﺃﻋﻠﻢَ ﻗﺮﻳﺶ ﺑﻬﺎ ﻭﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻴﺮ ﻭﺷﺮ، ﻗﺎﻝَ ﺭﺳﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋﻠﻴْﻪِ ﻭﺳﻠَّﻢ:َ “ﻻ‌ ﺗﻌﺠﻞ ﻓﺈﻥَّ ﺃﺑﺎ ﺑَﻜﺮٍ ﺃﻋﻠَﻢُ ﻗﺮﻳﺶٍ ﺑﺄﻧﺴﺎﺑِﻬﺎ” رواه مسلم.
???????

ﺧﻼ‌ﻓﺘﻪ رضي الله عنه
?أبو ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻫﻮ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺍﻷ‌ﻭﻝ ﻟﻠﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ .
ﻭﻗﺪ ﺑﺎﻳﻌﻪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻭﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻬﻢ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﻭﺃﺟﻤﻌﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺧﻼ‌ﻓﺘﻪ.
▫ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﻭﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ:
ﻭﻣﻦ ﺗﺄﻣﻞ ﻣﺎ ﺫﻛﺮﻧﺎﻩ ﻇﻬﺮ ﻟﻪ ﺇﺟﻤﺎﻉ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﻭﺍﻷ‌ﻧﺼﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ، ﻭﻇﻬﺮ ﺑﺮﻫﺎﻥ ﻗﻮﻟﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ: “ﻳﺄﺑﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ ﺇﻻ‌ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ “.
▫ﻗﺎﻝ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ:
ﺃﺟﻤﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﺧﻼ‌ﻓﺔ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ، ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻧﻪ ﺍﺿﻄﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﻌﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻠﻢ ﻳﺠﺪﻭﺍ ﺗﺤﺖ ﺃﺩﻳﻢ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﺧﻴﺮﺍً ﻣﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻓﻮﻟﻮﻩ ﺭﻗﺎﺑﻬﻢ،
ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ: ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺨﻠﻔﺎﺀ ﻟﻠﺴﻴﻮﻃﻲ.
? ﻟﻤﺎ ﺑﻮﻳﻊ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﺎﻟﺨﻼ‌ﻓﺔ ﺑﻌﺪ ﺑﻴﻌﺔ ﺍﻟﺴﻘﻴﻔﺔ ﺗﻜﻠﻢ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ، ﻓﺤﻤﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺃﺛﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ:
“ﺃﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﺈﻧﻲ ﻗﺪ ﻭﻟﻴﺖ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻭﻟﺴﺖ ﺑﺨﻴﺮﻛﻢ، ﻓﺈﻥ ﺃﺣﺴﻨﺖ ﻓﺄﻋﻴﻨﻮﻧﻲ، ﻭﺇﻥ ﺃﺳﺄﺕ ﻓﻘﻮﻣﻮﻧﻲ، ﺍﻟﺼﺪﻕ ﺃﻣﺎﻧﺔ، ﻭﺍﻟﻜﺬﺏ ﺧﻴﺎﻧﺔ، ﻭﺍﻟﻀﻌﻴﻒ ﻓﻴﻜﻢ ﻗﻮﻱ ﻋﻨﺪﻱ ﺣﺘﻰ ﺃﺭﻳﺢ ﻋﻠﻴﻪ ﺣﻘﻪ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﺍﻟﻘﻮﻯ ﻓﻴﻜﻢ ﺿﻌﻴﻒ ﺣﺘﻰ ﺁﺧﺬ ﺍﻟﺤﻖ ﻣﻨﻪ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ، ﻻ‌ ﻳﺪﻉ ﻗﻮﻡ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻻ‌ ﺿﺮﺑﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﺬﻝ، ﻭﻻ‌ ﺗﺸﻴﻊ ﺍﻟﻔﺎﺣﺸﺔ ﻓﻲ ﻗﻮﻡ ﻗﻂ ﺇﻻ‌ ﻋﻤﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﺒﻼ‌ﺀ، ﺃﻃﻴﻌﻮﻧﻲ ﻣﺎ ﺃﻃﻌﺖ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪ، ﻓﺈﺫﺍ ﻋﺼﻴﺖ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪ ﻓﻼ‌ ﻃﺎﻋﺔ ﻟﻲ ﻋﻠﻴﻜﻢ”.
?ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺧﻼ‌ﻓﺔ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ : ﺳﻨﺘﻴﻦ ﻭﺛﻼ‌ﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ .
???????

أهم ﺍﻷ‌ﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺎﻡ ﺑﻬﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ.
?أﻭﻻ‌: ﻗﺒﻮﻟﻪ ﺍﻟﺒﻴﻌﺔ ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ.
?ثاﻧﻴﺎ: ﺛﺒﺎﺗﻪ ﻓﻲ ﺑﻌﺚ ﺟﻴﺶ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﺎﻡ.
بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ظهرت ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻨﻌﺖ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ، ﻭﺃﺧﺮﻯ ﺍﺭﺗﺪﺕ، ﺑﻞ ﺍﺩﻋﻰ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﻨﻬﻢ ﺍﻟﻨﺒﻮﺓ، مما أدى الى اضطراب كبير في الجزيرة العربية.
ﻟﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻰ ﺑﻜﺮ رضي ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻥ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﺟﻤﻴﻌًﺎ.
ﻭﻟﻴﺲ ﻫﺬﺍ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﺆﻣِّﻦ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻴﺔ ﺿﺪ ﺍﻷ‌ﻋﺪﺍﺀ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﻴﻦ، ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ صلى الله عليه وسلم ﻗﺪ ﺃﻋﺪَّ ﻟﺬﻟﻚ ﺟﻴﺸًﺎ ﺑﻘﻴﺎﺩﺓ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻣﺎﺕ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﺒﺮﺡ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﻇﻞ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺑﺠﻴﺸﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺍﻷ‌ﻭﺍﻣﺮ.
ﻭهنا حصل خلاف بين كبار الصحابة حول هذا الجيش فقد ﻛﺎﻥ ﺭﺃﻯ بعضهم ومنهم عمر ﺃﻥ ﺗﻮﺟﻪ ﻛﻞ ﺍﻟﺠﻬﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪﻳﻦ، ﻭﺃﻥ ﻳﺆﺟﻞ ﺇﻧﻔﺎﺫ ﺟﻴﺶ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﻟﻤﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﺮﻭﻡ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪﻳﻦ ﻷنه بحاجة اليه لحماية المدينة،
ﻭﻟﻜﻦ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﻭﻗﻒ ﺷﺎﻣﺨًﺎ ﺭﺍﺳﺨًﺎ، ﻳﺆﻛﺪ ﺍﻟﻌﺰﻡ ﻋﻠﻰ ﻗﺘﺎﻟﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌًﺎ، مصرا على ﺃﻥ ﻳﺘﻢ ﺑﻌﺚ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﻗﺎﺋﻼ‌: “ﻭﺍﻟﻠﻪ لا أحل عقدة عقدها رسول الله وﻟﻮ ﺃﻥ ﺍﻟطير تخطفنا والسباع حول المدينة ﻷ‌جهزن جيش أسامة”.
فكان هذا من أعظم انجازاته ومن أكبر دليل على شجاعته ونفاذ بصيرته، فكاﻥ ﺧﺮﻭﺟﻪ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻣﻦ ﺃﻛﺒﺮ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ ﻭﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺗﻠﻚ، ﻓﺴﺎﺭﻭﺍ ﻻ‌ ﻳﻤﺮﻭﻥ ﺑﺤﻲ ﻣﻦ ﺃﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺇﻻ‌ ﺃﺭﻋﺒﻮﺍ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻣﺎ ﺧﺮﺝ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﻣﻦ ﻗﻮﻡ ﺇﻻ‌ ﻭﺑﻬﻢ ﻣﻨﻌﺔ ﺷﺪﻳﺪﺓ، ﻓﻘﺎﻣﻮﺍ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﻳﻮﻣﺎ، ﻭﻳﻘﺎﻝ: ﺳﺒﻌﻴﻦ ﻳﻮﻣﺎ، ﺛﻢ ﺃﺗﻮﺍ ﺳﺎﻟﻤﻴﻦ ﻏﺎﻧﻤﻴﻦ، ﺛﻢ ﺭﺟﻌﻮﺍ ﻓﺠﻬﺰﻫﻢ ﺣﻴﻨﺌﺬ ﻣﻊ ﺍﻷ‌ﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺃﺧﺮﺟﻬﻢ ﻟﻘﺘﺎﻝ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪﺓ ﻭﻣﺎﻧﻌﻲ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ.
???????

مرض الصديق واستخلافه عمر
لما مرض الصديق رضي الله عنه مرض الوفاة أرسل يستشير الصحابة في خليفته ويسألهم رأيهم في عمر، فكان ممن دعاهم ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﻮﻑ ﻓﻘﺎﻝ‏:‏ ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻋﻦ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ
ﻓﻘﺎﻝ‏:‏ ﻫﻮ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺭﺃﻳﻚ ﻓﻴﻪ، ﻭﻟﻜﻦ ﻓﻴﻪ ﻏﻠﻈﺔ.
ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ‏:‏ ﺫﺍﻙ ﻷ‌ﻧﻪ ﻳﺮﺍﻧﻲ ﺭﻗﻴﻘًﺎ ﻭﻟﻮ ﺃﻓﻀﻰ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﺇﻟﻴﻪ ﻟﺘﺮﻙ ﻛﺜﻴﺮًﺍ ﻣﻤﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ.
ﺛﻢ ﺩﻋﺎ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ ﻓﻘﺎﻝ‏:‏ ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻋﻦ ﻋﻤﺮ
ﻓﻘﺎﻝ‏:‏ ﺃﻧﺖ ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺑﻪ
ﻓﻘﺎﻝ‏:‏ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠّﻪ
ﻓﻘﺎﻝ ﻋﺜﻤﺎﻥ: “ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻋﻠﻤﻲ ﺑﻪ ﺃﻥ ﺳﺮﻳﺮﺗﻪ ﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﻋﻼ‌ﻧﻴﺘﻪ ﻭﺃﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻨﺎ ﻣﺜﻠﻪ”
ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠّﻪ ﻋﻨﻪ‏:‏ ﻳﺮﺣﻤﻚ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﻠّﻪ ﻟﻮ ﺗﺮﻛﺘﻪ ﻣﺎ ﻋَﺪَﻭْﺗُﻚَ‏.‏
ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ‏:‏ ﺍﻛﺘﺐ‏:‏ ﺑﺴﻢ ﺍﻟﻠّﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ‏.
‏ﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻋﻬﺪ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻗﺤﺎﻓﺔ ﻓﻲ ﺁﺧﺮ ﻋﻬﺪﻩ ﺑﺎﻟﺪﻧﻴﺎ ﺧﺎﺭﺟًﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﺃﻭﻝ ﻋﻬﺪﻩ ﺑﺎﻵ‌ﺧﺮﺓ ﺩﺍﺧﻠًﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﻴﻦ ﻳﺆﻣﻦ ﺍﻟﻜﺎﻓﺮ ﻭﻳﻮﻗﻦ ﺍﻟﻔﺎﺟﺮ ﻭﻳﺼﺪﻕ ﺍﻟﻜﺎﺫﺏ ﺇﻧﻲ ﺍﺳﺘﺨﻠﻔﺖ ﻋﻠﻴﻜﻢ‏.
‏ﺛﻢ ﺃﻏﺸﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻜﺘﺐ ﻋﺜﻤﺎﻥ‏:‏ ﺇﻧﻲ ﺍﺳﺘﺨﻠﻒ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ‏.‏
ﻓﻠﻤﺎ ﺃﻓﺎﻕ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻗﺎﻝ‏:‏ ﺇﻗﺮﺃ ﻋﻠﻲ ﻓﻘﺮﺃ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻜﺒﺮ ﻭﻗﺎﻝ‏:‏ ﺃﺭﺍﻙ ﺧِﻔْﺖَ ﺃﻥ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﻥ ﺃﻓﻠﺘﺖ ﻧﻔﺴﻲ ﻓﻲ ﻏﺸﻴﺘﻲ
ﻗﺎﻝ‏:‏ ﻧﻌﻢ
ﻗﺎﻝ‏:‏ ﺟﺰﺍﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮًﺍ ﻋﻦ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻭﺃﻫﻠﻪ ﻭﺃﻗﺮﻫﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠّﻪ ﻋﻨﻪ ﻭﺃﻣﺮﻩ ﻓﺨﺮﺝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺏ ﻓﺒﺎﻳﻌﻮﻩ ﻟﻤﻦ ﻓﻴﻪ وﻗﺪ ﻋﻠﻤﻮﺍ ﺃﻧﻪ ﻋﻤﺮ
وﺩﺧﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﻮﻡ ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ‏:‏ ﻣﺎ ﺗﻘﻮﻝ ﻟﺮﺑﻚ ﺇﺫﺍ ﺳﺄﻟﻚ ﻋﻦ ﺍﺳﺘﺨﻼ‌ﻓﻚ ﻋﻤﺮ ﻭﺃﻧﺖ ﺗﺮﻯ ﻏﻠﻈﺘﻪ ﻓﻘﺎﻝ‏:‏ ﺃﺟﻠﺴﻮﻧﻲ ﺗﺨﻮﻓﻮﻧﻲ ﺧﺎﺏ ﻣﻦ ﺗﺰﻭﺩ ﻣﻦ ﺃﻣﺮﻛﻢ ﺑﻈﻠﻢ ﺃﻗﻮﻝ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﺳﺘﺨﻠﻔﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺧﻴﺮ ﺃﻫﻠﻚ‏.
‏ﺛﻢ ﺩﻋﺎ ﻋﻤﺮ ﻭﺃﻭﺻﺎﻩ‏.
??ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﻗﺎﻝ‏:‏ ﺃﻃﻔﻨﺎ ﺑﻐﺮﻓﺔ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻓﻲ ﻣﺮﺿﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺒﺾ ﻓﻴﻪ ﻓﻘﻠﻨﺎ ﻟﻪ‏:‏ ﻛﻴﻒ ﺃﺻﺒﺢ ﺃﻭ ﻛﻴﻒ ﺃﻣﺴﻰ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺎﻃًﻠﻊ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺍﻃﻼ‌ﻋﺔ ﻓﻘﺎﻝ‏:‏ ﺃﻟﺴﺘﻢ ﺗﺮﺿﻮﻥ ﺑﻤﺎ ﺃﺻﻨﻊ‏.
‏ﻗﻠﻨﺎ‏:‏ ﺑﻠﻰ ﻗﺪ ﺭﺿﻴﻨﺎ
ﻗﺎﻝ‏:‏ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﻫﻲ ﺗﻤﺮﺿﻪ ﻗﺎﻝ ﻓﻘﺎﻝ‏:‏ ﺃﻣﺎ ﺇﻧﻲ ﻗﺪ ﻛﻨﺖ ﺣﺮﻳﺼًﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺃﻭَﻓَﺮ َﻠﻠﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻓﻴﺌﻬﻢ ﻣﻊ ﺃﻧﻲ ﻗﺪ ﻛﻨﺖ ﺃﺻﺒﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻭﺍﻟﻠﺒﻦ ﻓﺎﻧﻈﺮﻭﺍ ﺇﺫﺍ ﺭﺟﻌﺘﻢ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻓﺄﺑﻠﻐﻮﻩ ﻋﻤﺮ‏.‏
ﻗﺎﻝ‏:‏ ﻓﺬﺍﻙ ﺣﻴﻦ ﻋﺮﻓﻮﺍ ﺃﻧﻪ ﺍﺳﺘﺨﻠﻒ ﻋﻤﺮ‏.
‏ﻗﺎﻝ‏:‏ ﻭﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻋﻨﺪﻩ ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻭﻻ‌ ﺩﺭﻫﻢ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﺇﻻ‌ ﺧﺎﺩﻡ ﻭﻟﻘْﺤﺔ ﻭﻣِﺤْﻠَﺐ ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺃﻯ ﺫﻟﻚ ﻋﻤﺮ ﻳُﺤﻤَﻞُ ﺇﻟﻴﻪ ﻗﺎﻝ‏:‏ “ﻳﺮﺣﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﻟﻘﺪ ﺃﺗْﻌَﺐَ ﻣَﻦْ ﺑَﻌﺪَﻩ‏”.
????????‏

وفاته رضي الله عنه
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ في اﻹصابة :
ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻭﻓﺎﺗﻪ ﻳﻮﻡ ﺍﻻ‌ﺛﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﺳﻨﺔ ﺛﻼ‌ﺙ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ، ﻭﻫﻮ ﺍﺑﻦ ﺛﻼ‌ﺙ ﻭﺳﺘﻴﻦ.
خاتمة حول الصديق.
ان الكلام عن سيدي أبي بكر الصديق رضي الله عنه يطيب ويطول ولولا خشية الإطالة وكون السلسلة هي للتعريف بالعشرة لزدت وأطلت، فهو خير من طلعت عليه الشمس بعد اﻷنبياء والمرسلين، وهو الذي قام بتثبيت الدين وهو حبيب رسول رب العالمين.

ﺇﺫﺍ ﺗﺬﻛﺮﺕ ﺷﺠﻮﺍً ﻣﻦ ﺃﺧﻲ ﺛﻘﺔٍ…ﻓﺎﺫﻛﺮ ﺃﺧﺎﻙ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺑﻤﺎ ﻓﻌﻼ
‌ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺍﻟﻤﺤﻤﻮﺩ ﻣﺸﻬﺪﻩ…ﻭﺃﻭﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻃﺮﺍً ﺻﺪﻕ ﺍﻟﺮﺳﻼ
‌ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﺭ ﺍﻟﻤﻨﻴﻒ ﻭﻗﺪ…ﻃﺎﻑ ﺍﻟﻌﺪﻭ ﺑﻪ ﺇﺫ ﺻﻌَّﺪ ﺍﻟﺠﺒﻼ‌
ﻭﻛﺎﻥ ﺣِﺐَّ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﻋﻠﻤﻮﺍ…ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺮﻳَّﺔﻟﻢ ﻳﻌﺪﻝ ﺑﻪ ﺭﺟﻼ
‌ﺧﻴﺮ ﺍﻟﺒﺮﻳّﺔﺃﺗﻘﺎﻫﺎ ﻭﺃﺭﺃﻓﻬﺎ…ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻭﺃﻭﻓﺎﻫﺎ ﺑﻤﺎ ﺣﻤﻼ
????????‌

?سلسلة العشرة المبشرين

ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻋﻠﻰ ﺁﻟﻪ ﻭﺻﺤﺒﻪ، ﺃﻣﺎ ﺑﻌﺪ:
ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻤﺒﺸﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻛﺜﻴﺮﻭﻥ، ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻌﺸﺮﺓ ﺍﻟﻤﺒﺸﺮﻳﻦ ﺫﻛﺮﻭﺍ ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﻭﺍﺣﺪ ﻭﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻭﺍﺣﺪ.
?عن ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﻮﻑ رضي الله عنه ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: “ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻭﻋﻤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻭﻋﺜﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻭﻋﻠﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻭﻃﻠﺤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻭﺍﻟﺰﺑﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻭﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﻮﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻭﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻭﻗﺎﺹ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻭﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻭﺃﺑﻮ ﻋﺒﻴﺪﺓ ﺑﻦ ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ”، ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬي.
?ﻭﻓﻲ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺩﺍﻭﺩ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻋﻦ ﺳَﻌِﻴﺪُ ﺑْﻦُ ﺯَﻳْﺪٍ ﻗَﺎﻝَ:
ﺃﺷْﻬَﺪُ ﻋَﻠَﻰ ﺭَﺳُﻮﻝِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﺃَﻧِّﻲ ﺳَﻤِﻌْﺘُﻪُ ﻭَﻫُﻮَ ﻳَﻘُﻮﻝُ: ﻋَﺸْﺮَﺓٌ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺠَﻨَّﺔِ: ﺍﻟﻨَّﺒِﻲُّ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺠَﻨَّﺔِ، ﻭَﺃَﺑُﻮ ﺑَﻜْﺮٍ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺠَﻨَّﺔِ، ﻭَﻋُﻤَﺮُ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺠَﻨَّﺔِ، ﻭَﻋُﺜْﻤَﺎﻥُ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺠَﻨَّﺔِ، ﻭَﻋَﻠِﻲٌّ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺠَﻨَّﺔِ، ﻭَﻃَﻠْﺤَﺔُ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺠَﻨَّﺔِ، ﻭَﺍﻟﺰُّﺑَﻴْﺮُ ﺑْﻦُ ﺍﻟْﻌَﻮَّﺍﻡِ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺠَﻨَّﺔِ، ﻭَﺳَﻌْﺪُ ﺑْﻦُ ﻣَﺎﻟِﻚٍ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺠَﻨَّﺔِ، ﻭَﻋَﺒْﺪُ ﺍﻟﺮَّﺣْﻤَﻦِ ﺑْﻦُ ﻋَﻮْﻑٍ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺠَﻨَّﺔِ، ﻭَﻟَﻮْ ﺷِﺌْﺖُ ﻟَﺴَﻤَّﻴْﺖُ ﺍﻟْﻌَﺎﺷِﺮَ. ﻗَﺎﻝَ: ﻓَﻘَﺎﻟُﻮﺍ: ﻣَﻦْ ﻫُﻮَ؟ ﻓَﺴَﻜَﺖَ، ﻗَﺎﻝَ: ﻓَﻘَﺎﻟُﻮﺍ: ﻣَﻦْ ﻫُﻮَ؟ ﻓَﻘَﺎﻝَ: ﻫُﻮَ ﺳَﻌِﻴﺪُ بن زيد”.
فهؤلاء العشرة المبشرين كلهم من السابقين اﻷولين ومن قريش وهم أفضل اﻷمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم وعلى رأسهم الخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم.
ولذلك جمعت هذه السلسلة في بيان سيرتهم ومناقبهم وفضائلهم سائلا المولى أن ينفعنا ببركاتهم وأن يكونوا نبراسا لنا في حياتنا، فنقتدي بهم وبآثارهم وأن يجمعنا بهم في الفردوس اﻷعلى مع سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

منقول

 

 

الشيخ أحمد الرفاعي رضي الله عنه

الشيخ أحمد الرفاعي رضي الله عنه

ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ ﻣﺮﺍﺣﻞ ﺍﻟﺴﺎﻟﻜﻴﻦ ﻟﻠﺮﻓﺎﻋﻲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺳﻴﺪﻱ ﺍﻟﺮﻭﺍﺱ. ﻳﻘﻮﻝ ﺳﻴﺪﻱ ﻏﺮﻳﺐ ﺍﻟﻐﺮﺑﺎﺀ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺍﻟﺮﻭﺍﺱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ : ﻗﺎﻝ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﺍﻟﻐﻮﺙ ﺍﻷ‌ﻛﺒﺮ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﻟﺮﻓﺎﻋﻲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: ﺃﻫﻞ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻃﺮﻳﻖ ﺳﺮﻩ ﺍﻟﻄﺎﻫﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ، ﻓﻤﻦ ﺃﺭﺍﺩ ﻧﻬﻠﺔ ﻣﻦ ﺳﺮﻩ ﺍﻟﻄﺎﻫﺮ ﻓﻼ‌ ﺑﺪ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺻﺪﻕ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻷ‌ﻫﻞ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭﺍﻟﺘﻮﺳﻞ ﺑﻬﻢ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ، ﻭﺃﻣﺎ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﺭﺿﻮﺍﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ، ﻓﻬﻢ ﻃﺮﻳﻖ ﺃﻣﺮﻩ، ﻓﻤﻦ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﻈﻬﻮﺭ ﺑﺄﻣﺮﻩ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻼ‌ ﺑﺪ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﺤﺒﺔ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺍﻟﺘﻤﺴﻚ ﺑﺂﺛﺎﺭﻫﻢ، ﻭﻻ‌ ﻳﻠﺤﻖ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺑﻨﺒﻴﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻻ‌ ﺇﺫﺍ ﺟﻤﻊ ﺑﻴﻦ ﺍﻷ‌ﻣﺮﻳﻦ؛ ﻷ‌ﻥ ﻣﻦ ﺃﺳﺎﺀ ﺳﺮ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺁﺫﺍﻩ ﻓﻲ ﺃﻫﻠﻪ، ﺃﻭ ﻛﺬﺏ ﺃﻣﺮﻩ ﻭﺁﺫﺍﻩ ﺑﺘﻘﺒﻴﺢ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ، ﻓﻬﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺒﻌﻮﺩﻳﻦ، ﻭﺇﻥ ﺃﺗﻰ ﺑﻮﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺻﻔﻴﻦ ﻓﻼ‌ ﻃﺮﻳﻖ ﻟﻪ ﻋﻠﻰ ﻧﺒﻴﻪ ﺍﻟﺒﺘﺔ. ﺃﻱ ﺳﺎﺩﺓ! ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ (ﻭﻣﻦ ﻳﺸﺎﻗﻖ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺗﺒﻴﻦ ﻟﻪ ﺍﻟﻬﺪﻯ ﻭﻳﺘﺒﻊ ﻏﻴﺮ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻧﻮﻟﻪ ﻣﺎ ﺗﻮﻟﻰ ﻭﻧﺼﻠﻪ ﺟﻬﻨﻢ ﻭﺳﺎﺀﺕ ﻣﺼﻴﺮﺍً) ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﻛﻠﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺪﻯ، ﻳﺠﺐ ﺍﻹ‌ﻣﺴﺎﻙ ﻋﻤﺎ ﺷﺠﺮ ﺑﻴﻨﻬﻢ، ﻭﺫﻛﺮ ﻣﺤﺎﺳﻨﻬﻢ ﻭﻣﺤﺒﺘﻬﻢ ﻭﺍﻟﺜﻨﺎﺀ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﺃﺟﻤﻌﻴﻦ. ﻓﺄﺣﺒﻮﻫﻢ ﻭﺗﺒﺮﻛﻮﺍ ﺑﺬﻛﺮﻫﻢ، ﻭﺍﻋﻤﻠﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺨﻠﻖ ﺑﺄﺧﻼ‌ﻗﻬﻢ. ﺇﻥ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﻗﺪ ﻋﻔﺎ ﺍﻟﺤﻖ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﻭﻻ‌ ﻳﺆﺍﺧﺬﻫﻢ ﺑﻤﺎ ﺟﺮﻯ ﺑﻴﻨﻬﻢ، ﻭﺃﻧﻬﻢ ﻳﺘﻮﺍﻫﺒﻮﻥ ﻭﻳﺪﺧﻠﻮﻥ ﺍﻟﺠﻨﺔ، ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺍﺟﺘﻬﺪ ﻭﺃﺧﻄﺄ، ﻭﻟﻪ ﺛﻮﺍﺏ ﺍﺟﺘﻬﺎﺩﻩ، ﻭﺍﻟﺤﻖ ﻣﻊ ﻋﻠﻲ ﻭﻟﻪ ﺛﻮﺍﺑﺎﻥ، ﻭﻋﻠﻲ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﺨﺘﺼﻢ ﻓﻲ ﺍﻵ‌ﺧﺮﺓ ﻣﻊ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻭﻻ‌ ﺭﻳﺐ ﺑﻤﺴﺎﻣﺤﺘﻪ ﻟﻪ، ﻭﻛﻠﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺪﻯ، ﻭﺳﺎﺣﺔ ﺍﻟﻜﺮﻡ ﻭﺳﻴﻌﺔ، ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﺃﺟﻤﻌﻴﻦ

 

11058661_512540812253418_3718013014546973464_o

“تَهنئةٌ خاصَّةٌ

?”تَهنئةٌ خاصَّةٌ” ?
?”يَسرُّني أن أَتقدَّمَ إِليكم”?
?”بِأَصدقِ التَّهاني ِبمناسبةِ “?
?”حُلُولِ شَهرِ رَمضانَ الُمباركِ”?
?”سَائلا المَولى العَلِيَّ القَديرَ “?
أَنْ يَجعل أَيَّامَكمْ كُلَّها أَفراحا”
? “وَأَن يُعيدَهُ عَليكمْ أَعوامًا”?
? “عَديدةً وَأَزمنةً مَديدةً”?
?”إنَّهُ سَميعٌ مُجيبُ”?
?الدُّعاءِ?

?رَمضانُ كَريمٌ وَكُلَّ عامٍ وَأَنتمْ بِخَيرٍ ?

لماذا عهد معاوية رضي الله عنه بالخلافة لابنه يزيد ؟

بسم الله الرحمان الرحيم

أمير المؤمنين معاوية رضي الله عنه صحابي جليل من كُتَّاب الوحي ، كان مشهورا بالحلم والعلم والفضل ، ومآثره وفضائله كثيرة ، ولا يجوز الطعن فيه بحال ؛ فهو إمام من أئمة المسلمين ، قام بين الناس بالعدل ما استطاع ، وما حصل في أيامه من الفتن : نكفّ عن الكلام فيها ولا نخوض بالباطل ، ونشهد لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم بالخيرية والفضل ، ومن اجتهد منهم فأصاب فله أجران ، ومن اجتهد منهم فأخطأ فله أجر .

لما توفي علي رضي الله عنه وصلى عليه ابنه الحسن رضي الله عنه بايعه الناس بالخلافة ، ثم ألحوا عليه في النفير لقتال أهل الشام ، ولم يكن من نيته أن يقاتل أحدا ، ولكن غلبوه على رأيه ، فاجتمعوا اجتماعا عظيما لم يسمع بمثله ، وسار بالجيوش قاصدا بلاد الشام ، ثم حصل في الجيش فتنة واختلاف وتفرق ،  وكتب عند ذلك إلى معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما يراوضه على الصلح بينهما ، فبعث إليه معاوية عبد الله بن عامر وعبد الرحمن بن سمرة ، وتم الصلح ، وبايع لمعاوية بالخلافة ، وتنازل له عنها ، وكان ذلك سنة أربعين من الهجرة ، ولهذا يقال له عام الجماعة ؛ لاجتماع الكلمة فيه على معاوية .
وقد مدحه رسول الله صلى الله عليه وسلم على صنيعه هذا وهو تركه الإمارة وطلبها ، وحقنه لدماء المسلمين ، رغبة فيما عند الله ؛ فنزل عن الخلافة وجعل الملك بيد معاوية حتى تجتمع الكلمة على أمير واحد .
روى البخاري (2704) عن أبي بَكْرَةَ قال : ” رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الْمِنْبَرِ وَالْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ إِلَى جَنْبِهِ ، وَهُوَ يُقْبِلُ عَلَى النَّاسِ مَرَّةً وَعَلَيْهِ أُخْرَى وَيَقُولُ : ( إِنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ وَلَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يُصْلِحَ بِهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ عَظِيمَتَيْنِ مِنْ الْمُسْلِمِينَ ) .

ولما تسلم معاوية البلاد ودخل الكوفة وخطب بها ، واجتمعت عليه الكلمة في سائر الأقاليم والآفاق ، ترحل الحسن بن علي ومعه أخوه الحسين وبقية إخوتهم وابن عمهم عبد الله بن جعفر من أرض العراق إلى أرض المدينة النبوية على ساكنها أفضل الصلاة والسلام .
فلما احتضر معاوية دعا يزيد فأوصاه بما أوصاه به ، وبايع الناسُ يزيد ، وفيهم كثير من الصحابة ، منهم ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهم ، وامتنع الحسين بن علي وعبد الله بن الزبير رضي الله عنهم عن مبايعته .
انظر : “البداية والنهاية” (8/16-21) ، (8/175) .
وقال ابن بطال رحمه الله :
” سلّم الحسن الأمر إلى معاوية وصالحه وبايعه على السمع والطاعة على إقامة كتاب الله وسنة نبيه ، ثم دخلا الكوفة فأخذ معاوية البيعة لنفسه على أهل العراقين ، فكانت تلك السنة سنة الجماعة لاجتماع الناس واتفاقهم وانقطاع الحرب ، وبايع معاوية كلُّ من كان معتزلا عنه ، وبايعه سعد بن أبى وقاص وعبد الله بن عمر ومحمد بن مسلمة ، وتباشر الناس بذلك ، وأجاز معاوية الحسن بن على بثلاثمائة ألف ، وألف ثوب ، وثلاثين عبدا ، ومائة جمل ، وانصرف الحسن بن على إلى المدينة ، وولى معاوية الكوفة المغيرة بن شعبة ، وولى البصرة عبد الله بن عامر ، وانصرف إلى دمشق واتخذها دار مملكته “انتهى من “شرح صحيح البخارى” (8/ 97) .

ذكر أهل العلم أن الحسن بن علي اشترط على معاوية أن لا يعهد لأحد من بعده بالخلافة ، إنما يكون الأمر من بعده شورى بين المسلمين .
قال ابن حجر الهيتمي رحمه الله :
” ولما تصالحا كتب به الحسن كتابا لمعاوية صورته :
بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما صالح عليه الحسن بن علي رضي الله عنهما معاوية بن أبي سفيان :
صالحه على أن يسلم إليه ولاية المسلمين ، على أن يعمل فيهم بكتاب الله تعالى وسنة رسول الله ، وسيرة الخلفاء الراشدين المهديين ، وليس لمعاوية بن أبي سفيان أن يعهد إلى أحد من بعده عهدا ، بل يكون الأمر من بعده شورى بين المسلمين ، وعلى أن الناس آمنون حيث كانوا من أرض الله تعالى ، في شامهم وعراقهم وحجازهم ويمنهم ، وعلى أن أصحاب علي وشيعته آمنون على أنفسهم وأموالهم ونسائهم وأولادهم حيث كانوا ، وعلى معاوية بن أبي سفيان بذلك عهد الله وميثاقه ، وأن لا يبتغي للحسن بن علي ولا لأخيه الحسين ولا لأحد من أهل بيت رسول الله غائلة سرا ولا جهرا ، ولا يخيف أحدا منهم في أفق من الآفاق .
أشهد عليه فلان ، وفلان بن فلان ، وكفى بالله شهيدا
ولما انبرم الصلح التمس معاوية من الحسن أن يتكلم بجمع من الناس ، ويعلمهم أنه قد بايع معاوية وسلم إليه الأمر ، فأجابه إلى ذلك ” .
انتهى من “الصواعق المحرقة على أهل الرفض والضلال والزندقة” (2 /399) .
وانظر كتاب : “الحسن بن علي رضي الله عنه” للدكتور الصلابي (ص 253) .

لما رأى معاوية رضي الله عنه ما عليه الناس من الاختلاف والاضطراب وما هم فيه من الفتنة ، خشي عليهم من بعده تفاقم الحال ، ومزيد الخلاف والاضطراب ، فرأى أن المصلحة في أخذ البيعة لابنه يزيد من بعده ؛ فشاور كبار الصحابة وسادات القوم وولاة الأمصار ، فجاءت الموافقة منهم ، وجاءته الوفود بالموافقة على بيعة يزيد ، وبايعه الكثير من الصحابة ؛ حتى قال الحافظ عبد الغني المقدسي ” خلافته صحيحة ، بايعه ستون من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم ابن عمر ” وقد ثبت في صحيح البخاري (7111) أن ابن عمر بايع يزيد ؛ فعَنْ نَافِعٍ قَالَ : ” لَمَّا خَلَعَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَزِيدَ بْنَ مُعَاوِيَةَ جَمَعَ ابْنُ عُمَرَ حَشَمَهُ وَوَلَدَهُ فَقَالَ : ” إِنِّي سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( يُنْصَبُ لِكُلِّ غَادِرٍ لِوَاءٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) وَإِنَّا قَدْ بَايَعْنَا هَذَا الرَّجُلَ عَلَى بَيْعِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ، وَإِنِّي لَا أَعْلَمُ غَدْرًا أَعْظَمَ مِنْ أَنْ يُبَايَعَ رَجُلٌ عَلَى بَيْعِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ، ثُمَّ يُنْصَبُ لَهُ الْقِتَالُ ، وَإِنِّي لَا أَعْلَمُ أَحَدًا مِنْكُمْ خَلَعَهُ وَلَا بَايَعَ فِي هَذَا الْأَمْرِ إِلَّا كَانَتْ الْفَيْصَلَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ “
ولعل السبب الذي دفع معاوية لأخذ البيعة ليزيد، أنه رأى أن يمنع الخلاف ، ويجمع الكلمة في هذه المرحلة الحرجة التي تعيشها الأمة ، مع نظره لكثرة المطالبين بالخلافة ، فرأى رضي الله عنه أن في توليته ليزيد صلاحا للأمة ، وقطعاً لدابر الفتنة باتفاق أهل الحل والعقد عليه .
ينظر : “المفصل في الرد على شبهات أعداء الإسلام” (13 /228) .

وقال ابن خلدون رحمه الله :
” والذي دعا معاوية لإيثار ابنه يزيد بالعهد دون من سواه إنما هو مراعاة المصلحة في اجتماع الناس ، واتفاق أهوائهم باتفاق أهل الحل والعقد عليه حينئذ من بني أمية ، إذ بنو أمية يومئذ لا يرضون سواهم ، وهم عصابة قريش وأهل الملة أجمع ، وأهل الغلب منهم ، فآثره بذلك دون غيره ممن يظن أنه أولى بها، وعدل عن الفاضل إلى المفضول حرصاً على الاتفاق واجتماع الأهواء الذي شأنه أهم عند الشارع ، وإن كان لا يظن بمعاوية غير هذا ، فعدالته وصحبته مانعة من سوى ذلك .
وحضور أكابر الصحابة لذلك ، وسكوتهم عنه : دليل على انتفاء الريب فيه ، فليسوا ممن يأخذهم في الحق هوادة ، وليس معاوية ممن تأخذه العزة في قبول الحق ، فإنهم كلهم أجل من ذلك ، وعدالتهم مانعة منه ” انتهى من “مقدمة ابن خلدون” (ص 109) .
وقال أيضا :
” عهد معاوية إلى يزيد خوفاً من افتراق الكلمة ” انتهى من “مقدمة ابن خلدون” (ص 106) .

والحاصل أن معاوية رضي الله عنه قد فعل في ذلك ما يراه الأصلح لحال الأمة وقت اختلافها وحصول الاضطراب في صفوفها ، ورأى أن تحصيل مقام الاجتماع ودرء الفتنة ، أولى من الوفاء بالشرط الذي شرطه عليه الحسن ، رضي الله عنه ، عند تنازله عن طلب الخلافة ، وبيعته له ؛ وقد جاءت الشريعة بتحصيل المصالح وتكميلها ، وتعطيل المفاسد وتقليلها .

ثم إن غاية ما يقال في هذا الأمر : أن معاوية رضي الله عنه ، وهو خليفة المسلمين ، اجتهد في هذه النازلة ؛ فإن كان قد أصاب فيه : فله أجران ، وإن كان قد أخطأ ، فله أجر واحد ، إن شاء الله ، وما وقع له في ذلك أو في غيره من نقص أو قصور أو تقصير ، فهو في محل العفو من الرحمن الرحيم ، وأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، أولى الناس بمقام العذر والعفو من الله جل جلاله .

والله تعالى أعلم .